الأربعاء 1 من جمادي الآخرة 1440 هــ 6 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48274

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خلع حجاب سهير رمزى وشهيرة!

ضجة كبرى أحدثتها صور الفنانتين سهير رمزى وشهيرة وهن بدون حجاب، وذلك في أثناء احتفالية خيرية بمناسبة عيد الحب، وربما ما أثار الضجة بشكل أكبر هو ظهور النجمتين الشهيرتين بشعر أصفر طويل ومصفف بعناية فائقة.

صحيح أن حجابهن لم يكن بالشكل السليم المتعارف عليه، حيث كانت شهيرة تظهر بـ"كاب" صغير يظهر خصلات شعرها الأشقر، وكذلك الحال مع سهير التي كانت تكتفى بوضع حجاب قصير يظهر أكثر مما يخفى من شعرها، ومع ذلك لم يظهرا أبدا على هذا النحو من الخلع الكامل للحجاب مثلما حدث مؤخرا!.

عموما هذه ليست المرة الأولى التي تثير بها الفنانتان جدلا لدى الجمهور، فكم من مرات هاجم البعض خلع سهير للحجاب آخرها الصيف الماضي، عندما ظهرت وهي في الساحل الشمالي بدون حجاب، ووقتها دافعت عن نفسها بأن القبعة التي كانت ترتديها طارت من هواء البحر!.

شهيرة أيضا لم تسلم من الهجوم المتكرر عليها بعد كل ظهور لها وهي بحجاب يكشف أكثر ما يستر، وفي كل مرة تدافع عن نفسها بأنها ليست محجبة وإنما محتشمة فقط!.

هناك بالتأكيد من يدافع عن خلع حجاب سهير وشهيرة، بل ويهاجمون من يرفض خلعهن للحجاب، باعتبارها حرية شخصية. هي فعلا حرية شخصية، فلكل إنسان الحق ليفعل ما يحلو له، لكننا دائما نقف عند الشخصيات العامة أو المشاهير تحديدا ونتعامل معهم بميزان حساس، فعلى طول الخط نحن نريد منهم ألا يخطئوا أو يسيئوا التصرف، خاصة في موضع حساس للغاية مثل الحجاب، لأننا نعتبرهم ليسوا مجرد أشخاص عاديين وربما ورغم صعوبة تطبيق ذلك، إلا أنها في النهاية تظل هذه ضريبة الشهرة!.

وبالنسبة للنجمتين الكبيرتين شهرة وتاريخا فنيا فطبيعي جدا وبعد خلعهن الحجاب أن تحدث تلك الضجة الكبرى بل والهجوم الشديد عليهن، والذي وصل لحد السخرية والسباب.

الآمر الذي جعل شهيرة تخرج عن صمتها وترد علي التعليقات الساخرة والانتقادات اللاذعة لها قائلة: كنت أتوقع الهجوم علي ولكني في سن يسمح لي بالظهور بدون حجاب لأنني ببساطة لست مطمعا للرجال، وفي كل الحالات الحجاب بالنسبة لي هو الاحتشام البدني والأخلاقي قبل أن يكون غطاء على الرأس.

سهير رمزي فعلت عكس شهيرة وأغلقت هواتفها ورفضت التعليق تماما على خلع حجابها.

ونعود لدفاع شهيرة وهو في رأيي يدينها، والحقيقة أيضا أن ما قالته بشأن أنها كبرت في السن ولم تعد مطمعا للرجال يثير سخرية أكثر من سخرية خلعها للحجاب نفسه. 

الحكاية ببساطة أن الحجاب له وقاره وقدسيته لذا فعلى من ترتديه أن تراعي هذا وتلتزم به، فليس من المعقول لنجمتين قررتا خلع الحجاب، ومع ذلك يستنكرن موجة الغضب والهجوم عليهن بهذا الشكل اللاذع.

ola.alsaadany@yahoo.com
لمزيد من مقالات علا السعدنى

رابط دائم: