الأحد 23 من ربيع الثاني 1440 هــ 30 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48236

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

حواء تتفوق فى العمل الحر

سحر الأبيض

ضربت أروع الأمثال فى تحدى الصعاب والكفاح من أجل تحسين أحوالها المعيشية وإثبات وجودها كعنصر فعال وتنموى فى المجتمع.. إنها المرأة المصرية التى تستطيع إيجاد فرص نجاح لها من أبسط الأفكار والإمكانات.

وهذا ما تحكى عنه «نانسى نبيل» خريجة آداب قسم فرنسى.. إنها كانت تعمل فى إحدى شركات القطاع الخاص، وتعلمت خلال فترة كيفية التعامل مع العملاء وإقناعهم بمزايا منتجات الشركة وحققت نجاحا فى مجال عملها، ولكن لتعارض مواعيد العمل مع حياتها الأسرية قررت أن تبدأ حياتها العملية مرة ثانية وذلك من خلال عمل حر لها.. سمعت من إحدى الأصدقاء عن إمكان تأجير أماكن حول محطات البنزين وبناء المشروع المناسب لها من دون التدخل من المحطة فى إدارة.. وتقول نانسى وبالفعل ذهبت إلى مدير محطة البنزين الذى كان مسئولا عن التراخيص والسجل التجارى والضريبى للمشروع بما لا يتنافى مع الدواعى الأمنية للمحافظة على آمن وسلامة محطة البنزين وكان ذلك نظير مبلغ من المال.

وتضيف لم تقابلنى أى مشكلات فى بناء كشك على طراز المحال الحديثة ويشمل قاعدة صغيرة لمن يرغب فى الجلوس وتناول الأطعمة، وقمت بإعداد «الكريب المالح والحلو والويفل» حيث أعد العجينة ومستلزماتها فى البيت، ثم أقوم بتصنيعها بناء على رغبة العميل فى المحل، وفى بداية المشروع كنت أشعر بقلق شديد من عدم النجاح وخاصة أن محطة البنزين يجاورها العديد من مطاعم الأكلات السريعة المشهورة، ولكن بعد افتتاح المحل لاحظت إقبالا من الأمهات على مطعمى لأنهن يشعرن بأن الطعام بيتى ونظيف. وأحلم بأن أستطيع تأجير أماكن أخرى فى محطات بنزين أخرى فى الساحل أوالإسكندرية.. وأمام قصة نجاح أخرى فى محطة بنزين أيضا تروى حنان محمد ربة منزل حاصلة على دبلوم صناعى أنها تجيد الحرف اليدوية والمشغولات التى تعلمتها خلال سنوات الدراسة وتقول: كنت أرغب فى إقامة معرض للصناعات الحرفية والمشغولات اليدوية، وكان ينقصنى التمويل وبالفعل بعد حصولى على التمويل، لتنفيذ مشروعى وجدت أحد المحال داخل محطة بنزين وبالسؤال عرفت الإجراءات المطلوبة وثمن إيجار المكان ومساحته ومن هنا كانت البداية بشراء عربة من موديلات الستينيات القديمة بسعر بسيط، وقمت بتغيير شكل العربة من الخارج بالألوان المبهجة وتقديم معروضاتى من المشغولات اليدوية داخل العربة وخارجها، وميزت نفسى فى محلى الصغير بأن أصنع الإكسسوارات بناء على طلب العميل خلال ساعة بعد أن تختار الفتاة الموديل والألوان التى تعجبها، وحققت نجاحا بإقبال عملاء المحطة على منتجاتى لجودة صناعتها ورخص ثمنها.

بينما كانت تطمح أمل نبيه، خريجة كلية السياحة والفنادق إلى تأسيس شركة سياحية خاصة بها، ولكن لارتفاع تكاليف إنشاء الشركة بدأت مسيرتها من خلال العمل فى إحدى شركات السياحة، التى استفادت منها كثيرا وتعلمت من خلالها الإجراءات الخاصة بالاتفاق مع الفنادق، ثم تنقلت بين الإدارات وعاينت الأماكن السياحية المختلفة فى مصر وخارج مصر، وكما تقول: عندما علمت من إحدى صديقاتى عن إمكان تأجير مكان فى محطة البنزين، اتفقت مع الشركة التى كنت أعمل بها على تسويق رحلاتها السياحية نظير عمولة لى، من خلال شركتى الصغيرة التى تم بناؤها فى المحطة على شكل الشركة السياحية التى كنت أعمل بها بعد موافقة الشركة، وأنا الآن أباشر عملى اليومى هناك، وأحصل على عمولتى من خلال تسويق الرحلات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    ابو العز
    2018/12/30 08:21
    0-
    0+

    ايد واحدة ماتزقفشي ...
    والراجل عايز ايد واحدة ست حلوة تزقف معاه ...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2018/12/30 07:46
    0-
    0+

    وراء كل رجل عظيم امراة واحدة
    ومعلهشى بأه :وراء كل امرأة عظيمة كتيبة رجال
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق