الأربعاء 3 من جمادي الأولى 1440 هــ 9 يناير 2019 السنة 143 العدد 48246

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

21 شركة دنماركية تستعرض تجاربها الصديقة مع البيئة

هشام جلال
د. شريف الجبلى - م. احمد كمال

تشهد القاهرة الثلاثاء المقبل علي مدي يومين فعاليات أول مؤتمر إقليمي في إطار برنامج الشراكة العربية الدنماركية يقيمه مكتب الالتزام البيئي والتنمية المستدامة باتحاد الصناعات المصرية برئاسة الدكتور شريف الجبلي، لمناقشة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة من أجل القطاع الخاص ونمو الأعمال.

يأتي المؤتمر في إطار جهود مصر لتفعيل أهداف الأمم المتحدة السبعة عشر للتنمية المستدامة، والتي تضع علي قمة أولوياتها سلامة البيئة بمشاركة اتحاد الصناعات في الدنمارك والأردن وتونس والمغرب ومصر، وحضور كوكبة من رجال الصناعة والأعمال في مصر والدول المشاركة.

وأضاف المهندس أحمد كمال، المدير التنفيذي لمكتب الالتزام البيئي: يهدف المؤتمر من خلال عدة محاور إلى زيادة الوعي بسلامة البيئة وخفض حدة الانبعاثات الملوثة وأهمية التنمية المستدامة الدولية فيما يتعلق بالقطاع الخاص في الدول العربية المشاركة، كذلك تزويد المهنيين في مجال الأعمال بأدوات فعلية وقابلة للتنفيذ مما يسمح للشركات باستخدام أهداف التنمية المستدامة لاستخلاص النتائج من أجل تقدمها وتطورها والارتقاء بالمجتمعات التي تعمل بها لكي تعيش في بيئة نظيفة، والحرص علي أن يكون المؤتمر نقطة التقاء قوية تجمع الأطراف المعنية من القطاع الخاص والعام والجمعيات الأهلية لتيسير تبادل المعرفة وإقامة شركات جديدة وفعالة، وأوضح أن الأهداف السبعة عشر للأمم المتحدة تتناول التحديات العالمية الرئيسية التي تواجه المجتمعات علي مستوي العالم حتي 2030 ويلعب مجتمع الأعمال دورا محوريا في تحقيقها، كما تعد تلك الأهداف بمثابة الإدارة من أجل تحقيق الاستدامة الاقتصادية المستقبلية للأعمال، ومن أجل الاستفادة الكاملة من امكانيات السوق يجب علي الأعمال أن تبتكر وتطور تكنولوجيات وخدمات جديدة وتوفر نماذج أعمال حديثة تتسم بالاستدامة فيما يتعلق بالمناخ والبيئة والانسان.

وعن أهمية مشاركة الدنمارك في المؤتمر يجيب كمال: يقوم اتحاد الصناعة الدنماركية من خلال تطبيق مشروع رائد يضم 21 شركة دنماركية من مجموعة مختلفة من الصناعات تشترك في هدف واحد وهو انجاز أعمالهم من خلال دمج أهداف التنمية المستدامة في استراتيجياتهم، وسواء كانوا يأملون في زيادة ونمو مبيعاتهم أو تحقيق أرباح أعلي، فإن كل شركة تشترك في التزام حقيقي بسلامة البيئة وتحقيق الاستدامة التي تؤمن بأنها تغيير جديد في مشهد الأعمال، ومن هنا كان مهما التعرف من خلال الفعاليات علي النجاح الكبير الذي تحقق في الدنمارك، ومناقشة الأمور التي تقوم بها القيادات المعنية بالتنمية المستدامة وكيف تختلف مبادرات التنمية المستدامة بين الشركات في الدنمارك والشركات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق