الأحد 30 من ربيع الثاني 1440 هــ 6 يناير 2019 السنة 143 العدد 48243

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«الأوريغامى» فن شعبى يابانى تستخدمه وكالة الفضاء الأمريكية

نوريكو توميزاوا

«الأورغامى» أحد الفنون الشعبية اليابانية، التى تستخدم بشكل كبير، فى علم الهندسة الرياضية، حيث تستخدم وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» فى تكنولوجيا الفضاء, كذلك تستخدم فى اليابان فى ترفيه الأطفال فى سن الحضانة والمرحلة الابتدائية، وتشكيل وجدانهم.

وتتكون كلمة «الأوريغامى» من شقين، «أورى» وتعنى الطى، و«غامى» وتعنى الورق المصنوع من الألياف النباتية، وتعتمد على طى الورق فقط دون قص أولصق، وتصنع منها الأشكال المختلفة مثل الطائرات والورد والحيوانات والأسماك والعلب وخوذة وسيف الساموراى وغيرها، ويفضل أن يكون هذا الورق مربعًا.

عندما كنت فى المدرسة الابتدائية, كنت أتسابق مع أصدقائى على من يصنع أصغر الأحجام من «الأوريغامي»، حتى إننى كنت أستخدم عدسة مكبرة وإبرة وملقطا، لإعداد الاوريغامى الصغير للغاية الذى لا يتعدى حجمه سنتيمترات قليلة.

وتوفر «الأوريغامي» تدريبًا مفيدًا لحركات الأصابع، بالإضافة إلى ذكاء الأطفال بالطبع، وهذا أحد أهداف التعليم الحديث فى اليابان.

فالتلاميذ اليابانيون يحبون هذه الألعاب التى تعتمد على الذكاء والابتكار، التى تتطلب الدقة والصبر، وتوفر لهم المدارس الابتدائية أدواتها البسيطة فى الفصول، ويتوقع المعلمون أن يصبح من يجيدون هذه الألعاب مهندسين ممتازين أوحرفيين موهوبين مستقبلا.

وتختلف خصائص الورقة اليابانية التقليدية عن الورق المستخدم فى البلاد العربية والأوروبية التى تتم فيها صناعة الأوراق من ألياف القطن والقصب والأرز وغيرها، فالأوراق اليابانية تُصنع من الألياف الطويلة جدا من لحاء الشجر، لذلك فإن هذه الأوراق تمتاز بالقوة والمتانة ضد الخدش والصدمات، بالإضافة إلى أنها رقيقة للغاية وتكاد تكون شفافة.

وتساعد طبيعة الورقة اليابانية هذه فى عمل «الأوريغامى»، حيث يتم طى الورقة الواحدة عشرات المرات، لذلك لابد أن تمتاز الورقة بالقوة والرقة فى الوقت نفسه.

ويرجع تاريخ «الأوريغامى» إلى بداية العصور الوسطى، حيث ابتكره الساموراى اليابانيون, و«الساموراى» هم المحاربون القدماء فى اليابان، الذين يشبهون المماليك فى مصر، وكانوا يغلفون الهدايا بالأوراق الفاخرة, فيتم طى الورقة بالخطوط المستقيمة الهندسية للتعبير عن الاحترام والمودة. وتطورت طريقة الطى والتغليف فنيا بمرور الزمن, حتى وصلت إلى فن «الأوريغامي» المعاصر.

وفى القرن السابع عشر، بعد انتهاء الحروب الأهلية الطويلة فى اليابان, ازدهرت الثقافة الشعبية، تماما كما ازدهرت حركة الصناعة والتجارة، وبدأ الشعب يحاكى التقاليد المختلفة لطبقة الساموراي, وأدى ذلك لانتقال تعليم طى الورق الملون إلى الشعب الياباني، فنشأت لعبة «الأوريغامي»، وتطورت وما زالت تتطور حتى الآن، لأن الشعب اليابانى يبتكر دائمًا أشكالًا جديدة أكثر جمالاً وتعقيدا ودقة.

وانتقل هذا الفن خارج اليابان أيضًا، فهو الآن أحد الفنون التى تدرس فى بعض المدارس الأمريكية, حيث يطبق الأوريغامى فى دروس الفن والرياضيات والهندسة الرياضية وغيرها، لأن «الأوريغامي» يعزز الدقة والصبر وابتكار الهندسة الرياضية للتلاميذ، وسوف يساعد على تربية المهندسين الممتازين والحرفيين الموهوبين مستقبلا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق