السبت 4 من جمادي الآخرة 1440 هــ 9 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48277

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خلال اليوم الثانى لاجتماعات المجلس التنفيذى..
«شكرى» يبحث العلاقات الثنائية وقضايا القارة مع نظرائه الأفارقة

كتب ــ محمد حجاب
وزير الخارجية خلال لقائه وزيرة خارجية جنوب إفريقيا

عقد سامح شكري وزير الخارجية عدة لقاءات مع نظرائه ومسئولين افارقة وذلك علي هامش فاعليات اليوم الثاني لاجتماعات المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي المنعقدة علي المستوي الوزاري بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا  تضمنت وزير خارجية الجزائر عبد القادر مساهل و نيتومبو ناندي ندايتواه نائب رئيس الوزراء ووزيرة خارجية ناميبيا و وزير خارجية الجابون «عبد الرزاق جي كامبوجو»،لبحث العلاقات الثنائية والقضايا الإفريقية.
وأكد وزير الخارجية سامح شكري خلال لقائه امس نيتومبو ناندي ندايتواه نائب رئيس الوزراء ووزيرة خارجية ناميبيا، أهمية تعزيز العلاقات الثنائية في شتي المجالات، خاصة في مجال التبادل التجاري معربا عن استعداد مصر لتقديم خبراتها في المجالات المختلفة عبر الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية.


وقال المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، ان وزير الخارجية تناول خلال اللقاء تطلُع مصر للعمل مع جميع الأشقاء الأفارقة خلال رئاستها للاتحاد الإفريقي في عام 2019، مستعرضاً أولويات الرئاسة المصرية، والتي تتضمن التكامُل الاقتصادي والاندماج الإقليمي، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والسلم والأمن، ومد جسور التواصل الثقافي والحضاري بين الشعوب الإفريقية، فضلاً عن التعاون مع الشركاء الدوليين.
واشار إلي أن الجانبين اتفقا علي أهمية عقد اللجنة المشتركة في أقرب فرصة ممكنة، كما أكد الجانبان  ضرورة الحفاظ علي وحدة الموقف الإفريقي بشكل عام، خاصة فيما يتعلق بموضوع إصلاح وتوسيع مجلس الأمن «توافق أوزولويني».


وأعرب شكري خلال لقائه وزير خارجية الجابون «عبد الرزاق جي كامبوجو»، عن أهمية النظر في عقد الدورة المقبلة للجنة المشتركة بين البلدين، وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين، فضلا عن أهمية الإسراع بالإجراءات الخاصة بإنشاء مصنع مصري للأخشاب بالمنطقة الاقتصادية الخاصة، إلي جانب تعزيز التعاون في مجال الزراعة من خلال تخصيص أراض في الجابون لإنشاء مزرعة مشتركة لزراعة الأرز.
 و أكد «شكري»اهتمام مصر بالتعاون مع الأشقاء في الجابون في مجال بناء القدرات، وذلك من خلال الدورات التدريبية التي تقدمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية للكوادر الجابونية في مختلف التخصصات.


وقال المستشار أحمد حافظ، إن «شكري» استهل اللقاء بتقديم التهنئة لوزير خارجية الجابون بمناسبة توليه مهام منصبه في يناير الماضي، مشيراً إلي تطلع مصر لمواصلة علاقات التعاون القائمة بالفعل بين البلدين، ودعم مصر المستمر للجابون قيادة وشعباً.
 وفيما يتعلق بالقضايا الإقليمية، أوضح «حافظ» أن وزير الخارجية أكد أهمية تعزيز التنسيق والتشاور في المحافل الإقليمية بين البلدين، وعلي رأسها الاتحاد الأفريقي الذي ستتولي مصر رئاسته خلال عام 2019، والذي يتزامن مع ترؤس الجابون للجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا، مشيراً في هذا الإطار إلي أهمية العمل الإفريقي المشترك ودعم الاتحاد الإفريقي في إحلال السلم والأمن بالقارة، وتوحيد الرؤي والمواقف، بما يصب في مصلحة الدول الإفريقية.


كما التقي وزير الخارجية أمس «لينديوي سيسيولو» وزيرة خارجية جنوب إفريقيا علي هامش مشاركته في الاجتماعات التمهيدية للقمة الإفريقية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حيث تناول اللقاء التعاون الثنائي بين البلدين وعددا من القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.
وفيما يتعلق بالقضايا الإقليمية، أشار شكري إلي أهمية تعزيز التعاون بين البلدين علي ضوء الدور القيادي لهما علي مستوي القارة، وأهمية استمرار التنسيق بين الجانبين في كافة الموضوعات المتعلقة بالاتحاد الإفريقي، بما فيها التعاون في تنفيذ مشروعات البنية التحتية، وأبرزها تدشين طريق القاهرة-كيب تاون.
  وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن وزير الخارجية استهل اللقاء بالإشارة إلي عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، مؤكداً في هذا الإطار علي أهمية الاستمرار في تطوير العلاقات الثنائية بين مصر وجنوب إفريقيا في كافة المجالات، بما في ذلك عقد اللجنة المشتركة بين البلدين خلال الفترة القادمة.


كما التقي سامح شكري وزير الخارجية، أمس أوجستين ماهيجا وزير خارجية تنزانيا، علي هامش الاجتماعات التمهيدية للقمة، حيث تناول اللقاء التعاون الثنائي بين البلدين والقضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.


 وأعرب شكرى عن تقدير الجانب المصري للدفعة القوية التي تحققت في علاقات البلدين مؤخراً خاصة في أعقاب زيارة  الرئيس عبد الفتاح السيسي إلي دار السلام في أغسطس 2017، والتي نتج عنها انعقاد فعاليات الدورة الثالثة للجنة المشتركة للتعاون بين البلدين في القاهرة في يناير 2018.
وأشار المتحدث إلي أن اللقاء تناول كذلك التعاون في عدد من المشروعات المهمة مثل مشروع الممر الملاحي النهري المقترح أن يربط بحيرة فكتوريا بالبحر المتوسط، والذي من شأنه تحقيق طموحات شعوب ودول حوض النيل للارتقاء بالتعاون فيما بينهما في جميع المجالات.
ومن جانبه، أعرب وزير خارجية تنزانيا عن حرص بلاده علي تطوير التعاون بين البلدين والاستفادة من الخبرات المصرية في مختلف المجالات، مشيرا بصفة خاصة إلي أهمية مشروع سد «ستيجلر جورج» بالنسبة لتنزانيا في هذا الصدد، والذي تنفذه شركتان مصريتان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق