الأربعاء 1 من جمادي الآخرة 1440 هــ 6 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48274

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

غداً انطلاق الدورة الـ69 لـ«برلين السينمائى الدولى»..
مهرجان برلين يحتفى بالمرأة المبدعة ويشهد 7 أفلام لمخرجات

علا الشافعى

تنطلق مساء غد الخميس بقصر البرينالة فى ألمانيا فعاليات الدورة الـ69 لمهرجان برلين السينمائى الدولى، التى تتواصل فى الفترة من 7 فبراير حتى 17 من الشهر نفسه بحضور عدد من نجوم السينما العالمية، منهم الفرنسية كاترين دونوف والأمريكية الألمانية ديان كروجر، والبريطانى كريستيان بايل.. ويشهد المهرجان تكريم النجمة الإنجليزية الكبيرة «شارلوت رامبلين» التى قدمت أكثر من مائة عمل سينمائى وتليفزيونى، ونالت رئاسة مهرجان برلين السينمائى الدولى عام 2006، و سبق أيضا وفازت بجائزة الدب الفضى لأفضل ممثلة عام 2005.

ويبدو أن الدورة الـ69 تشهد احتفاء كبيرا بالمرأة، حيث تعطى إدارة المهرجان ومديره «ديتريك كوسليك» مساحة كبيرة للنساء المبدعات، سواء على مستوى التكريم أو لجان التحكيم، وأيضا فى مختلف مسابقات المهرجان وبرامجه المختلفة، حيث إن 7من الأفلام المشاركة فى المسابقة الرسمية هى من إخراج نساء، ومنهن الإسبانية إيزابيل كوشيت والبولندية أنييسكا هولند، والنمساوية مارى كروتسر، والألمانية نورا فينج شيدت، والدنماركية لونى سشرفيج.

كما تتولى رئاسة لجنة التحكيم النجمة الفرنسية جولييت بينوش وعضوية كل من الناقد السينمائى والمؤلف الأمريكى جوستين تشانج، والممثلة الألمانية ساندرا هولر، والمخرج التشيلى سباستيان ليليو، ومن بريطانيا الممثلة ترودى ستيلر، ومن أمريكا راجندر روى.

وقال مدير المهرجان ديتر كوسليك فى بيان صحفي: يسعدنى جدا أن تكون جولييت رئيسة لجنة تحكيم عام 2019، خصوصا أن المهرجان يحظى بصلة قوية معها، وأنا سعيد للغاية بأن تعود إلى المهرجان فى هذا الوضع المتميز.

وأعربت بينوش عن شكرها لرئيس المهرجان على اختيارها، قائلة إنها تقبل هذه المهمة بسعادة واهتمام.وبعد مراسم حفل الافتتاح يتم عرض فيلم Strangers of The Kindness للمخرجة الدنماركية، الحاصلة على «الدب الفضى» لونى سشرفيج، والفيلم بطولة زوى كازان، وأندريا ريسبوروج وبيل نايى إضافة إلى عدد آخر من النجوم.

وتدور أحداثه بين تورنتو وكوبنهاجن ونيويورك، ويصور موضوعا يدور حول مجموعة من الأشخاص يكافحون من أجل البقاء فى مدينة نيويورك فى ظروف شاقة لكنهم يتمتعون بقدر كبير من روح المرح واللطف والتعاطف مع بعضهم. ويشارك الفيلم أيضا فى المسابقة الرسمية للمهرجان.

ووفقا لموقع مجلة «variety»، قال ديتر كوسليك مدير المهرجان:«من الرائع عودة لونى شرفيج لتفتتح فعاليات المهرجان بأحدث أعمالها، حيث إنها من المخرجات اللاتى يمتلكن إحساسا عاليا بالشخصيات وتعرف كيف تضفى جوا من المشاعر الدافئة والحس الفكاهى، وهو ما يبشر بانطلاقة رائعة للمهرجان».

17 فيلما وعروض عالمية

ويعرض المهرجان فى المسابقة الرسمية 17فيلما من الأفلام المميزة التى تنتمى لإنتاجات سينمائية من مختلف البلدان وبعضها عروض عالمية أولى من إسبانيا والصين، والبرازيل وبولندا، ومقدونيا ومنغوليا، وإيطاليا، وألمانيا، والنرويج وفرنسا. ومن هذه الأفلام الفيلم النمساوى «الأرض تحت قدمى»، من إخراج مارى كيرتزر قدمت من قبل عددا من الأفلام منها «دون آباء»، و «كنا هادئين»، ويعد هذا العرض العالمى الأول لفيلمها بمهرجان برلين السينمائى الدولى.

ويعرض أيضا فيلم «القفاز الذهبى» إنتاج مشترك ألمانى فرنسى «للمخرج فاتح أكين وهو مخرج ألمانى من أصل تركى، ويشارك فى بطولته جوناس داسلر ، ومارجريت تيلزل، ويعرض المهرجان الفيلم لأول مرة عالميًا.

ويشارك أيضا الفيلم الكندى Ghost Town Anthology»، من إخراج دينيس كوت، ويشارك فى بطولته روبرت نايلوروخوسيه ديشينز، ويعرض المهرجان الفيلم لأول مرة عالميًا، وسبق لكوتى الفوز بجائزة الفهد الذهبى بمهرجان لوكارنو..

ومن فرنسا يعرض فيلم «بنعمة ربنا» وهو من إخراج فرانسوا أوزون، الذى سبق وقدم أفلام «8 نساء»، و«فى البيت»، وعاشق مزدوج، أما فيلم «كنت فى المنزل ..ولكن» فهو من إنتاج ألمانى صربى ومن إخراج انجيلا شانيلك، التى قدمت فى العام الماضى فيلم «طريق الحلم».

ويعرض فيلم «قصة الشقيقات الثلاث» من إخراج إيمين البير، والفيلم الأسبانى «ايليزا ومارسيلا» من إخراج ايزابيل كوزيت، ومستر جونز من إخراج انيسيكا هولند، والفيلم المنغولى «ONEDOG»، للمخرج وانج كوان ان، وتغلب على أفلام المسابقة الرسمية الموضوعات الإنسانية. وتتواصل خلال فعاليات الدورة أيضا عروض الأفلام المشاركة فى قسم الـ«فورم» أو المنتدى، وهو القسم المعنى بعرض الأفلام الوثائقية والتجريبية، ويهتم بصناعة الأفلام لدى فئة الشباب على مستوى العالم.

وتضم قائمة الأفلام المتنافسة 39 فيلما عالميا، من بينها 31 فيلما تعرض فى المهرجان لأول مرة، وتوصف بأنها أعمال جديدة غير تقليدية حيث تفتح آفاقا جديدة فى عالم السينما، وتتضمن أفكارًا تحث على الشجاعة والمغامرة، خاصة فى ظل الظروف الصعبة التى تحيط بصناعة الأفلام، وقدرتها على الجمع بين الفنون البصرية والأدبية والمسرحية فى العرض بحسب بيان المهرجان، وتحتوى مسابقة «الفورم» إنتاجات مميزة من مختلف أنحاء العالم مثل البرازيل وكوريا وسنغافورة والمملكة المتحدة، والسودان ولبنان.

المشاركة العربية فى «الفورم»

يشارك فى مسابقة «الفورم» فيلمان عربيان من السودان ولبنان، أولهما الفيلم السودانى «الخرطوم أوفسايد - Khartoum Offside» للمخرجة السودانية مروة زين، ومن لبنان فيلم «وردة Warda» للمخرج اللبنانى غسان سلهب. ويتناول فيلم «الخرطوم أوفسايد»، قصة فريق كرة قدم نسائى فى السودان يحاول البقاء على قيد الحياة، رغم أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية كثيرة، وهو فيلم يعكس تجارب شخصية خاصة بصراع الفتيات مع المجتمع ويظهر جرأة غير مسبوقة لعضوات هذا الفريق، وسيتم عرضه يوم 17 فبراير الحالى وخلال نحو الساعة ونصف الساعة يقدم الفيلم الوثائقى باللغة العربية مراحل تطور هذا الصراع المجتمعى.ومروة زين مخرجة مصرية سودانية، ولدت فى المملكة العربية السعودية وعاشت ودرست فى القاهرة، وتخرجت فى مدرسة سينمائية فى الدنمارك.

أما فيلم «وردة أو الوردة المفتوحة» للمخرج اللبنانى غسان سلهب، فقد استعان فيه برسائل الناشطة الماركسية البولندية روزا لوكسمبورج، التى لقبها لينين بـ«نسر الماركسية المحلق»، وكتبتها خلال فترة سجنها وكانت موجهة إلى صديقها هانز ديفانباخ الذى قتل خلال الحرب العالمية الأولى، بحسب موقع هوليوود ريبورتر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق