الجمعة 29 من ربيع الأول 1440 هــ 7 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48213

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فتاوى..
إنفاق المرأة على نفسها ليس واجبا ولو كان الزوج معسرا

لى ميراث من والدى يدر عائدا شهريا لا بأس به وزوجى ميسور الحال..فهل يجب عليّ شرعا المساهمة من مالى الخاص فى الإنفاق على نفسى أو أولادي؟

أجاب  الشيخ عبد الحميد الأطرش: نفقة  الأبناء على أبيهم  ونفقة الزوجة على زوجها، والأسرة كلها مسئولة  من الأب، وعليه لا يجب على الزوجة المساهمة فى الإنفاق مهما يكن دخلها من الميراث...  أما إذا كان الزوج  معدما  ماليا ولا يستطيع الإنفاق، ففى هذه الحالة يجوز للزوجة ـ من باب التطوع وليس الوجوب ـ الإنفاق على نفسها وعلى أبنائها.

توفى والدى قبل عشرة شهور وكلما طالبت إخوتى الذكور بنصيبى من التركة قابلونى باستياء واتهمونى بعدم الوفاء لوالدى قائلين فى البداية انتظرى حتى يتم الأربعين والآن يقولون انتظرى حتى تتم الذكرى السنوية لوالدك، علما بأن ابنى يحتاج إلى عملية جراحية، وزوجى ظروفه لا تسمح ويكفى احتياجاتنا الأساسية بالكاد. فهل لتوزيع التركة مدة محددة..وهل فى طلبى هذا عقوق بوالدى رحمه الله؟

أجاب الشيخ عبد الحميد الأطرش: أن التركة توزع فورا حال التأكد من موت المورث حقيقة وحكما، ولا يجوز التأخير فى توزيعها، لأن التوزيع لا يحتاج لتحقيقه مرور وقت معين على الوفاة، والمطالبة بالميراث بعد وفاة المورث ليس عقوقا بالأب.

كما لا يجوز لأى أحد من الورثة الحيلولة دون حصول باقى الورثة على حقوقهم المقدَّرة لهم شرعًا بالحرمان أو بالتعطيل ولا يجوز أيضا استئثار أحدهم بالتصرف فى التركة دون باقى الورثة أو إذنهم، فمنع القسمة أو التأخير فيها بلا عذر أو إذن محرَّم شرعًا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق