الثلاثاء 23 من جمادي الأولى 1440 هــ 29 يناير 2019 السنة 143 العدد 48266

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الدبلوماسية الثقافية والتواصل بين دول العالم

هبة عبد الستار

حول أهمية الدبلوماسية الثقافية فى العلاقات الدولية ودور الثقافة فى مد جسور التعاون والتعارف بين دول العالم ؛ استضاف معرض الكتاب بعض الدبلوماسيين الأجانب والسفراء المصريين السابقين فى ندوة أدارها د.شوكت المصرى، المدير التنفيذى لفعاليات المعرض. حيث أكد نيلسون السيديس مورا، سفير باراجوى بمصر أن بلاده تؤمن بأهمية التعارف الثقافى وتقديم حضارتها للآخر, لذا حرص من خلال عمله كسفير لبلاده بمصر على المحاولة الدائمة للتعريف بثقافة بلاده، لافتا إلى إعجابه بالحضارة المصرية لذا سعى لابتعاث بعض الطلاب والعاملين بالسفارة لتعلم العربية ليكونوا حلقة وصل مع هذه الثقافة. 

وقال د. محمود علام، سفير مصر السابق بالصين إن الثقافة وسيلة للتواصل الحضارى وفهم الشعوب بشكل أكبر بقدر ماهى وسيلة مهمة لتسوية المنازعات على المستوى الشعبى والإنسانى، مستعرضا تجربة مصر والصين.

من جانبها أكدت السيدة روث آن ستيفنز كليتز، الملحق الثقافى الأمريكى بالقاهرة أن استخدام أمريكا وسائل  الدبلوماسية الثقافية تم منذ عهود طويلة لإدراكها أهميتها فى العلاقات الدولية خاصة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، لذا ركزت السياسة الخارجية الأمريكية على البرامج الثقافية للتواصل مع الشعوب وكذلك برامج التبادل الطلابى من خلال المنح الدراسية ، وأيضا برامج تمكين رواد الأعمال الشباب. 

بدوره أكد د.نبيل بهجت، أستاذ المسرح بجامعة حلوان والملحق الثقافى السابق بالكويت أهمية دور الدبلوماسية الثقافية فى إبراز المشترك الإنسانى بين الشعوب وتقبل الاختلاف والتنوع، مشيرا إلى أن المجتمع الدولى يركز أخيرا على تفعيل أدوات الدبلوماسية الثقافية وعلى رأس ذلك مبادرات اليونسكو لحماية وتوثيق التراث الإنسانى اللامادى وبينها التراث الشعبى، مستعرضا تجربته فى توثيق الأراجوز ضمن هذه المبادرة.

 وبلغة عربية فصحى تحدثت إينا بابلوفيتش، كسفيرة علاقات ثقافية من صربيا عن اهتمام بلادها بالثقافة واللغة العربية كوسيلة للتعارف بين الشعوب.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق