الثلاثاء 23 من جمادي الأولى 1440 هــ 29 يناير 2019 السنة 143 العدد 48266

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فاطمة يوسف العلى: المعرض يبدو فى حلة جديدة هذا العام

وفاء نبيل

برز اسم الكاتبة والأديبة الكويتية د. فاطمة يوسف العلى فى حقول الصحافة والنشر، وصنعت لنفسها مكانة مرموقة وسط الأديبات فى الكويت والوطن العربى، فكانت أول من كتب الرواية النسوية فى الكويت من خلال روايتها «وجوه فى الزحام».

وتربط العلى بمصر علاقة وثيقة، حيث تعلمت فى جامعة القاهرة، وحصلت على الماجستير والدكتوراه تحت إشراف د. صلاح فضل، وتحرص على حضور معرض القاهرة الدولى للكتاب والمشاركة فى فعالياته، سنويًا، منذ سبعينيات القرن الماضى.

وفى أثناء ندوتها فى المعرض هذا العام، قالت إنها عاصرت د. سهير القلماوى فى العمل النسائى، وأمينة السعيد التى كانت نائبة لها فى مؤتمر الصحفيات العربيات بالقاهرة.

وأشادت بالمعرض، ووصفته بأنه يبدو فى حلة جديدة، قائلة: أتيت بدعوة من د. هيثم الحاج على للمشاركة فى فعاليات هذا العام، وبالرغم من قله مساحة المعرض عن المكان السابق، فإنه يسوده النظام والترتيب والنظافة، وهو ما يُحسب للقائمين عليه كخطوة أولى فى سبيل التجديد، مشيرة إلى أن هذا يتيح للقارئ الشعور بالراحة، والاستفادة من الكتب المعروضة وانتقاء ما يريد.

وعن مشاركتها هذا العام قالت إن لها كتابين تمت مناقشتهما فى الندوات، الأول بعنوان «فاطمة يوسف العلى.. أيقونة السرد الخليجىّ المعاصر» للشاعر الناقد العراقى عِذاب الركابى، ويضمّ دراسة نقدية فى السرد فى كتاباتها، وشهادات مختلفة لإبداعاتها بأقلام كبار الكتّاب والنقّاد فى الوطن العربى، كما يضم أيضاً رسائل بينها وبين المؤلف، إلى جانب حوار ثقافى إبداعى طويل عن تجربتها الإبداعية والإنسانية.

أما الكتاب الثانى فبعنوان «جماليات الكتابة»، وهو عبارة عن دراسة لأعمالها السردية، تأليف الأديبة زينب لوت، التى وصفتها بأنها رائدة الكتابة النسوية والقصة التشكيلية فى الكويت اعتمادا على ما قاله الفنان صلاح طاهر، حيث قال إن فاطمة العلى عندما تكتب تبدو كأنها ترسم بالفرشاة، فتخرج عن الخط السائد لكتابة القصة، وتقترب من الفن التشكيلى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق