الجمعة 5 من جمادي الأولى 1440 هــ 11 يناير 2019 السنة 143 العدد 48248

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

دراسة شاملة لـ«القومى للسكان» شملت 6 محافظات: سوهاج الأقل استخداما والأكثر احتياجا لوسائل تنظيم الأسرة

كتب ــ أحمد إمام
د. عمرو حسن

عقد المجلس القومى للسكان أمس مؤتمراً صحفياً برئاسة الدكتور عمرو حسن مقرر المجلس، لعرض نتائج دراسة للمجلس ، بالتعاون مع كلية الطب بجامعة عين شمس، تضمنت الأبعاد الديموجرافية والاقتصادية والاجتماعية والصحية لـ 6 محافظات ، هى الشرقية والبحيرة والإسماعيلية والمنيا وأسيوط وسوهاج.

وأكد عمرو حسن رئيس المجلس أن الدراسة التى حملت عنوان »المؤشرات الديموجرافية والصحية لبعض المحافظات تضمنت عدة محاور ، وتوصلت إلى مجموعة مهمة من النتائج ، فبالنسبة لمتوسط حجم الأسرة المعيشية أظهرت ارتفاع متوسط حجم الأسرة فى الريف مقارنة بالحضر ، وجاءت محافظة أسيوط فى الترتيب الأول حوالى (6.3) تلتها سوهاج بواقع (6.2) و تشابه متوسط حجم الأسرة فى محافظتى البحيرة والمنيا وبلغ حوالى (5.7) ، بينما تقارب فى محافظتى الإسماعيلية والشرقية حيث بلغ (4.7 و 4.6) على التوالي.

وقال إن الدراسة أوضحت أن معدلات استخدام وسائل تنظيم الأسرة فى الفئة العمرية 15 ــ 49 سنة ، سجلت محافظة البحيرة أعلى معدل استخدام (حوالى 73%).

ونوه حسن إلى أن النتائج أشارت إلى ارتفاع نسب ختان الإناث فى محافظات الدراسة بصفة عامة، وارتفاع النسب فى الريف عن الحضر فى كل المحافظات ، ففى الشرقية بلغ المتوسط 90.3% ، وفى الإسماعيلية 89.5% ، وفى البحيرة 75% ، أما فى محافظات الوجه القبلى ، فقد بلغ متوسط نسبة ختان الإناث فى سوهاج 93.3% ، وفى أسيوط 87.1% ، وفى المنيا 81.7% .

وأوضح أن الدراسة أشارت إلى مجموعة مهمة من التوصيات، أولاها أن محافظة سوهاج أكثر المحافظات احتياجا للاهتمام والتوجيه لأنها سجلت أعلى حجم للأسرة المعيشية بعد أسيوط ، وأعلى معدل إعالة كلية ، وأقل معدل لاستخدام وسائل تنظيم الأسرة ، وثانيتها ، ضرورة توجيه مزيد من الاهتمام والتوعية بخطورة زواج الأطفال على الأسرة والمجتمع من النواحى الصحية والاجتماعية والاقتصادية ، إضافة إلى مخاطره على الأم والطفل ، والثالثة تأكيد الحاجة إلى مراقبة فنية لمعرفة دواعى اللجوء إلى الولادة القيصرية، وتوعية مقدمى الخدمة بأمان وصحة الولادة الطبيعية .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق