الخميس 28 من ربيع الأول 1440 هــ 6 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48212

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خواطر قلم
عودة «الاعتقال الجنائى» للبلطجية

لقى قرار النيابة العامة بإخلاء سيبل ضابط مباحث الأموال العامة بضمان وظيفته وحبس بقية البلطجية فى واقعة إطلاق النيران على سائق بسبب الخلاف حول ركن السيارة ارتياحا كبيرا لدى الرأى العام الذى فاجأ مروجى الشائعات وقام لأول مرة بالتضامن مع الضابط بشكل لافت للاهتمام فى جميع وسائل السوشيال ميديا مما أفسد خطط قنوات بث الفتن للوقيعة بين الشعب والشرطة.

إننا جميعا نتعرض يوميا لمثل هذه الممارسات من البلطجة عند محاولة ركن السيارة من السيّاس وغالبيتهم من المسجلين والمعروفين لضباط المباحث فى مختلف الأقسام، ولابد من دفع إتاوة عشان تركن أوعربيتك تتبهدل وتتخربش بمسمار، أوبلطجة سائقى الميكروباصات والتكاتك الذين يصطدمون بك وعند اعتراضك تفاجأ بتسلحهم بالسنج والشوم للاعتداء عليك، مثلما حدث مع الصيدلي, 24 سنة, الذى توفى بمدينة 6 أكتوبر بعد أن نشبت مشادة كلامية بينه وبين أحد سائقى التكاتك فقام السائق وعدد من أصدقائه بالتعدى بالضرب المبرح على المتوفى بالشوم والعصى.

يجب على مجلس النواب أن يتبنى قانونا ضد البلطجة يتيح لأجهزة الأمن اعتقال هؤلاء المجرمين لوقف إرهابهم وترويعهم المجتمع، كما يجب على أجهزة الأمن أن تستثمر وقوف الرأى العام مع رجال الشرطة فى تلك الواقعة بالتشديد على حسن معاملة المواطنين فى مختلف المواقع الخدمية حتى يصبح الشعب والشرطة يدا واحدة فى مواجهة الإرهاب والبلطجة.

mamdohshbn@gmail.com


لمزيد من مقالات ممدوح شعبان

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث: