الجمعة 5 من جمادي الأولى 1440 هــ 11 يناير 2019 السنة 143 العدد 48248

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المجاملات المرفوضة

فازت مصر بتنظيم كأس الأمم الإفريقية, وبدأت المعارك من أجل تولى المناصب القيادية فى إدارة البطولة ولجانها المختلفة, وطبيعى أن تقوم الاختيارات على أسس موضوعية من منطلق أن مصر تمتلك كوادر رائعة من الإداريين الأكفاء، ولكن ما أراه الآن يلوح فى الأفق يشير الى أن المجاملات سوف تسيطر على المناصب الرئيسية فى البطولة، إذ أخشى أن تمتلئ الأرض بالحفر التى تهدر الجهد الكبير المبذول من كل أجهزة الدولة بسبب المجاملات التى من الممكن ان تضيع كل شيء.

وأتصور أن تجربة اكتشاف موهبة المهندس خالد عبد العزيز الإدارية الرائعة بالصدفة كما حدث فى عام 2006 من الصعب بل من المستحيل أن تتكرر بكل تفاصيلها الدقيقة التى دفعت به لأن يكون مديرا للبطولة فى ظل الاعتذار المفاجئ لأكثر من شخصية حتى ساقت الأقدار منصب مدير البطولة الى المهندس خالد عبد العزيز دونما جهد منه لتعلن البطولة عن تقديمه للمسرح السياسى فى أول ظهور له كى يصبح فيما بعد وزيرا للشباب والرياضة.

ويشير واقع الحال الى أن كل مَن تعاون فى بطولة 2006 شغل فيما بعد منصبا كبيرا مهما فى الدولة.. ربما لأن نجاح مصر فى التنظيم كان ساحقا واستثنائيا ولم يتكرر فى أى بطولة أمم إفريقية أقيمت بعدها.

ولعل هذا ما يبرر حجم الضغوط التى يمارسها البعض من أجل نيل شرف العمل فى تنظيم البطولة التى أراها شرفا وطنيا ما بعده شرف.. وليكن معلوما أن مصر من حيث الكفاءة الإدارية فى المشروعات الوطنية فى أى مجال هى الأولى دائما والرائدة, والقادرة على إبهار العالم شرط أن تختفى المجاملات وتكون الاختيارات موضوعية ومتجردة وبعيدة عن ألوان الفانلات والمصالح الشخصية وجبر الخواطر.

ويقينى أن المهندس هانى أبو ريدة رئيس اتحاد كرة القدم سيحكم ضميره فى اختياراته التى ستجعل بطولة الأمم القادمة لامعة كالبرق الذى يضيء وجه الوطن.


لمزيد من مقالات على بركه

رابط دائم: