الأحد 21 من جمادي الأولى 1440 هــ 27 يناير 2019 السنة 143 العدد 48264

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بعد تكريمه فى مهرجان الشعر بالشارقة..
الشهاوى يوقع ديوانه الجديد بالمعرض

محمد سعد جاويش عضو اتحاد كتاب مصر
الشيخ القاسمى يكرم الشهاوى بالشارقة

ترى.. هل كان غريبا أن تتحمس إحدى المؤسسات الثقافية المصرية العربية، والتى ترعى الإبداع والمبدعين، دون البحث عن ربح مادى من أى نوع، حين سرى خبر اختيار راهب الشعر وشيخ الشعراء محمد محمد الشهاوى ليتم تكريمه فى مهرجان الشعر العربى بالشارقة لهذا العام؟!.

هل كان من المستغرب أن ترسل وفدا ضم إلى جوارى الشاعر المصرى الجميل أحمد عبدالجواد المعد ومقدم البرامج فى قناة اقرأ الفضائية لتغطية هذا الحدث الجلل؟!، وهل لكون أستاذنا محمد الشهاوى ابن محافظتى كفر الشيخ أم للصداقة التى ربطت بينه وبين والدى لفترة قاربت السبعين عاما أطال الله بقاءهما وأدام النفع بهما منذ أن تزاملا فى أروقة الأزهر الشريف.

وبالرغم من كونى على قولهم شاعراً وعضو اتحاد كتاب مصر وعضو شعبة شعر الفصحى بالاتحاد، ولى من الدواوين الشعرية أربعة، فإن صحبة قيمة بحجم محمد الشهاوى ومتابعة تكريمه الكبير، هذا الراهب المتعفف عن السعى لبريق الشهرة والمحجوب - بقصد أو دون قصد - عن تشريف منصات التتويج فى بلده حتى إنه وقد ناهز الثمانين من العمر فى خدمة الشعر والإبداع والنقد وتعليم الشعراء من أمثالى لم ينل حتى جائزة الدولة التقديرية ولا جائزة النيل ولا غيرها، فى حين كرمته العديد من دول العالم، وقد أثرى المكتبة الأدبية بأكثر من 20 ديوانا شعريا و6 مجموعات من شعر الأطفال، والعديد من الدراسات الأدبية التى كتبها والتى كتبت عنه.

حقا لقد ملأنى الفخار وأنا أرى حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمى حاكم الشارقة وهو يمسك بيد أستاذى ويدلف به إلى المسرح الكبير فى قصر ثقافة الشارقة، والحضور وقوف فى مشهد لن أنساه، اعترافا بأن أرض الكنانة أهدت للضاد شاعراً (استثناء) جاء من عين الحياة إحدى قرى مركز قلين بمحافظة كفر الشيخ، وقد عاصر معظم مبدعى مصر ورموزها الأدبية منذ ستينيات القرن الماضى وما زال يبدع حتى الآن، حيث طبعت مؤسسة «صهيل» الأدبية له خمسة دواوين لأدب الطفل وديوانا جديدا له بعنوان ( إنه الحب فالتفتى يا غزالة) تعرض جميعها فى معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الخمسين، ونشرف بأن نتحلق حول شاعرنا فى حفل توقيع لهذه الدواوين بالمعرض يوم الجمعة الأول من فبراير 2019

وعلى الرغم من تفضل بعض الأقلام الأدبية لهذا التكريم، حيث نشرت جريدة الأهرام مقالة للصديقة الشاعرة د. شيرين العدوى فى ملحق، فإننى ما زلت أطمح أن يلقى هذا المبدع الكبير ما يستحق فى بلده من تكريم يثلج صدره وقد ناهز الثمانين من عمره، ويثلج صدر تلامذته ومحبيه، لتظل مصر أرض الكنانة تجود للعالم بالأعلام والأفذاذ فى كل مجال.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق