الأحد 28 من جمادي الأولى 1440 هــ 3 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48271

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مبدعون شباب بالمعرض: تحويل الإبداع إلى صناعة وربطه بالاقتصاد

هبة عبد الستار
معرض الكتاب

هل الإبداع يقتصر فقط على المبدعين والنخبة؟ وهل ما يتردد حول الاتجاه الحكومى لإنشاء شركة أو هيئة وطنية للاستثمار فى الصناعات الإبداعية والثقافية من شأنه أن يوجد هيمنة من الدولة على هذا القطاع؟ وماهى إيجابيات ذلك وسلبياته؟ وهل دور الحكومة هو الهيمنة أم الإدارة فقط؟ أسئلة طرحها محمد وهدان، مسئول مشروع القلم ومنسق الندوة عن الاقتصاد الإبداعى التى نظمها معرض القاهرة الدولى للكتاب.

ورأى أحمد محيى الدين، مدير بإحدى شركات الدعاية والإعلان أن هناك مجالات مختلفة للإبداع، لافتا إلى أن مجاله يستثمرفى كل ماهو إبداعى فيكون المخرج النهائي، دائما أيا كان نوعه وشكله توليفة إبداعية متكاملة، مشيرا إلى أن الاقتصاد الإبداعى يعتمد على عنصرين مهمين هما: المورد البشرى الإبداعى  والصناعة  التى تخرج المنتج النهائى وعلى الرغم من كون العنصر البشرى هو المورد الأساسى لهذا النوع من الاقتصاد إلا أنه من الضرورى وجود هيئات تعنى برعاية المبدعين واكتشافهم وتقديم كافة التسهيلات لهم، ضاربا المثل بتجربة دولة الإمارات العربية.

اتفق معه أحمد المالكى، المدير التنفيذى لتطبيق «اقرأ لى» مضيفا أن استخدام التكنولوجيا يمكنه أن يخرج بالإبداع خارج الحدود الجغرافية، مستعرضا تجربة «اقرأ لى» الذى يحول المحتوى المكتوب إلى مسموع مستعينا بالمؤثرات الصوتية التى تضع المستمع فى قلب الحدث وتربطه بالشخصيات حتى أصبح أكبر تطبيق للكتب العربية المسموعة بالعالم، لافتا إلى أن احتلال مصر المرتبة الثانية بعد الإمارات بالمنطقة العربية فى المشروعات الإبداعية برغم نقص الإمكانات والتسهيلات الواجب توافرها من الدولة هو نقطة تحسب لها، إلا أن وجود جهة حكومية تسهل العراقيل التى يواجهها المبدعون دون الهيمنة على إبداعهم من شأنه أن يدفع مصر للأمام بهذا القطاع.

لم يبتعد كثيرا يحيي وجدى، رئيس تحرير جريدة «منطقتى» مؤكدا أن الإبداع لا يقتصر على النخبة بدليل وجود الحرف اليدوية والتراثية، مؤكدا أهمية ربط الاقتصاد بالإبداع وتحويله لصناعة حقيقية، محذرا من أن وجود هيمنة لأى طرف على المشروعات الإبداعية من شأنه أن يعرقل نجاحها، ملقيا الضوء على تجربة «منطقتى» كجريدة محلية تعمل على تشبيك الحكومة والمجتمع المدنى والقطاع الخاص معا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق