الجمعة 21 من ربيع الثاني 1440 هــ 28 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48234

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس وأعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب فى ندوة بـ«الأهرام»: نواجه طرفا ضالا يمتلك القدرة على تسويق الباطل وهدفه إضعاف مصر عالميا وإقليميا

أدار الندوة: أحمد عامر ــ بهاء مباشر..
أعدها للنشر: سامح لاشين ــ محمد فتحى - أمير هزاع
أعضاء اللجنة فى أثناء ندوة الأهرام [تصوير ــ محمد عبده]

  • ► «الأهرام» يلعب دورا بالغ الأهمية خارجيا ويحتل أهمية كبرى لدى سفراء العالم

  • ► البرلمان الايطالى لم يصوت على قرار رئيسه بتعليق الحوار مع مجلس النواب ولم  يؤثر على علاقتنا المتبادلة

  • ► زيارات الرئيس السيسى المتعددة لدول العالم غيرت صورة مصر

  • ► حذرنا دولا أوروبية من تغلغل الإسلام السياسى ولم تهتم.. والآن أدركت

  • ► الدبلوماسية البرلمانية هدفها تدعيم سياسة الدولة الخارجية

  • ► بنينا جسورا من الثقة مع معظم برلمانات العالم..وأصبحنا مصدر المعلومات بدلا من المغرضين

  • ► نتصدى لأى مشكلة تواجه المصريين بالخارج بالتعاون مع وزارة الهجرة

  • ► حقوق الإنسان والطائفية ملفان سابقا التجهيز تستخدمهما المنظمات للضغط على مصر

  • ► هناك تقصير فى مواجهة التقارير المغلوطة المتعلقة بحقوق الإنسان فى مصر

  • ►«لديكم قصة نجاح لم تستطيعوا تسويقها كما يجب» عبارة سمعناها كثيرا فى جولاتنا الخارجية

    علاء ثابت رئيس تحرير الأهرام يستقبل رئيس وأعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمكتبه

فى ندوة مطولة تناولت مختلف قضايا الشأن الخارجى وعلاقتنا بدول العالم وجهود تحسين صورة مصر بالخارج بعد محاولات أعضاء الجماعة المشبوهة تشويهها بسبب غياب قنوات حقيقية لنقل الصورة الصحيحة عن مصر وحقيقة الأوضاع بها، استضافت «الأهرام» رئيس واعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب للحديث عن كل القضايا الخارجية من خلال الدبلوماسية البرلمانية. حيث أشاد النواب بجهود الرئيس عبدالفتاح السيسى من خلال جولاته الخارجية لدول العالم وفتح قنوات اتصال مع كل الدول لتصحيح صورة مصر.

ودعا النواب إلى ضرورة تكثيف العمل لاستعادة الدور المصرى فى إفريقيا لمواجهة التغول الإسرائيلى بها، والعمل على ان يكون لنا دور قوى على مسرح الاعلام الدولى لنستطيع أن نجابه الحرب الاعلامية القادمة، وأشار النواب إلى أنهم دائما ما يواجهون بعبارة تتكرر كثيرا خلال لقاءاتهم مع الوفود الأجنبية «ليس لديكم القدرة على تسويق انفسكم على الرغم من ان لديكم قصة نجاح» إلا أن المعلومات التى تصل للخارج عن مصر تنقل مغلوطة.

وأكد نواب البرلمان أن الحديث عن «صفقة القرن» هى شأن لا تعلم عنه مصر شيئا، مشددين على أنه لا يوجد أى مصرى يسمح بأن تكون سيناء جزءا من تلك الصفقة المشبوهة أو أن يتنازل عن شبر واحد من ترابها.

وتطرقت الندوة الى الحديث عن المصريين بالخارج وأوضاعهم وحقوقهم ومدى اهتمام الدولة بهم وسعى السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة لنشر الثقافة الوطنية عند المصريين بالخارج من خلال مبادرة «اتكلم بالمصري».

وأوضح أعضاء لجنة العلاقات الخارجية أن ما يلاقونه من مضايقات من قبل عناصر تابعة للجماعة المحظورة يدركون انها بسبب حالة الانزعاج لدى هؤلاء لنجاح الوفود البرلمانية فى الدخول إلى «عقر الدار» الذى استأثر به أعضاء الجماعة لفترة طويلة واستطاعوا أن يصدروا صورة غير حقيقية عن الأوضاع بمصر، وهو الأمر الذى يزعجهم بشدة خاصة عندما نكشف حقيقتهم أمام منظمات وكيانات كانت تساندهم بدعوى انهم مظلومون، وتتكشف حقيقتهم من خلال ممارساتهم الشاذة فى مواجهتنا دليلا على ضعف منطقهم.

كريم درويش

فى البداية نود أن تطلعنا على أهم الملفات التى يرتكز عليها عمل لجنة العلاقات الخارجية؟

أوضح كريم درويش رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب أنه منذ يناير 2016 كان الوضع المصرى على الصعيد الدولى فى منطقة أخرى غير التى نحن عليها الآن، وقضينا فترة بالغة الصعوبة، حيث واجهنا خلالها الكثير من التحديات على المستوى الدولي، ولا أبالغ عندما أقول إن معظم مسئولى دول العالم كانوا يتعاملون معنا بحدة شديدة جدا، وتلك المواقف ضد مصر كانت بسبب صور مغلوطة صدرت للخارح عما حدث فى مصر، ونقل مفهوم خاطئ عن ثورة 30 يونيو لهم.

ولا استطيع أن أصف لكم كم  الاسئلة النمطية التى كانت توجه لنا خلال سعينا لفتح قنوات للتواصل مع برلمانات العالم عن الثورة، والتى كانت تصل الى حد الاسئلة الاستفزازية وبشكل شبه متواصل، وكأنها بالفعل حملة ممنهجة ضد مصر، إلا أننا وبمنتهى الصدق عاهدنا أنفسنا فى لجنة العلاقات الخارجية على بذل أقصى ما نستطيع وكظم الغيظ وضبط الأنفس الى أقصى الدرجات سعيا لتحقيق هدف واحد وهو الخروج من عنق الزجاجة وصولا لبناء جسور من التواصل والثقة مع مختلف دول العالم.

ولا نستطيع أن نلقى باللوم على الطرف الآخر، لأن مصادر المعلومات عن مصر بالنسبة لهم لم تكن أمينة، وبالتالى نقلت صورا ومعلومات غير صحيحة عن الأوضاع بمصر، ولا يخفى على أحد أنه خلال الفترة من 2012 إلى 2016 لم يكن هناك برلمان ليوضح الصورة الحقيقية لما يحدث، وكانت مصر تمر بمرحلة صعبة للغاية، أضف الى كل ذلك أن مصادر المعلومات وقتها كانت تصدر الأخبار مغلوطة بهدف الإضرار بمصالح مصر.

وأستطيع أن أقول إننا اليوم فى منطقة أخرى على الإطلاق فيما يتعلق بعلاقتنا الدولية، والثقة التى يضعنا فيها كل دول العالم بلا مبالغة، ودليلى على ذلك أن هناك دولا فى شرق أوروبا حذرناهم من تغلغل تيار الاسلام السياسى لديهم منذ 4 سنوات إلا أنهم لم يعيرونا اهتماما، وأخيرا أخبرونا بخطأ رؤيتهم وعدم أخذهم رأى مصر بمحمل الجد.

لكن هناك دولا ما زالت تتبنى مواقف معارضة لمصر؟

بالتأكيد فحديثى عن تبدل المواقف من قبل العديد من دول العالم فيما يتعلق بالشأن المصرى لا ينفى أن هناك دولا أخرى لها مصالح سياسية معينة نأمل أن تتغير فى المرحلة المقبلة.

تتحدث لجنة العلاقات الخارجية دائما عن سعيها لتحسين صورة مصر، فلماذا هو سعى لتحسين الصورة  وليس توضيحها؟ فلسنا مدانين لنحسن صورتنا.

نعمل دائما على تصحيح المعلومات المغلوطة، إضافة إلى توصيل الصورة الصحيحة وتحسينها فهى «عملية شاملة »، واستطيع بكل ثقة أن أؤكد لكم أن الصورة تغيرت، وتحولنا خلال لقاءاتنا المشتركة من حرص لعرض صورة الاوضاع فى مصر الى مناقشة القضايا المشتركة، ونطبق دبلوماسية التنمية فنحن كدول يحتاج كل منا الآخر، وبدأنا التركيز على بحث سبل جلب الاستثمارات، وخلق فرص للعمل.

تحركات دبلوماسية واسعة وجولات مكوكية شملت جميع دول العالم، شمالا وجنوبا شرقا وغربا، يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي.. كيف ترونها؟ وما هو تحرككم لمواكبة نتائجها وأهدافها؟

 النائب حسام العمدة وكيل اللجنة: منذ تولى الرئيس السيسى المسئولية واجه العديد من الصعوبات والمشكلات سواء فيما يتعلق بالشأن الداخلى أو الخارجى أيضا، فكانت البداية صعبة جدا، وهو الأمر الذى واجهه خارجيا ببرامج وجولات مكثفة لمختلف دول العالم، وكانت تلك الزيارات هى الأكثر على الإطلاق لأى رئيس جمهورية، حيث بلغت 90 زيارة منذ عام 2014 ، وهو رقم ليس بقليل لرئيس جمهورية، لأن الوضع الخارجى كان صعبا جدا، وبصفة خاصة مع دول الاتحاد الأوروبي، وبفضل الله وجهود الرئيس تحسنت صورة مصر كثيرا، وبعد أن كان دورنا خلال الزيارات الخارجية او عند استقبال أى وفود أجنبية ينحصر فى الدفاع عن أنفسنا، اصبحنا اليوم نتحدث من منطق القوة. ولابد أن نغلق تلك الصفحة تماما فنحن فى مركز قوة ودولة ذات سيادة، والتدخل الخارجى أصبح غير مقبول ونسعى لمد جسور علاقات حقيقية تهدف للتنمية.

وشدد العمدة على أنه بفضل تلك الزيارات الخارجية لمؤسسة الرئاسة والمجهود الكبير للرئيس ووجود مجلس النواب وزياراته إلى البرلمانات الخارجية الوضع تحسن بشكل كبير.

ويقول كريم درويش: أود أن أشير فى هذا الشأن إلى أن زيارات الرئيس السيسى للخارج مدروسة بعناية فائقة، ولا شيء يسير وفقا للأهواء، وتظهر هنا لغة الأرقام وحصاد الزيارات وعامل التوقيت مهم جدا، ويتم وضع أهداف استراتيجية.

ويلتقط خيط الحديث النائب طارق الخولي، ليشير الى أنه كان أحد شهود العيان على العلاقات البرلمانية وخاصة خلال زيارة وفد مجلس النواب الى زامبيا للمشاركة فى اجتماعات الاتحاد البرلمانى الدولي، والوضع كان فى غاية الصعوبة، حيث إن الكثير من الدول قد اتخذت موقفا سلبيا مما حدث فى مصر، ودورنا فى لجنة العلاقات الخارجية يعتمد على الدبلوماسية البرلمانية.

حسام العمدة

 تتحدث اللجنة عن السعى لجذب الاستثمارات..فما هو تصور اللجنة لحل المشكلات المختلفة فى هذا القطاع؟

أكد حسام العمدة أن الحديث عن جذب الاستثمارات يرتبط بشكل رئيسى بوضع الاستثمارات الداخلية ، فلو كان الوضع الداخلى فى أفضل حالاته بالتأكيد سيجذب ذلك أى مستثمر خارجي، والواقع يكشف عن أن لدينا الكثير من المعوقات لابد من العمل على حلها أولا عبر تشريعات تهيئ مناخا جيدا للاستثمار.

واشار العمدة إلى أن اولى تلك المعوقات هى حالة التداخل بين بعض الوزارات والهيئات يعرقل الاستثمار، وهو ما نعمل على حلحلته الفترة المقبلة، ودورنا فى لجنة العلاقات الخارجية كيف نقوم بفتح أسواق خارجية، ويكون ذلك بالتعاون مع اللجان المعنية المختلفة «زراعية واقتصادية»، فعلى سبيل المثال التصدير الزراعى يدر دخلا كبيرا، كذلك السعى لنقل تكنولوجيا استخدام المياه، وتطوير طرق الري، بالإضافة إلى العمل على ملف السياحة وإعادة السياح وبعث رسائل طمأنة للجانب الخارجي، وفى لجنة العلاقات الخارجية نعقد اجتماعات مشتركة مع اللجان المختلفة داخل المجلس.

 وماذا عن تعاونكم مع سفارتنا بالخارج؟ وهل يقوم جهاز التمثيل التجارى بدوره فى تذليل العقبات أمام المستثمرين وجذب استثمارات جديدة؟

 درويش: نحرص دائما خلال زياراتنا الخارجية على السعى لفتح أسواق جديدة لتصدير الحاصلات الزراعية المصرية للخارج لما لدينا من ميزة تنافسية فى هذا القطاع، واذكر فى هذا الشأن أن النائب عبدالحميد درويش عضو لجنة الزراعة، أخبرنا بضرورة فتح أسواق مع الصين والدنمارك إلا أنه مجهود فردي.

وما أود توضيحه فى هذا الشأن أن هناك أمورا فيما يتعلق بتلك المسألة تختص بها لجان أخرى مثل «الزراعة أو الاقتصادية»، وهو الأمر الذى يحدث نوعا من التداخل الذى ترفضه بعض اللجان النوعية، وهو الأمر الذى يتطلب تعديلا فى لائحة المجلس فيما يتعلق باختصاص اللجان النوعية لفض هذا الاشتباك. أما عن دور سفاراتنا بالخارج، فهى تلعب دورا شديد الاهمية إلا أنها تحتاج لإعادة نظر خاصة بعد أن تراجع عددها بشكل ملحوظ.

بماذا تفسر الإعلان الغريب لرئيس مجلس النواب الإيطالى عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع البرلمان المصري؟

كريم درويش: فى البداية كان إحساسى الشخصى عندما خرج هذا التصريح من رئيس مجلس النواب الايطالى روبرتو بيجو تعجبت كثيرا ليس كونى سياسيا فقط وانما لان معنى كلمة مجلس النواب بالايطالية « برلار» اى «الحوار» وطبيعة العمل بين البرلمانات تقوم على أن تتحاور، وبصفتى مواطنا تعجبت من ان مجلس الحوار يعلق الحوار، صحيح أن ذلك لم يكن قرارا للمجلس تم التصويت عليه، ولم يكن سوى تصريح من رئيس المجلس الايطالي. وأود أن أشير الى أن هناك عددا من النواب الايطاليين أكدوا لى عدم اتفاقهم مع تصريح رئيس مجلس النواب الايطالي، كما أن مجلس الشيوخ «الغرفة الثانية» لم يصدر عنه اى تصريح فيما يتعلق بهذا الموضوع.

وتابع أن هذا التصريح لم يؤثر على علاقتنا المتبادلة، ويدلل على ذلك أنه خلال وجودنا أخيرا بايطاليا لحضور «منتدى الحوار المتوسطي» بروما، كانت هناك بعض المحاولات من الدول المشاركة بالمنتدى لسحب تنظيمه من ايطاليا، الا اننا وقفنا بجانب الوفد الايطالى وطالبنا باستمرار هذا الحوار بروما، وعقب عودتنا تلقينا خطاب شكر على المشاركة وعلى مساهمة الوفد المصرى بالحوار المتوسطى للبرلمانيين وتم دعوتنا للمشاركة بالحوار القادم.

طارق الخولى

 كيف تتعامل اللجنة مع مشكلات المصريين فى الخارج؟ وكيف يقدم الدعم لهم من قبل اللجنة؟

سوزى رفلة

سوزى رفلة: المصريون بالخارج من الأمور المهمة التى تتناولها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، وهناك لقاءات شبه دورية تعقدها اللجنة مع الدكتورة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج للتباحث معها بشأن أوضاع المصريين بالخارج، وتفاعل الوزارة مع مشكلاتهم.

وأود أن أشير الى ضرورة  انتظار نتائج التحقيقات بشأن أى وقائع تتعلق بالمصريين بالخارج حتى تتبين الامور، والدولة المصرية ووزارة الهجرة على رأسها وتوصيات لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب تكون فى مواجهة اى مشكلة يتعرض لها مصرى بالخارج، لكن المهم فى الامر هو الصبر حتى تنتهى التحقيقات.

ولا ننكر ان هناك مشكلات تواجه المصريين بالخارج، ولكن اعتقد ان الامر الآن بعد متابعة وزارة الهجرة ولجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب بصفة مستمرة لمواجهة أى مشكلات، ترتب على ذلك قلة تلك المشكلات وانحصارها، واصبح الواقع الان ان المواطن المصرى دولته تتدخل وتتواصل وتحميه، واصبح للمواطنين بالخارج شأن كبير بخلاف ما كان عليه الحال فى السابق.

ويتدخل النائب حسام العمدة فى الحديث ليوضح أن لجنة العلاقات الخارجية دائما ما تتواصل بشكل دائم ومستمر مع الجاليات المصرية بالخارج، ودائما نحرص خلال وجودنا فى اى دولة على أن نجرى لقاءات مع الجاليات المصرية والروابط الموجودة بها، وذلك حرصا منا على ابنائنا فى الخارج أولا، وثانيا لان بينهم مستثمرين كثرا، وواجبنا هو توفير المناخ المناسب لهم والبيئة الحاضنة لاستثماراتهم فى مصر، فعددهم يقارب11 مليون مصرى فلو استطاعت اللجنة جذب ولو 3 ملايين منهم للاستثمار فى مصر فهذا نجاح كبير.

وتشير النائبة سوزى رفلة الى أنه يجب ألا ننسى الدور الذى لعبته الجاليات المصرية فى الخارج فى انجاح العملية الانتخابية فى تلك الدول .

هناك بعض الصور والقضايا المغلوطة عن مصر والتى يتم تصديرها للخارج مثل الاضطهاد والفتن وغيرها من الأمور المسيئة، كيف تتعامل لجنة العلاقات الخارجية مع تلك الأمور؟

مرفت ميشيل

النائبة مرفت ميشيل اكدت ان للجنة دورا مهما فى التواصل وتوضيح الصورة الحقيقية عن مصر، خاصة ان هناك بعض الدول دائما ما تسعى الى تشويه تلك الصورة والعودة دائما بمصر الى المربع القديم «عام 2015»، لا ننكر انه ليس هناك مشكلات ولكنها مشكلات مثل التى فى كل دول العالم فليس فى مصر مشكلات تختص بها وحدها بل العكس تماما فمؤسسات الدولة المصرية تتناول مشكلاتها للحل، وعندما تطرح لجنة العلاقات الخارجية أى مشكلة تجد تعاونا جادا ومثمرا من مؤسسات الدولة، ولفتت إلى أن نبيلة مكرم وزير الهجرة تسعى دائما الى نشر الثقافة الوطنية عند المصريين بالخارج من خلال برنامج عمل اطلق عليه اسم «اتكلم بالمصري» يتحدث عن بعض الكلمات والمفردات لتنمية المشاعر الوطنية وروح الانتماء، وزيادة الوعى الوطني، وتصحيح المعلومات المغلوطة التى ينشرها الاعلام الخارجى بغرض تقزيم تلك المشروعات والتقليل منها.

من هو المسئول عن نشر تلك المعلومات المغلوطة عن مصر وهل هى مسئولية الاعلام؟

ميرفت مشيل: لابد أن نتفق أولا أنه ليس هناك اعلام خارجى محايد، وبالتأكيد فإن المصريين بالخارج يتابعون إعلام الدولة التى يقيمون بها، وبالتالى فإنه تقع هنا على الاعلام  المصرى المسئولية لنقل الصورة الجيدة  عن مصر، والتسويق لها، وبذلك نستطيع تصحيح المعلومات لدى الغير، وباللغة التى يفهمونها وبالمضمون والمحتوى الذى يستهويهم.

وهنا تدخل النائب كريم درويش ليتساءل، لماذا لا يكون لدينا خطاب إعلامى موجه للعالم؟

ويلتقط النائب طارق الخولى أمين سر اللجنة طرف الحديث ليؤكد انه طوال عقود لم يكن هناك اهتمام من جانب الدولة بشكل كبير بأوضاع المصريين فى الخارج، إلا أننا وبكل الصدق من خلال مجلس النواب الحالى نحاول ان نرسخ عقيدة جديدة وهى الاهتمام بأبناء الدولة بالخارج، فهم قوة الدولة بالخارج، واشير فى ذلك الى تحركات الدولة فى واقعة مريم عبد السلام، وحالات اخرى اثير بشأنها زخم اعلامي. وبشكل عام اى حالة ترد الينا من الخارج يتم التعامل معها بشكل سريع وهو مادفع الجاليات المصرية بالخارج الى التواصل مع لجنة العلاقات الخارجية وشرح مشاكلهم واوضاعهم، وهناك مشروع تحدثت عنه وزارة الهجرة بتأسيس مؤسسة باسم «مصر تستطيع» هذه المؤسسة تهدف الى انشاء قاعدة بيانات للعلماء المصريين بالخارج وكيفية الاستفادة منهم، وقد وجه رئيس اللجنة النائب كريم درويش الدعوة للعلماء الذين كانوا حاضرين بالمؤتمر لاستضافتهم بالبرلمان وهذا يعتبر تأكيدا من لجنة العلاقات الخارجية على دعم جهود وزارة الهجرة والمصريين بالخارج.

وهناك أمر أكثر أهمية يتعلق بمكافحة الدول الراعية للارهاب والتى تنفق الملايين داخل المؤسسات البرلمانية للاضرار بمصالح مصر ومصالح الرباعية العربية.

أما عن دور الاعلام فهناك اهتمام من جانب اللجنة لمواجهة الرأى العام العالمي، ولذلك نرى ان جزءا مهما من عملنا هو تدعيم دور الاعلام، والهيئة العامة للاستعلامات، والتى تقلص عدد مكاتبها فى الخارج خلال الفترة الاخيرة، وايضا بعض المندوبين التابعين لهيئة الاستعلامات لم يكونوا يقومون بدورهم على الوجه الصحيح، وتحولوا الى موظفين يستهلكون بعض الوقت فى الخارج.

ولذلك تسعى لجنة العلاقات الخارجية لاستعادة دور هيئة الاستعلامات فى الخارج من جديد لمواجهة «طرف ضال» يمتلك القدرة على ان يسوق الباطل، ليكون لنا دور قوى على مسرح الاعلام الدولى لنستطيع ان نجابه الحرب الاعلاميه المقبلة  ، فالاعلام يؤثر على الرأى العام والذى يضغط بدوره على منظمات المجتمع المدنى والحكومات.

ويتدخل النائب كريم درويش ليشير الى أن اللجنة خلال لقاءاتها الخارجية  تواجه بعبارة تتكرر كثيرا «اننا ليس لدينا القدرة على تسويق انفسنا على الرغم من ان لدينا قصة نجاح»، الا ان المعلومات التى تصل للخارج عن مصر تنقل مغلوطة، وقد تحدثا فيه مع رئيس هيئة الاستعلامات وطالبناه بضرورة تغيير الطريقة القديمة فى التعامل مع الاعلام الدولى والتى يجب ان تتناسب مع متغيرات الوضع الحالي.

 وما الذى يؤخرنا فى هذا المجال؟

يشير النائب كريم درويش الى حقيقة يجب ألا نغفل عنها وهى  أن الاعلام الخارجى تتحكم فيه رءوس أموال ضخمة ومجموعات مصالح توجه، وبالتالى فإن مواجهة ذلك الاعلام تتطلب رصد مبالغ ضخمة ايضا.

ولماذا لا تستخدم وسائل «السوشيال ميديا» خاصة أنها أصبحت أكثر تأثيرا؟

كريم درويش: اتفق معكم فى ذلك والدليل على ذلك أن معظم الافواج  السياحية الآن تأتى الى مصر بسبب معلومات وصور يتلقونها عن مصر عبر «السوشيال ميديا»، لكن يجب الانتباه الى أن الصحف المصرية تقع عليها مسئولية فى ذلك، فهى دائما ما تركز على السلبيات وهذا يضر بشكل كبير خارجيا.

ويدعو النائب حسام العمدة الى ضرورة ان يكون للاعلام دور قوى فى تصحيح الاوضاع من خلال المواقع الالكترونية والقنوات الفضائية ، خاصة أن تلك المواقع تحوز 80 % من وسائل التسويق لاى مشروع.

ومن جانبه شدد النائب كريم درويش على ان «الاهرام» لا يزال يلعب دورا بالغ الأهمية فى هذا المجال،  فلا يوجد سفير فى مصر لا يقرأ «الاهرام إبدو» و«الاهرام ويكلى» وهو ما يضع على تلك المؤسسة العملاقة مسئولية كبرى كشريك مهم .

فيما يتعلق بتأثير المنظمات الدولية على البرلمانات ماذا فعلت لجنة العلاقات الخارجية فى مواجهة تصريحات النائبة الكويتية؟

طارق الخولى اكد ان تلك النائبة لم تعد موجودة بالبرلمان الكويتى وان مواقع التواصل الاجتماعى شنت حملة قوية جدا فى مواجهة تلك النائبة، وكان هذا افضل رد خاصة ان الامر كان فرديا من النائبة، ورفضة البرلمان الكويتى بالكامل.

قامت بعض المنظمات الدولية من خلال بيانات وتقارير «مفبركة» بتوجيه اتهامات مغلوطة وممنهجة ضد الدولة المصرية عن وجود خروقات لحقوق الانسان، كيف رأت لجنة العلاقات الخارجية هذا الأمر؟

كريم درويش: هناك دول ومؤسسات يريدون تعطيل مسيرة التنمية التى اطلقتها مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وهناك ملفات جاهزة تظهرها تلك المؤسسات فى الوقت المناسب، واعتقد ان منظمات المجتمع المدنى او من يدعون انهم مدافعون عن حقوق الانسان لا يكون مواجهتها إلا من خلال منظمات ماثلة لدينا من المجتمع المدنى تكون  قادرة على الرد عليها بشكل واضح ومباشر، فيجب ان يرد البرلمان على برلمان والمنظمات تكون فى مواجهة المنظمات، والإعلام فى مواجهة الإعلام، وما أود تأكيده أن الدولة المصرية لاتقبل دروسا من احد وواجبنا هو توعية مثل هؤلاء.

ويتدخل النائب طارق الخولى ليطرح تساؤلا فى مواجهة من يحاولون الطعن فى حالة الحريات وحقوق الانسان بمصر قائلا:  من يدعون البطولة فى المدافعة عن حقوق الانسان فى مصر اين كنتم قبل جرائم القتل التى ارتكبت فى حق الشعب العراقي، وبسجن ابو غريب وما يحدث بسوريا وفلسطين.

تلك التصرفات تؤكد أن هناك حالة ازدواجية شديدة لدى هؤلاء ، بالاضافة إلى اننا كان لدينا ضعف شديد فى الماضى للرد على تلك الاتهامات والتقارير السلبيه ، وقد لمسنا فى لجنة العلاقات الخارجية تحسنا وأملا كبيرا خاصة بعد قرار رئيس مجلس الوزراء بتشكيل لجنة معنية بحقوق الانسان تكون لديها جاهزية لمتابعة هذا الملف والرد السريع وهذا امر جيد جدا وسوف يحدث تغيير ا كبيرا .

 كيف يتعامل أعضاء لجنة العلاقات الخارجية مع ما قد يتعرضون له من مضايقات من قبل عناصر الجماعة الارهابية خلال زيارتكم الخارجية وكان آخرها زيارة العاصمة البريطانية؟

 طارق الخولي: هذه التصرفات تكون بسبب حالة الانزعاج لدى هؤلاء العناصر نتيجة دخولك الى «عقر الدار» الذى استأثروا به فترة طويلة واستطاعوا ان يصدروا صورة غير حقيقية عن الأوضاع بمصر، وبالتالى فإن نجاحك فى اختراق مناطق كانت مغلقة عليهم فترة طويلة أمر يزعجهم بشدة خاصة عندما نكشفهم، ولذلك نصر على الدخول الى اعماق الملفات والاماكن لمواجهة اكاذيب الجماعات الارهابية وجماعة الاخوان.

كريم درويش: اذكر انه خلال عام 2016 كنا فى زيارة الى الولايات المتحدة الأمريكية وعندما وصلنا الى المطار كانت هناك حراسات مشددة علينا  من الأمن الامريكي، وشركات خاصة للأمن مرافقة لنا خوفا من الاعتداء علينا من الجماعة الارهابية، وخلال عام نجحنا فى تبديل هذه الصورة،  وقلت نسبة التوتر، واعتقد ان هذا كان تحت اعين الادارة الامريكية فى هذا التوقيت .

كيف ترى اللجنة قرار الرئيس الأمريكى ترامب سحب قواته من سوريا؟

حسام العمدة: المتابع لتصريحات الرئيس الأمريكى دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية، أنه كرر تأكيده مرارا نيته لسحب القوات الأمريكية من سوريا فور القضاء على داعش، إلا أننى ارى أن الهدف قد تحقق بالفعل ليس القضاء على داعش ولكن تدمير سوريا، وقد تم ذلك بشكل ممنهج، وهو المصير نفسه الذى واجهته العراق، وحاولوا تنفيذه فى مصر التى نجحت فى مواجهته من خلال جيشها القوى وتماسك شعبها.

طارق الخولي: وجود روسيا وبقوة فى المنطقة منحها الفرصة لتكون اللاعب الرئيسى والقوي، وكان الغرض من دخول القوات الأمريكية تدمير سوريا، لكن سوريا نجحت فى تجاوز ذلك، وتغيير الواقع السياسى ، و نحن امام فشل امريكي، وبالتالى فإن ما فعلته بالاعلان عن سحب القوات أراه من باب المراوغة السياسية،  واعتقد انه من الممكن أن تعود لسوريا من جديد اذا تغير الامر لصالحها ، و الأمر المهم هوذلك الدور الكبير الذى لعبته مصر فى التعامل مع الازمة السورية،  فنجد ان مصر ومنذ  اللحظة الاولى أكدت أن المسألة لاتتعلق ببشار الاسد، ولكن تتعلق بالمصلحة السورية المطلقة، دون نسب ذلك لاى اجندة او طرف بعينه.

 كيف تابعت اللجنة ما أثير عما أطلق عليه «صفقة القرن» وحل القضية الفلسطينية؟

النائب كريم درويش: لا نعرف ما هو مدلول صفقة القرن، ولكن لا يوجد مصرى واحد يقبل ان تكون سيناء طرفا فى هذه الصفقة، وأقولها ليس بصفتى النيابية فقط ولكن باعتبارى مواطنا مصريا تربى على تراب هذا الوطن ويموت عشقا فيه، «لن تكون سيناء طرفا فى هذه الاتفاقية..ولا يوجد مصرى واحد يقبل ان يدخل شبر واحد من سيناء داخل أى صفقة تسوية مزعومة» وما نحرص على تأكيده لجميع الوفود الأجنبية والسفراء، ان مصر لا ترضى إلا بحل الدولتين، والسعى المستمر للتهدئة بين الفصائل الفلسطينية وحماس ، وان تكون هناك اجندة وطنية فلسطينية يتفق عليها جميع الفصائل.

طارق الخولي: الرئيس عبد الفتاح السيسى رد بشكل حاسم على ترويج صفقة القرن وخاصة ان الإعلام روج ان مصر جزء من صفقة القرن وان سيناء جزء من هذا المخطط واننا سنتنازل عن سيناء ، إلا ان رئيس الجمهورية رد بشكل حاسم مؤكدا أن مصر ليست جزءا من هذه الصفقة ولا تقبل  أى حديث عن أى مساومة على سيناء.

 وماذا عن نقل بعض الدول سفاراتها إلى القدس؟

 كريم درويش: بالفعل هناك دول ومنها دول إفريقية كثيرة صوتت لصالح نقل السفارة الأمريكية الى القدس، وهذا مؤشر خطير على الدور الإسرائيلى المتعاظم فى إفريقيا، وهو الأمر الذى لابد ان نهتم به لاستعادة الدور المصرى فى إفريقيا لمواجهة التغول الإسرائيلى بها.

 الخولي: هناك أطراف إقليمية وغير إقليمية تتربص بعملية المصالحة وتحاول تدمير الجهود المصرية فى اغتيال عملية المصالحة ، ومصر لا تفرض إرادتها وتحاول التوفيق بين الفرقاء فى فلسطين، وهنا تحاول اطراف ان تعمل ضد هذه المصالحة وتفشل الجهود المصرية ، بالإضافة إلى ان إسرائيل تحاول جاهدة أن تؤخر درجة اهتمامنا من القضية الفلسطينية إلا ان مصر تعتبر القضية الفلسطينية هى المركزية والمحورية فى القضية العربية.

كيف ترى لجنة العلاقات الخارجية صعود الديمقراطيين فى الكونجرس؟

النائب كريم درويش: التغييرات فى الكونجرس اتصور ان لها تأثيرها على الشأن الداخلى اكثر منه خارجيا، لانهم يستهدفون سياسات ترامب و«مشاكساته»، وبالتأكيد فإن هذا الشكل الجديد للكونجرس يستوجب علينا زيارتهم لنتحدث معهم بشأن حقيقة الصورة المصرية.

حسام العمدة: نحن نقف على ارض صلبة ولا يعنينا اى تغييرات.

ويختتم النائب كريم درويش الندوة بدعوته المصريين كافة للاطمئنان إلى أن مصر دولة قوية ويجب ان نتعامل مع بلدنا بالمكانة والوضع الذى تستحقه، ونثق فى أن مصر دولة قوية وتستحق منا أن نحافظ عليها ونتعامل من منطلق الحفاظ على الدولة واسمها ووزنها.

 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق