الجمعة 12 من جمادي الأولى 1440 هــ 18 يناير 2019 السنة 143 العدد 48255

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فتاوى..
كنز المال دون استثماره إضرار بالاقتصاد.. رش الطرق بالماء على قدر الحاجة

إعداد ــ حسنى كمال

لا أميل لإيداع أموالى بالبنوك بسبب الجدل الدائر حول التعامل معها..لذا أحتفظ بفضل مالى نقدا فى بيتى دون استثمار.. وأحيانا تكون مبالغ كبيرة.. وقد تطول المدة لعام أو أكثر..فهل عليّ إثم جراء عدم استثمار المال؟

يجيب الدكتور سعيد عامر، الأمين العام للإفتاء بالأزهر، قائلا: إيثار المال وكنزه دون تفعيله من خلال إخراج زكاته أو استثماره، فيه تضييع للمال، ذلك أن القوة الشرائية للعملة قد يصيبها الضعف، نتيجة لعوامل معينة، مما يؤدى إلى نقصان المال حقيقة، وضعف فى قوته الشرائية، فيكون تخزين المال ضارا به، وتضييعا له. وفى جانب الزكاة كان رسول الله يأمر أصحاب الأموال باستثمارها حتى لا تأكلها الزكاة، ولو كانت أموال يتامي، ففيما رواه الطبرانى فى «الأوسط» عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، (اتجروا فى أموال اليتامي، لا تأكلها الزكاة)، كما أن كنز المال قد يؤدى إلى محاباة رأس المال على حساب الإنتاج، مما يؤدى إلى التضخم الذى يضر باقتصاد البلاد، ويرهق العباد، والله أعلم.

أقيم فى مسكن خاص بالريف على الطريق العام وهو طريق ترابي، وكلما مرت سيارة هبت الأتربة، مما يضطرنى إلى رشه بالمياه كل يوم، مرة أو مرتين، خاصة فى الصيف، فما حكم الدين؟ وهل ذلك إسراف؟

د. سعيد عامر: الماء أكثر النعم انتشارا على سطح الأرض، لقوله تعالي: (وجعلنا من الماء كل شيء حي)، (الأنبياء 30). ولأهمية الماء فى الحياة، نهى النبى «صلى الله عليه وسلم» عن الإسراف فى استعماله، ولو كان للعبادة كالوضوء أو الغسل، فقد مر الرسول «صلى الله عليه وسلم»، على سعد بن أبى وقاص وهو يتوضأ ورآه قد أسرف فى الوضوء، فقال «صلى الله عليه وسلم»، (ما هذا الإسراف)؟ فقال: يا رسول الله، أفى الوضوء إسراف؟! فقال: (نعم، ولو كنت على نهر جار)، رواه ابن ماجة. وقد كان النبى «صلى الله عليه وسلم»، يغتسل بالصاع ويتوضأ بالمد، (الصاع يساوى 2.75 لتر ماء، والمد يساوى 687 ملليمتر ماء)، لذا يتوجب علينا الحفاظ على الماء، وذلك بعدم الإسراف فيه، والقيام على صيانة السدود وشبكات المياه، وصنابيرها والحفاظ على مياه الأمطار، من الهدر، والضياع بغير فائدة. أما عن رش الطرق الترابية حتى تهدأ الأتربة، ويتمكن المار عليها من عبورها بسهولة ويسر، ولاسيما أصحاب الأمراض الصدرية الذين يرهقهم الغبار والتراب، فلا بأس من رشها على أن يكون ذلك على قدر الحاجة فقط.

لى أربع بنات متزوجات وولد واحد لم يتزوج، ولى عمارة كبيرة أريد أن أخصه بها دون البنات، فهل يجوز لى أن أبيعه هذه العمارة من غير أن يدفع ثمنها حتى لا تستطيع البنات أن يطالبن أخاهن بشيء من الميراث؟

د.سعيد عامر: لا يجوز للأب أن يحرم بناته من الميراث، لأن ذلك ظلم لهن، واعتداء على شرع الله، ولا يخفى ما فى ذلك من إثارة العداوة والبغضاء بين الأولاد، وربما تظل هذه العمارة بين أبناء الأبناء، والله عز وجل يقول: (آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما) (النساء:11)، لكن إن كان الابن فقيرا أو فى حاجة إلى الزواج جاز للأب أن يخصه بجزء من الأموال بقدر ما يسد حاجته، أما أن تكتب ما تملكه للابن وتمنع البنات فلا يجوز.

كيف نتخلص من الجرائد التى بها آيات قرآنية؟

د.سعيد عامر: إذا لم يتيسر الحفاظ على الصحف والجرائد المكتوب فيها آيات قرآنية أو أحاديث نبوية، فينبغى التخلص منها بحرقها، مع العلم بأنه يحرم إلقاؤها فى مصارف الصرف الصحى لنجاستها، أو استعمالها كبديل أو واقى لمفرش السفرة أو فى غيرها من الأغراض.

هل يشترط الوضوء للأذان للصلاة.. وهل يصح الأذان من الصبي؟

د.سعيد عامر: ذهب بعض الفقهاء إلى اشتراط الطهارة فى الأذان منهم عطاء والأوزاعى وبعض الشافعية، لكن الجمهور ـ وهذا هو الرأى الراجح ـ يرون صحة الأذان من غير المتوضئ، حيث إن الطهارة تستحب فى حق المؤذن، وليست شرطا فى صحته. أما بالنسبة لأذان الصبى المميز فقد اتفق الفقهاء على صحة أذانه، غير أن المالكية يشترطون لذلك أن يعتمد فى دخول الوقت على رجل بالغ عدل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق