السبت 8 من ربيع الثاني 1440 هــ 15 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48221

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«العِترة».. صاحب السيرة العَطرة

باسـم صـادق
أحمد السيد

بعد غيبوبة طالت عدة أسابيع رحل أحمد السيد المنتج الفنى ومدير عام فرقة المسرح الكوميدى بعد أن ترك للحركة المسرحية والفنية سيرة ذاتية حافلة بالأعمال.. بينما ترك على مستوى العلاقات الإنسانية سيرة عطرة وأخلاقا نبيلة جعلت كل من يعرفه يطلق عليه اسم «العِترة» دليلا على شهامته ومروءته ودماثة خلقه وهو ما بدا واضحا فى ليلة عزائه التى كانت مظاهرة فى حبه ووداعه..

انغمس أحمد السيد بعد تخرجه فى المعهد العالى للفنون المسرحية قسم الدراما والنقد المسرحى فى عدد من الأعمال الفنية كمساعد مخرج ومدير إنتاج حتى نال شهرته كمنتج فنى للدراما التليفزيونية فى أعمال مثل فيلم مرجان أحمد مرجان وحسن ومرقص والسفارة فى العمارة ومسلسلات طايع وأفراح القبة وغيرهما..

ولأنه مسرحى بالأساس تولى أحمد السيد رئاسة فرقة مسرح الطليعة خلال منتصف عام 2016، وأنتجت الفرقة فى عهده أمسية على اسم مصر.. وكان أول من تحمس لتقديم عرض مسرحى يكون أبطاله من ذوى الاحتياجات الخاصة فقدم عرض العطر للمخرج محمد علام.. تلا ذلك تقديم رائعة المؤلف المغربى عبدالكريم برشيد «اسمع يا عبدالسميع» التى قام ببطولتها شادى سرور ونيفين رفعت.. وانتهت رئاسته لمسرح الطليعة بتقديم عرض «واحد تانى» تأليف مصطفى سعد وبطولة أحمد صيام وعمرو عبدالعزيز وإخراج شادى سرور وهو عرض كوميدى اجتماعى لاقى كثيرا من النجاح وقتها..

وفى ديسمبر 2016 صدر قرار وزير الثقافة السابق حلمى النمنم بتولى أحمد السيد رئاسة فرقة المسرح الكوميدى.. وهنا ابتكر فكرة تقديم عرضين فى حفل واحد على مسرح ميامى وفى موسم عيد الأضحى السابق قدمت الفرقة ثلاثة عروض من انتاجها فى نفس التوقيت اثنان منهما على مسرح ميامى بالقاهرة والثالث على مسرح بيرم التونسى بالإسكندرية.. وكان حريصا على جذب نجوم الدراما التليفزيونية إلى خشبة المسرح من جديد، فأنتج عرض المونودراما سيلفى مع الموت بطولة نشوى مصطفى واخراج محمد علام وهو العرض الذى حقق نجاحا جماهيريا وجاب عدة مهرجانات عربية منها مهرجان الفجيرة للفنون.. كما قدم ايضا صياغة معاصرة لرائعة المخرج سمير العصفورى «العسل عسل والبصل بصل» ولكنها هذه المرة بتوقيع المخرج إميل جرجس.. كما قدمت الفرقة فى عهده عرض الهرم ده بتاعى بطولة مها احمد ومدحت تيخة.. ثم كوميديا البؤساء للمخرجة مروة رضوان وأخيرا فرحة شعب فى أكتوبر 2018.

ولم يكن أحمد السيد مجرد منتج يقدم العروض المسرحية من قبيل الأداء الوظيفى، بل كان حريصا على متابعة مردودها النقدى، فكان يسألنى بعد كل عرض عن رأيى بصراحة شديدة ويشرح لى رؤيته التى دفعته لإنتاج هذا العرض أو ذاك.. بل كان يحترم المقالات والآراء النقدية كل الاحترام مهما تكن لاذعة، تقديرا منه لدور النقد فى الارتقاء بالعملية المسرحية.. ولن أنسى أنه كان كثيرا ما يداعبنى بمجرد وصولى إلى مسرح ميامى وهو يقف على باب قاعة العرض قائلا بابتسامته الشهيرة: «انا أخرت بداية العرض أهو لحد انت ما توصل».. رحم الله أحمد السيد وأدخله فسيح جناته بإذن الله.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق