الأربعاء 5 من ربيع الثاني 1440 هــ 12 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48218

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات على الشاشة
جدل ينتظر «كود» الدراما

قبل أيام تم تداول قرارات مقترحة تخص صناعة الدراما ومضمونها فى السنوات المقبلة، كأنها بمثابة خريطة طريق ويوم أن وصلتنى اعتبرتها «تشنيعة» ضد القائمين على من بيدهم إصدار القرارات إلى أن تأكدت أنها حقيقة.

وبعد اتصالات علمت أن المخرج شكرى أبو عميرة تقدم بورقة للهيئة الوطنية للإعلام والمجلس الأعلى للإعلام مطالبا بضرورة عودة الدراما المصرية إلى القيم والأخلاق التى كانت تتميز بها أعمال يعرضها التليفزيون، وتسرى على جميع الأعمال بدءا من رمضان المقبل.. سألت المخرج «شكرى أبو عميرة» عن الهدف مما طرحه فقال: ماتقدمت به يعرف بالكود المهنى وهو أمر معروف للجميع منذ إنشاء التليفزيون عام 1960 وكنا نعمل به حتى عام 2010 وهذا الكود يهدف إلى الابتعاد عن العنف والإدمان وكل ما يمس الأخلاق والتمييز الدينى وعدم ظهور ضابط الشرطة أو الجيش أو المهن السامية والرموز الوطنية بما يمس هذه الشخصيات أو يؤدى إلى الإساءة إليها.. كما طالب أبو عميرة بضرورة عرض جميع حلقات العمل الدرامى قبل التصوير على الرقابة لأن كثيرا من المسلسلات يصور بعد الموافقة على عدد حلقات قليل، والرقابة هنا هى رقابة مسئولة وليست رقابة على الرأى أو الفكر.

وطالب أيضا بألا تزيد مسلسلات رمضان عن عشرة مسلسلات وأن يكون الحد الأقصى لأجر النجم 10 ملايين جنيه، وأن يكون من بين الأعمال المعروضة مسلسل دينى وتاريخى وكوميدى، وأن تكون بقية المسلسلات اجتماعية هادفة. أبو عميرة طالب كذلك بضرورة أن يعود الإنتاج من خلال التليفزيون الذى قدم مئات من الأعمال الدرامية الكبيرة.

وأتوقع أن تثيرهذه القرارات ـ فى حال إقرارها جدلا بين صناع الدراما والفن عموما لما تمثله، فى رأى كثيرين، من قيود فى مواجهة الإبداع حتى وإن كان ابداعا هادفا.

moussamah@gmail.com


لمزيد من مقالات محمود موسى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث: