الخميس 28 من ربيع الأول 1440 هــ 6 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48212

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فى أحداث مكتب الإرشاد..
السجن المؤبد لـ6 متهمين بينهم بديع والشاطر وبراءة الكتاتنى والعريان و4 آخرين

كتب ــ سميرة على عياد ــ محمد جميل
> المتهم محمد بديع [تصوير ــ نادر أسامة]

► المحكمة:  ضمائرهم ميتة واستعدادهم للخيانة سبب ما وصلوا إليه

 

أصدرت محكمة  جنايات القاهرة أحكاما متفاوتة ما بين السجن المؤبد والبراءة لـ 12 متهما، وانقضاء الدعوى الجنائية بالوفاة للمتهم مهدى عاكف المرشد السابق لجماعة  الإخوان الإرهابية، وذلك فى إعادة محاكمتهم بقضية اتهامهم بالضرب المفضى للموت عمدا وإحداث عاهات مستديمة ضد المتظاهرين السلميين أمام مقر مكتب إرشاد التنظيم بضاحية المقطم إبان احداث ثورة 30 يونيو.

جاء منطوق الحكم فى 6 بنود تضمنت  معاقبة المتهمين مصطفى درويش وعبد الرحيم محمد ومحمد بديع ومحمد خيرت الشاطر ورشاد البيومى ومحمود أبو زيد الزناتى بالسجن المؤبد لإدانتهم بتهمة الضرب المفضى للموت  للمجنى عليهم، وبراءتهم من تهمتى القتل والشروع فيه وحيازة وإحراز مفرقعات، وبراءة كل من محمد سعد الكتاتنى وأيمن هدهد وأسامة ياسين ومحمد البلتاجى وعصام العريان وأسامة ابو بكر الصديق، وعدم جواز الادعاء المدنى المقام من  والد مجنى عليه وآخرين. صدر الحكم  برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى وعضوية المستشارين الدكتور عادل السيوى وحسن السايس وحضور وسكرتارية حمدى الشناوى ومحمد عادل.

وقال المستشار محمد شيرين فهمى فى كلمة قبل منطوق الحكم إنهم يعلمون فى إشارة لجماعة الإخوان ـ ان نفوسهم الحاقدة وضمائرهم الميتة واستعدادهم الفطرى للخيانة هو السبب الحقيقى فى المصير الذى وصلوا اليه، و هم دائما فى خصومة مع وطنهم، يجيدون التطاول على الحكام والعلماء، وتأجيج الافراد على وطنهم، يزيفون الحقائق ويضللون الوعى العام.

 واستكمل المستشار شيرين: خدعهم الحلم على طيشهم فتمادوا فى باطلهم، وضللوا الأمة بكثيرمن الآراء والفتن، لتحقيق غاية أمانيهم في  الاستيلاء على الحكم.

فشل مرسى وخطة جماعته لوأد ثورة 30 يونيو

ففى بداية عام 2013 ونتيجة لفشل محمد مرسي  فى ادارة شئون البلاد ظهرت تحركات وتظاهرات للمطالبة بعزله ورحيله عن الحكم، وتحدد يوم 30 يونيو 2013 لخروج الشعب فى جميع انحاء البلاد، مما دعا مرشد الجماعة ونوابه، للنظر فى الامر الذى شكل خطورة بالغة عليهم وعلى جماعتهم، ووضعوا خطة لفض التظاهرات، وأعدوا أنصارهم لوأد الثورة وبيتوا النية لضرب اى متظاهر يحضر امام المقر العام للجماعة، واحضروا ما يزيد على 200 شخص مدججين بالأسلحة، وما أن بدأ المتظاهرون السلميون فى التجمع حول المقر حتى بدأت العناصر فى ضربهم وإصابتهم، مما أدى لوفاة 7 أشخاص، كما احدثوا بـ 4 آخرين عاهات مستديمة، وأصابوا 36  شخصا. 

وأكد المستشار شيرين فهمي  ان المحكمة قامت بدورها فى البحث عن الحقيقة،  واستمعت لـ 24 شاهدا، لتنطق بالقول الفصل فى القضية، كما استمعت للدفاع ليطمئن وجدانها، بعد 46 جلسة حققت المحكمة خلالها كل قواعد وجميع ضمانات المحاكمة العادلة، وبلغ  عدد صفحات الجلسات مايزيد على 400 ورقة.

وتابع انه استقر فى يقين المحكمة عن  جزم ويقين ثبوت الواقعة بشأن بعض المتهمين، ولا تعول على إنكارهم كونه بغية الإفلات من العقاب، كما  ان اوراق الدعوى وماحملته من ادلة جاءت عاجزة عن اثبات الاتهام اليقينى بالنسبة لبعض المتهمين الآخرين ، حيث إن الأحكام يجب أن تبنى على الجزم واليقين.

محطات فى القضية 

وقعت أحداث القضية عام 2013 عقب ثورة 30 يونيو التى أطاحت بحكم  المتهم محمد مرسى والجماعة الإرهابية. وفى 13 فبراير 2014 بدأت أولى جلسات محاكمة المتهمين

وفى فبراير 2015 أصدرت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار معتز خفاجى أحكاما بمعاقبة المتهمين بعقوبات الإعدام والسجن المؤبد.

فى يناير 2016 قضت محكمة النقض  بإلغاء الأحكام الصادرة بحق المتهمين وإعادة محاكمتهم.وفي  20 يوليو 2016 تم البدء فى نظر اعادة محاكمة المتهمين أمام المحكمة المنعقدة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى.

 وفى 2مارس 2018 استمعت المحكمة لشهادة اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية الأسبق. وفي 22 ابريل 2018 ترافعت النيابة العامة وطالبت بتوقيع أقصى العقوبة على المتهمين.

وفى جلسة 30 سبتمبر  2018 قررت المحكمة تعديل الاتهام لعدد من المتهمين لتهمة  الضرب المفضى للموت عمدا مع سبق الإصرار وإعادة القضية للمرافعة بعد تعديل الاتهام.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق