الأربعاء 26 من ربيع الثاني 1440 هــ 2 يناير 2019 السنة 143 العدد 48239

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

طبيب كفر الشيخ ذبح زوجته وأبناءهما الثلاثة لخلافات أسرية

كتبت ــ فاطمة الدسوقى
الأب يحتضن صغاره الـ3 وفى الإطار الزوجة

  • حبس الأب قاتل زوجته وأطفاله الثلاثة بكفر الشيخ

  • المتهم ذبح أسرته ثم أخفى مصوغات الأم لتضليل الشرطة

 

نجح قطاع الامن العام بالتنسيق مع اجهزة البحث الجنائى بمديرية امن كفر الشيخ، فى كشف غموض جريمة القتل البشعة التى شهدتها منطقة سخا بمدينة كفرالشيخ عصر أمس الأول فى آخر أيام عام 2018، ذبح أخصائية تحاليل طبية وأبنائها الثلاثة بعدما تبين ان مرتكب الجريمة زوج المجنى عليها ووالد الأطفال لوجود خلافات أسرية بينهما، وادعى اكتشافه الواقعة عقب عودته إلى منزله عصرا، وباشرت النيابة تحت إشراف المستشار ياسر الرفاعي، المحامى العام الأول لنيابات كفرالشيخ الكلية التحقيقات، وقرر المستشار أحمد شفيق رئيس نيابة قسم أول كفر الشيخ، حبس الطبيب 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكان اللواء علاء سليم، مساعد الوزير لقطاع الأمن العام، قد أمر بتشكيل فريق بحث لكشف غموض وتحديد وضبط مرتكبى الواقعة، بعدما قام طبيب بكفرالشيخ بالإبلاغ عن اكتشافه مقتل زوجته وأبنائه الثلاثة داخل شقته، حيث تبين من الفحص وجود جثتى الزوجة وابنتها بصالة الشقة، والطفلين على سريرهما بحجرة نومهما وبهما جروح ذبحية وسلامة جميع منافذ الشقة.

وتوصلت تحريات فريق البحث الجنائى برئاسة قطاع الأمن العام إلى أن وراء إرتكاب الواقعة زوج المجنى عليها ووالد الأطفال لوجود خلافات أسرية بينهما.

وتمكنت القوات من ضبط الزوج المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة لمداومة الزوجة افتعال الخلافات مع أسرته، وأضاف قيامه بخنقها بحبل ستارة بالمنزل، وطعنها بسكين حتى تأكد من وفاتها، ثم قام بطعن أبنائه عبدالله بالصف الثالث الابتدائى «8 سنوات»، وليلى  6 سنوات، وعمر  5 سنوات تباعا فأودى بحياتهم، واستولى على المشغولات الذهبية الخاصة بزوجته لتضليل جهات البحث والإيحاء بأن الحادث بدافع السرقة، وأرشد عن «السكين المستخدم وحبل الستارة والمشغولات الذهبية» بمكان إخفائها بالجزيرة الوسطى بطريق «كفرالشيخ - المحلة».

وكان اللواء فريد مصطفى مساعد الوزير لأمن كفر الشيخ، قد تلقي  إخطارا بوقوع جريمة قتل، ببرج عمر بن الخطاب،  بمنطقة سخا بمدينة كفر الشيخ، فانتقلت القيادات الامنية على الفور  لمكان الجريمة حيث تبين أن الزوج ويدعى «أحمد عبدالله» 36 سنة، طبيب باطنة بوحدة سخا، ادعى اكتشافه مقتل زوجته وأبنائه الثلاثة عندما عاد الى المنزل ثم اعترف أمام المباحث بقتل الأربعة.

فى الوقت نفسه شيعت جنازة الضحايا فى موكب جنائزى مهيب بمنطقة سخا عقب صلاة الظهر بالمسجد الكبير، وشارك فيها الآلاف من المواطنين من أبناء كفرالشيخ والقرى المجاورة ، وسط دموع ومشاعر الحزن.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 8
    ماجدى
    2019/01/02 14:34
    1-
    0+

    مجردراى
    ياسادة لو عرف السبب لبطل العجب ربما إصابته لوثة عقلية مفاجئة فشعر بالخيانة والغدر فشك فى بنوة الأولاد وهو ما دفعه الى التخلص من الجميع او ربما صدرت من الزوجة أفعال دفعته الى الشك فيها وبالتالى فى بنوة الأولاد والله اعلم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 7
    كمال العربى
    2019/01/02 10:27
    0-
    0+

    للأسف جرائم شنعاء غير مسبوقه تستهدف الأبناء
    لم يتناه إلى سمعنا ...أن إنساناً مسلما أو قبطيا او يهوديا أو حتى ملحدا يعتدى على فلذة كبده بحز رقابهم ....أو إلقائهم فى الماء..أو حرق أجسادهم ......وقعت جرائم قتل الأنجال فى مصر المحروسه عام 2018 ....التخلص من الزوجه بالقتل ....يحدث ....الإعتداء على الأم أو الأب لرفضهما إعطاء إبنهما المدمن جريمه رغم بشاعتها فقد حدثت ......أما أن يتجرد أب من إنسانيته ويذبح أبنائه الصغار ...إثم بعيد حتى عن التخيل .........سييما وأن الحدث بعيد عن الضغوط الإقتصاديه وأن السفاح شخصيه جامعيه خريج كليه مرموقه ...طبيب ........يا للهول ....يقول البعض أن الماضى لم يشهد فى مصر مثل هذه الواقعه إلا بعد زيادة السكان إلى 100 مليون ....طيب هل الصين ذات المليار تقع بها مثا هذه الحوادث .....التعله الوحيده هو أن الجنون يسيطر فى لحظة ما على الفاعل ...لا علاج سوى الهدايه من المولى سبحانه وتعالى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    محمود يوسف محمد عليِ
    2019/01/02 09:36
    19-
    0+

    لاحول ولاقوة إلا بالله
    هذه ثالث أو رابع حادثه يقتل فيها الأب أو الأم أولادهم أو يلقون بهم في النيل.هل تتوقعون منا أن نصدق وقوع جرائم كهذه؟!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • نادى الهادى
      2019/01/02 12:22
      0-
      0+

      إسأل نفسك اولا يا سيدى؟!
      لماذا تبنى جميع تعليقاتك على التشكيك فى كل شئ؟!
    • اونكل حسبو
      2019/01/02 12:20
      0-
      0+

      لاحول ولاقوة الا بالله ..البعض لازالوا يعيشون على اوهام التشكيك والانكار!!
      لازال جروب التشكيك فى الامن واجهزة ومؤسسات الدولة موجودين بين جنباتنا،، يا فرحة المرشد وسلفاوى بمجهوداتكم العظيمة على المنتديات والمواقع الاليكترونية
  • 5
    ابو العز
    2019/01/02 07:47
    0-
    0+

    هذا سلوك مخيف ..
    ونرجو ان المطلوب التعامل مع نوعية هذه الجرائم بمنتهى اليقظة والانتباه فهو دليل على ان هناك شيء خطير يتدحرج على المجتمع ولا بد من ايقافه .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    مصرى حر
    2019/01/02 06:02
    4-
    7+

    الإحتمالات اشارت اليه منذ البدايات(يؤتى الحذر من مأمنه)
    "طبيب قتل القتيل وسار فى جنازته"...فعلها طبيب فماذا ترك للجهلة والمجرمين والبلطجية والمدمنين؟!...عموما الاعترافات والاسباب الواردة اعلاه لا تشفى الغليل لأن الامر إن كان متعلقا بخلافاته مع زوجته فما ذنب اطفاله الابرياء؟!...يجب البحث وراء المرض النفسى والعقلى والوسواس القهرى وصولا الى الشك فى امر ما"خيانة او نسب"
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    gadalla
    2019/01/02 01:41
    0-
    0+

    الخطية خاطئة جدا
    اصبح الانسان مشغول بمتطلبات الحياة وتركوا الالة الحى فكانت النتيجة البغضة والكراهية وعدم احتمال الاخر وضاعت المحبة الحقيقة حتى بين الاشقاء لذلك اناشد الجميع تعالوا للة هو مريح التعابة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    درويش
    2019/01/02 00:42
    0-
    0+

    لاحول ولا قوة الا بالله العلى العظيم
    اغتيال البراءة بكل دم بارد ..!! لا ومن مين من اقرب الناس اليهم والمفروض فيه انه حصن الامان لهم ..
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    عامر
    2019/01/02 00:41
    30-
    1+

    انا قولت كدا من فجر امس
    والله قبلى كان حاسس ان الزوج هو الى وراء هذه المصيبة .. ازاى كدا ؟؟ ازاى يهون عليه زهق ارواح بريئة بهذا الشكل المرعب المصيبة ان هذا الامر يتكرر هذه الايام وليس هذا اول حادث مأسوى بهذا الشكل .. كيف يهون على اى اب ان يتسبب فى الم طفله فما بالنا بقتله استغفرك ربى واتوب اليك ارحمنا يارب برحمتك الواسعة من هذه الابتلائات المرعبة ..
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • احمس
      2019/01/02 12:30
      0-
      0+

      شكر الله سعيكم
      توقعات مرئية ناجزة...قلبى لا قبلى!!