السبت 29 من ربيع الثاني 1440 هــ 5 يناير 2019 السنة 143 العدد 48242

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صحف إنجلترا تتحدث عن «قبلة الحياة» فى فوز المان سيتى على ليفربول

لندن وكالات الانباء
صلاح لم يسجل أمام المان سيتى

  • انتقادات واسعة لعدم طرد «كومبانى» المتهور ضد صلاح .. وكلوب يتهم سوء الحظ

 

أفردت الصحافة الإنجليزية أمس مساحات واسعة للحديث عن الفوز الثمين الذى حققه مانشستر سيتى على ليفربول بقيادة محمد صلاح بنتيجة 2 ــ 1 فى المباراة التى جمعتهما امس الاول بملعب «الاتحاد»، ضمن منافسات الجولة الـ 21 من عمر مسابقة الدورى الإنجليزى الممتاز «البريميرليج».

واتفقت الصحافة الإنجليزية على أن الفوز الذى حققه مانشستر سيتى على ليفربول منح البريميرليج «قبلة الحياة»، بعدما نجح الفريق السماوى فى تقليص الفارق مع «الريدز» إلى 4 نقاط، كما تناولت نجاة كومبانى قائد مانشستر سيتى من الحصول على البطاقة الحمراء بعد تدخله العنيف ضد محمد صلاح.

وكان عنوان صحيفة «التايمز»، «سانى يشعل السباق على اللقب.. فوز مانشستر سيتى يضعهم خلف ليفربول بفارق 4 نقاط.. كومبانى ينجو من بطاقة حمراء أمام محمد صلاح».

وكتبت صحيفة «ستار سبورت»، «مان سيتى 2ــ1 ليفربول.. محطة ساني.. سباق اللقب يعود بالهزيمة الأولى لليفربول»، بينما عنونت صحيفة «مترو  سبورت»، «مانشستر سيتى 2 ــ 1.. العودة إلى السباق».».

وسارت صحيفة «اكسبريس» على نفس النهج بعدما عنونت «مان سيتى 2 ــ 1 ليفربول.. القتال حتى النهاية»، أما صحيفة «ديلى ميل»، فكتبت تعليقاً على نتيجة المباراة، «أبطال بيب.. ليروى سانى القاتل أذهل كلوب ويعيد الحياة إلى سباق التتويج باللقب.. ليفربول يخسر للمرة الأولى فى البريميرليج هذا الموسم.

فى الوقت نفسه أعرب المدير الفنى لفريق ليفربول يورجن كلوب عن دهشته من عدم طرد البلجيكى فينسنت كومبانى قائد مانشستر سيتى , وقال فى تصريحات عقب نهاية اللقاء : «كانت مباراة عصيبة، لكلا الفريقين أحترم الفريق الآخر بشكل كبير، لعبنا مباريات أفضل من هذه بكثير، لم نكن محظوظين بلقطة القائم، أحيانا القائم يغير نتيجة المباراة».

وتابع كلوب، قائلا عن تدخل كومبانى ضد محمد صلاح فى الشوط الأول «لا أعلم كيف لم يُطرد كومبانى فى هذه اللقطة، كومبانى لاعب رائع وأحترمه كثيراً، لكن كيف لم يطرد؟ لقد كان صلاح فى طريقه للانفراد».

وواصل المدرب الألمانى حديثه، قائلا: «لو اخبرنى أحد قبل بداية الموسم أننا سنكون بالصدارة بفارق 4 نقاط عن السيتى بعد لقائنا معهم فى الجولة 21، كنت سأدفع الكثير من الأموال، لدى إيمان كبير باللاعبين».

فى الوقت ذاته أكد كيث هاكيت الحكم الدولى الإنجليزى السابق فى تصريح لصحيفة «التليجراف» البريطانية، أن كومبانى استخدم القوة المفرطة فى تدخله ضد النجم المصرى فى الدقيقة 31 من عمر المباراة ..

ويرى «هاكيت» أن تدخل كومبانى ضد الفرعون يستحق الكارت الأحمر بدلًا من الأصفر ويجب طرده من المباراة؛ لأنه لم يسيطر على نفسه فى أثناء التحامه باللاعب.

وأضاف، أن أنتونى تايلور حكم اللقاء لا يمكن اللوم عليه بشكل عام، وتساءل حول هذا القرار الحاسم إذا كانت حركته ولياقته فى وضع أفضل يسمح له بالحصول على أفضل رؤية لاتخاذ قرار صحيح بطرد مدافع السيتي.

الجدير بالذكر أنه رغم هذه الخسارة، استمر ليفربول على صدارة ترتيب البريميرليج برصيد 54 نقطة، متفوقًا على كتيبة المدرب الإسبانى بيب جوارديولا برصيد 50 نقطة فى المركز الثاني، وعلى توتنهام صاحب المركز الثالث برصيد 48 نقطة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق