الخميس 28 من ربيع الأول 1440 هــ 6 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48212

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

البنتاجون: «داعش» يلجأ لحرب عصابات فى سوريا والعراق

نيويورك - أحمد مسعود - عواصم عالمية - وكالات الأنباء

أكد تقرير صدر عن وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» أن تنظيم «داعش» الإرهابى يسعى لاستعادة معاقله الأصلية فى سوريا والعراق. وأوضح أن تلك المحاولات تأتى عقب الخسائر التى تكبدها التنظيم إثر الحملة المدعومة من التحالف الدولى ضده، والتى دفعت به مطرودا من أغلب القطاعات الواسعة التى خضعت لسيطرته فى الماضى بالبلدين.

وأشار التقرير الأمريكى إلى نشاط خلايا سرية تتبع تنظيم «داعش» وكانت وراء تزايد وقائع الخطف والقتل والتفجيرات فى العراق، بالاضافة إلى تورط عناصرها المسلحة فى القتال المتواصل بسوريا.

وفى تعليقه على التحول فى نمط عمليات «داعش»، نقلت صحيفة « فاينانشال تايمز» عن كينو جابرييل، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، والتى تعد حليفا رئيسيا للولايات المتحدة فى حربها ضد «داعش»، توضيحاته بأن التنظيم الإرهابى يستغل استمرار عدم الاستقرار السياسى فى سوريا والعراق. كما تضمن التحول فى تكتيك «داعش» استهداف قيادات المجتمع المحلى بسوريا والعراق، وذلك لتحقيق هدفين أساسيين، وهما التأثير على باقى هذا المجتمع المحلى إثر إسقاط قيادته، والنيل من تلك القيادات التى تكون على معرفة بهوية بعض المقاتلين المحليين والمنضمين لصفوف «داعش».

وكان تقرير وزارة الدفاع الأمريكية قد أشار إلى أن الهيكل التنظيمى لـ «داعش» لم يتم القضاء عليه تماما. كما أنه وبرغم خسارة «داعش» سيطرته على حقول البترول فى سوريا والعراق، والتى جعلت منه فى السابق أغنى التنظيمات الإرهابية، فإن «داعش» حافظ على موارد متجددة للتمويل تتنوع بين تجارة السيارات والتعامل فى العملة.

وفى هذه الأثناء، كشفت مؤسسة الاقتصاد والسلام عن مؤشرها الخاص بالإرهاب فى العالم، والذى أوضح تراجع قتلى العمليات الإرهابية حول العالم خلال عام 2017، بنسبة 27% بالمقارنة مع عام 2016، الذى بلغ ضحاياه قرابة 19 ألف قتيل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2018/12/06 06:26
    0-
    0+

    ربما غاب عنهم او تناسوا عمدا...فنذكرهم !!!!!!
    الدواعش ابناء شرعيين للعصابة الارهابية الأم البنا28 التى تحظى بدعمكم ورعايتكم وايوائكم وتدللونها بمسمى "فصيل سياسى"
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق