الخميس 25 من جمادي الأولى 1440 هــ 31 يناير 2019 السنة 143 العدد 48268

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

متحف النوبة..
حين تشاهد بعين الزمن الجمال مجسما

محمود الدسوقى
عدسة ــ السيد عبدالقادر

تستسلم العروس الجميلة للنسوة وهن يقمن بصنع ضفائرها يستخدمن الزيوت العطرية النفاذة بعد أن يفردن شعرها بمشط مكون من سعف النخيل يطلق عليه «الفلاية» فى الصعيد، بينما تجلس بالقرب منها أنثى تضع فى كفها الحناء.. على جانب آخر يقبع الأطفال النوبيون أمام معلمهم فى الكتاب، بينما توجد فى ناحية أخرى الساقية حيث التشكيلات من تماثيل بشرية من الطمى تأخذك فى جولة عبر الزمان مع الثقافة النوبية وتراثها الثقافى الخالد.

كل ذلك تراه فى متحف النوبة الذى أسسته اليونسكو و يعرض صورة حقيقية للنوبة القديمة قبل غرقها، فهو يظهر شكل الأرض والنيل حيث تظهر المجسمات الشلالات ونهر النيل كما تظهر الزراعة والغناء النوبى.

يقول الخبير الأثرى نصر سلامة إن الباحثين الأثريين وقت تأسيس المتحف قاموا بتسجيلات صوتية لكبار السن وتدوين ذكرياتهم عن النوبة قبل التهجير وعادات الزواج والأفراح والأحزان وغيرها من العادات والتقاليد، مشيرا إلى أن فكرة المتحف ظهرت إبان الحملة الدولية لإنقاذ آثار النوبة فى الستينيات والسبعينيات من القرن الماضى ليضم التراث الأثرى والتاريخى والحضارى لبلاد النوبة.

وتم بناء المتحف على مساحة 12 فدانا فى وسط مدينة أسوان، ويضم آلاف القطع الأثرية. وافتتح رسميا فى نوفمبر عام 1997م ليكون منذ ذلك الوقت قبلة السائحين من الزوار المصريين والأجانب.



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق