السبت 29 من ربيع الثاني 1440 هــ 5 يناير 2019 السنة 143 العدد 48242

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جريمة برائحة الغدر والخيانة..
ذبحا والدة صديقهما لسرقة مصوغاتها

نور أبوسريع ـ هيثم ماهر
المتهمان بعد القبض عليهما

لم تشفع لديه سنوات العشرة والصداقة، حيث اغوته فتنة المال وبريق الذهب، فاندفع بخسة وغدر ممقوت يتفق مع آخر على قتل والدة صديقه، فالبعض قد يقوده شيطانه إلى الكسب السهل، بل الحرام، وأنه من خلال جريمته لن يستطيع أحد أن يكشفه، فتلفح بعباءْة الخسة والنذالة لتهوى أقدامه إلى طريق الكسب الحرام، والسير فى الطرقات المعتمة حتى لا ينكشف المستور، ولكن السماء تقف بالمرصاد لأصحاب النفوس الرثة والايادى الملوثة بالدماء وهذا ما حدث مع هذه الجريمة.

فالمصائب لا تأتى فرادى فهى تتشابك وتتداخل مثل سحب الشتاء ووقتها يتحول الحزن إلى مأساة ومن رحم القسوة يولد الغدر وتضيع سنوات العمر فى الدروب العتمة المحفوفة بالاشواك.

المكان قرية السفاينة بمركز طوخ .. الحدث مقتل سيدة مسنة.. القاتل صديق ابنها.. السبب سرقة مشغولاتها الذهيبة. كعادتها كل يوم استيقظت «فريال» 72 سنة من نومها مبكرا لتجهيز وجبة الإفطار لها، حيث تقيم فى منزلها بمفردها بعد سفر ابنها للعمل فى إحدى الدول العربية، ورغم صعوبة الحياة عليها وقسوة الوحدة فإنه لم يدر بخلدها أن كارثة سوف تكون فى انتظارها، وهى مقتلها على يد سعيد صديق إبنها، وأنها سوف تكون مجرد ذكرى تبعث الألم والأسى فى النفوس.

حيث كان سعيد يتردد على «فريال» لزيارتها والسؤال عنها، خاصة بعد سفر ابنها، فى إحدى المرات لعب الشيطان وفى رأسه لسرقة هذه العجوز، وانه لن يستطيع أحد كشف جريمته فاتفق مع صديقه «عبدالله» على قتلها لسرقة مشغولاتها الذهبية، وفى هذا اليوم ذهب «سعيد» كعادته لزيارة «فريال»، فقام بمعاونة صديقه عبدالله بطعنها عدة طعنات فى أنحاء متفرقة فى جسدها، بعدها قاما بضربها بآلة حادة حتى يتأكدا من أنها فارقت الحياة، وقاما بسرقة مشغولاتها الذهبية وبعض الأموال التى كانت بحوزتها «فريال».

ولم تشفع لها صرخاتها وتوسلاتها لهما أن يأخذا كل ما لديها ويتركاها تعيش، وفى هذه اللحظة تحولا إلى شيطانين وتجردا من كل مشاعر الانسانية وانتزعا من قلبهما الرحمة والرأفة.

وقد تم القبض على المتهمين من خلال فريق البحث الذى امر به اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الامن العام وقاده اللواء محمود ابو عمرة مدير مباحث الوزارة واللواء محمود السبيلى مساعد مدير الادارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع الامن العام.

وكان اللواء رضا طبلية مساعد وزير الداخلية لأمن القليوبية قد تلقى اخطارا من العميد فوزى عبدربه مأمور مركز طوخ بورود بلاغ من أهالى قرية السفاينة بالعثور على جثة «فريال.م» مقتولة بمنزلها ووجود بعثرة فى محتويات المنزل وسرقتها. فأخطر اللواء هشام سليم مدير المباحث الجنائية بالقليوبية والعميد يحيى راضى رئيس المباحث الجنائية.

وتوصلت تحريات المقدم أحمد سامى عفيفى رئيس مباحث طوخ والنقيب حسام الحسينى معاون المباحث الى ان وراء ارتكاب الواقعة كلا من «عبدالله ابراهيم» سائق و«سعيد» عاطل، وأن الثانى صديق نجلها المسافر لإحدى دول الخليج واستغل إقامة المجنى عليها بمفردها واتفق مع صديقه المتهم الأول على قتلها لسرقة مشغولاتها الذهبية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق