الأربعاء 26 من ربيع الثاني 1440 هــ 2 يناير 2019 السنة 143 العدد 48239

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مؤتمر التنوع البيولوجى.. وتحديات المستقبل

> وزيرة البيئة تتحدث عن جهود مصر فى مؤتمر التنوع البيولوجى

على مدى أكثر من عام والاستعدادات تجرى على قدم وساق لاستقبال أهم حدث بيئى على مستوى العالم فى مدينة شرم الشيخ، حتى وصلنا إلى شهر نوفمبر الماضى، حيث استضافت مصر مؤتمر التنوع البيولوجى الرابع عشر، الذى عقد تحت شعار «الاستثمار فى التنوع البيولوجى من أجل الشعوب والكوكب» الذى يواكب الاحتفال بمرور 25 عاما على دخول اتفاقية التنوع البيولوجى حيز التنفيذ، ويعد الحدث الدولى الثانى الأكبر الذى تقيمه الأمم المتحدة بمصر عقب مؤتمر السكان بالقاهرة عام 1994.

وشهد حفل الافتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسى، بمشاركة وفود 130 دولة وأكثر من 9 آلاف من المسئولين والخبراء والمختصين فى مجالات البيئة، وخلال كلمته أطلق الرئيس المبادرة المصرية التى تستهدف التكاتف مع دمج التنوع البيولوجى فى القطاعات المختلفة، وذلك بتنسيق الجهود والتكامل بين اتفاقيات التنوع البيولوجى الثلاث المعنية بتغير المناخ والتصحر والتنوع البيولوجى وإيجاد مقترب متكامل يتعامل مع فقدان التنوع البيولوجى والآثار السلبية لتغير المناخ وتدهور الأراضى، سعيا لتكامل الجهود المبذولة فى كل من الاتفاقيات الثلاث، من خلال عدد من الإجراءات من بينها تطوير التعاون بين مختلف الشركاء وأصحاب المصلحة بمن فيهم المجتمع المدنى والقطاع الخاص، وحشد عدد كبير من التعهدات الفنية والمالية والنوعية، وإنشاء شراكات مع آليات تمويل اتفاقيات «ريو» الثلاث.

من جانبها صرحت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة رئيس مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجى، بأن المبادرات التى طرحت خلال المؤتمر أيدتها الوفود المشاركة، كما أعلنت اعتماد قرارات المؤتمر والإعلان السياسى بالإجماع.

وقالت فؤاد إن المبادرة المصرية لتطبيق نهج متسق للحد من التغيرات المناخية وتدهور الأراضى وفقدان التنوع البيولوجى، تمت الموافقة عليها، كذلك خطة العمل الإفريقية لمكافحة تدهور الأراضى والنظم البيئية، التى سيتم تقديمها للجمعية العامة للاتحاد الإفريقى ورؤساء الدول، بالإضافة إلى خطة العمل من شرم الشيخ إلى بكين، علاوة على الاستراتيجية العالمية للتنوع البيولوجى لما بعد 2020. وحول المبادرة المصرية وسبل تنفيذها، قالت الدكتورة ياسمين فؤاد إنه تم تشكيل مجموعة العمل الفنية التى اجتمعت مرتين خلال المؤتمر وانضم لها ودعمها الاتحاد الأوروبى، ودول مثل بلجيكا، وفرنسا، وإنجلترا، وسويسرا، ونيوزيلاندا، والنرويج، والاتفاقيات الثلاث.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق