الجمعة 29 من ربيع الأول 1440 هــ 7 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48213

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ثبت أقدامه على قمة الدورى ووصل للنقطة 35..
الزمالك يهزم المصرى بهدفين متشابهين لكهربا وأوباما.. ويعمق جراح مصطفى يونس

> وليد سعد الدين

رفع فريق الزمالك رصيده الى 35 نقطة معززا صدارته لجدول ترتيب مسابقة الدورى , بعدما فاز على المصرى البورسعيدى بهدفين دون رد فى اللقاء الذى أقيم مساء أمس على ملعب برج العرب - وسط طقس بارد -والمؤجل من الأسبوع الحادى عشر للدوري.

سجل الزمالك الهدفين فى الشوط الأول عن طريق محمود كهربا فى الدقيقة 11 وأضاف يوسف اوباما الهدف الثانى فى الدقيقة 37 , وقدم الزمالك شوطا جيدا من حيث الأداء الجماعى والسيطرة على الكرة ولم يستطع ترجمة السيطرة الى أهداف فى الشوط الثاني.

ويمكن القول إن الهدفين سجلا من نفس الجملة الثلاثية التى حاول الزمالك تنفيذها طوال أحداث اللقاء، وكاد ان يزيد غلة الأهداف لولا الفردية التى ظهرت فى الربع الأخير من اللقاء.

وعمق الزمالك جراح فريق المصرى عقب الخروج من بطولة كأس مصر , وبقى رصيده عند 16 نقطة ويتبقى له ثلاث مباريات مؤجلة ستوثر بشكل كبير على موقعه فى المسابقة.

أشهر احمد الغندور حكم اللقاء , الكارت الأصفر لمحمود علاء وحمدى النقاز الذى دخل فى مشادة مع محمود حمد مدافع المصرى وهو ما ألهب مقاعد البدلاء والمدرجات على قلة الجماهير الموجودة.

استوعب الجهاز الفنى للزمالك درس الخروج من البطولة العربية على يد الاتحاد السكندرى , وقام سبستيان جروس المدير الفنى للبيت الأبيض بثلاثة تغييرات على تشكيل البداية بعدما وضع يده على موطن القصور المتمثل فى الحالة الجماعية.

وعاد طارق حامد لتشكيل البداية بدلا من محمود عبد العزيز لسد الفراغ فى منطقة الوسط الدفاعية، وكانت نقطة سلبية واضحة أمام الاتحاد، ولعب مصطفى فتحى كما كان متوقعا على حساب إبراهيم حسن و محمد عبد السلام بدلا من محمد عبد الغني.

ولم يختلف حال مصطفى يونس المدير الفنى لفريق المصرى ، حيث قام بإجراء تغييرات كبيرة على التشكيل الأخير الذى خرج على يد فريق مطروح بطولة كأس مصر، ولعب احمد مسعود بدلا من احمد بوسكا فى حراسة المرمي،

وخرج احمد ياسر و  عبد اللطيف جريندو و احمد حامد شوشة ومعهم عمرو موسى واحمد شكري.

ولعل التغييرات الكبيرة فى صفوف المصرى كان لها اثر سلبى خلال أحداث الشوط الأول خاصة  فى المنطقة بين الوسط والدفاع، فى حين ظهر الزمالك متجانسا واستطاع تسجيل هدف فى الدقيقة 11 لمحمود عبد المنعم كهربا بعد فاصل من تناقل الكرة وصولا إلى تسديدة قوية سكنت الشباك.

ليترجم الزمالك فارق الجماعية والانسجام بين خطوطه خلال أحداث الشوط الأول، ومالت كفة اللعب لمصلحته من حيث الهجمات والاستحواذ على الكرة... حتى استطاع تسجيل الهدف الثانى فى الدقيقة 37 عن طريق يوسف اوباما بعد مجهود كبير من حمدى النقاز فى الطرف الأيمن.

ويحسب لمصطفى يونس المرونة فى تغيير طريقة اللعب فى منتصف الشوط، واللجوء الى الضغط المبكر على دفاع الزمالك والتخلى عن الطريقة الكلاسيكية التى بدأ بها المصري، لكنه لم يستطع مجاراة حالة لاعبى الزمالك وبصفة خاصة على طرفى الملعب.

وقام الجهاز الفنى للمصرى بمحاولة إنعاش اللاعبين بين شوطى المباراة ودخول إسلام عطية واحمد شكرى بدلا من محمود القط وحجاج عويس، من اجل زيادة النزعة الهجومية التى غابت عن الفريق البورسعيدى طوال أحداث الشوط الأول، فى حين استمر كريستيان جروس على نفس اللاعبين , لكن لاعبيه ركنوا الى الدفاع والاعتماد على الهجمات الخاطفة السريعة استغلالا لتقدم المنافس فى الأمتار ال60 الأخيرة أمام مرمى الزمالك.

وشهد الشوط الثانى زيادة فى سرعة اللعب, لكنه لم يكن ممتعا كسابقة لتوقف اللقاء لأكثر مرة تفتح مساحات الملعب وبصفة خاصة أمام مرمى المصري.

واضطر جروس الى تغيير عبد الله جمعة للإصابة ومشاركة حازم إمام كما اضطر لإخراج فرجانى ساسى لنفس السبب ونزول محمود عبد العزيز, وأشرك إبراهيم حسن بدلا من مصطفى فتحى (المرهق), وقلت هجمات الزمالك فى الشوط عن سابقه لكنه بات الأخطر والأقرب لتسجيل الأهداف طوال الوقت.
وفى النهاية مر احد الامتحانات الصعبة أمام لجنة المسابقات باتحاد الكرة , بعد تتابع وضغط المباريات بالإضافة إلى الحرب الكلامية على وسائل الإعلام حول أداء التحكيم, وكذا السيطرة على عناصر اللعبة وتصريحات الأجهزة الفنية.

ليترجم الزمالك فارق الجماعية والانسجام بين خطوطه خلال أحداث الشوط الأول , ومالت كفة اللعب لصالحه من حيث الهجمات والاستحواذ على الكرة... حتى استطاع تسجيل الهدف الثانى فى الدقيقة 37 عن طريق يوسف اوباما بعد مجهود كبير من حمدى النقاز فى الطرف الأيمن.

ويحسب لمصطفى يونس المرونة فى تغيير طريقة اللعب فى منتصف الشوط , واللجوء الى الضغط المبكر على دفاع الزمالك والتخلى عن الطريقة الكلاسيكية التى بدا بها المصري, لكنه لم يستطع مجاراة حالة لاعبى الزمالك وبصفة خاصة على طرفى الملعب.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق