الثلاثاء 11 من ربيع الثاني 1440 هــ 18 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48224

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المعالجة البيولوجية للصرف الصناعى لمجابهة ندرة المياه

راندا يحيى يوسف

مع التطور التقنى الكبير فى مجال معالجة المياه، أصبح الاهتمام يتركز فى مختلف دول العالم حول سُبل الاستفادة من المياه المعالجة وإعادة استخدامها فى محاولة لتوفير مياه للشرب والزراعة.

فى هذا الإطار قامت د.علا جمعة استاذة التكنولوجيا الحيوية بهيئة الطاقة الذرية ، بعمل مشروع بحثي«معالجة مياه الصرف الصناعى وإعادة استخدامها» بتمويل من المركز الثقافى البريطانى وصندوق التنمية والعلوم التكنولوجية» والقائم على فكرة المعالجة بالطرق الكيميائية أو الفيزيائية أو البيولوجية، من خلال الوصول بخلايا الوقود الحيوى لمستوى خال تماماً من السُمية، بما يتوافق مع التطبيق العملى المناسب فى المناطق الصناعية كوحدات مستقلة، مُشيرةً إلى أن الطرق البيولوجية تُعد الأكثر كفاءة مقارنةً بالطرق الأخري.

وتعتمد فكرة المشروع على استخدام الكائنات الدقيقة فى التكسير الحيوى لمختلف المركبات الكيميائية، بحيث يكون الناتج من المياه المًعالجة له أبلغ الأثر خاصةً فى المجتمعات التى تعانى من نُدرة المياه، ويعتبر المشروع فرصة بديلة يمكنها المساعدة فى تنمية الأماكن الفقيرة، لاسيما فى القارة الإفريقية التى تستهلك كميات كبيرة لأغراض غير الشُرب كريّ الأشجار والمساحات الخضراء بالحدائق العامة وأشجار الزينة وغيرها، فيما يمكن الإفادة كذلك فى القطاع الزراعى حسب درجة معالجتها، وثمة حاجة أساسًا للتخلص من هذه المياه بطرق آمنة لكى لا تكون مصدر خطر بيئى وصحي، لافتًةً إلى أهمية هذا المشروع البحثى الذى يهدف فى المقام الأول إلى ربط البحث العلمى بالمجتمع، خاصةً وأن الخبراء يحذرون من مشكلة وأزمة مياه مع ازدياد عدد سكان العالم إلى نحو تسعة مليارات نسمة فى العام 2050، إضافًة إلى التغير المناخى وما ينجم عنه من موجات جفاف وندرة فى الأمطار.

ويصف الدكتور شريف حمدى خبير التنمية المستدامة أزمة نقص المياه بأنها عالمية، وأكد أن قطاع الصناعات النسجية استفاد بالمعالجات التى تتم فى استخدامات المياه عن طريق استخدام جزء كبير من مياه الصرف الصناعى مرة أخرى وهو مايضمن التوفير فى قيمته وتكلفة المياه وتكوين طاقة كهربائية وبايوجاز بما يحقق بنود التنمية المستدامة بقدوم 2030 من الناحية الاقتصادية والجانب البيئى من ناحية تقليل الملوثات.

وحول أبرز الاستخدامات الحيوية الناتجة عن معالجة مياه الصرف الصناعى يوضح د. وائل عبد المعز رئيس قسم الهندسة الكيميائية جامعة المنيا، أن معالجة مياهً الصرف الصناعى أصبحت الآن أمراً حيوياً وليس من الكماليات، خاصةً مع وجود أغلب الصناعات التى تخلف مياه صناعية ملوثة، حيث سًنت التشريعات البيئية التى تُلزم المصانع بضرورة توافر محطات معالجة مياه الصرف الصناعى من أجل حماية البيئة المحيطة ومصادر المياه الجوفية والسطحية،والجدير بالذكر أن مواصفات مياه الصرف الصناعى تختلف من صناعة إلى أخرى وحتى من مصنع إلى آخر، وعندما يريد صاحب المنشأة أو المصنع أن يعالج مياه الصرف فى المصنع فيجب عليه أولاً أن يقوم بتحليل ماء الصرف لديه ويُحدد ماهية الغاية والهدف من معالجة مياه الصرف، سواء كان بغرض الحصول على ماء يستخدم مرة أخرى فى الصناعة أم ماء صالح للزراعة، ويرى أن أهمية المشروع تبرز فى حالة أن تكون مياه الصرف ملوثة بشدة بمخلفات الزيت لأنها تتسبب فى مشكلات بيئية بالغة التعقيد لمشغلى محطات توليد الطاقة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق