الأربعاء 27 من ربيع الأول 1440 هــ 5 ديسمبر 2018 السنة 143 العدد 48211

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هذا هو الأساس

بريد;

تواجه مصر مشكلات كبيرة من غلاء وزحام وتضخم وفوضى الشارع واضطراب المرور وتكدس السكان وتدنى أداء الخدمات من صحة وتعليم ومواصلات عامة، إلى آخر ذلك مما نعرفه جيداً، ومما لا تدخر الحكومة وسعاً فى مواجهته، وهذه المشكلات مهما كبرت وزادت، فلن يعيينا التعامل معها وحلها، لكن المشكلة الحقيقية فى رأيى تنحصر فى التحلل الذى أصاب الإنسان فى بلادنا، فهو عماد الوطن، ولو أصيب بسوء، سينعكس ذلك على الوطن، فدول العالم التى عرفت التقدم إنما تقدمت أولاً بإنسانها قبل أن يكون ذلك بأموالها وإمكاناتها.

إننى أتصور استبياناً أو استطلاعاً للرأي، نكتب فيه كل خصال ومواصفات الفرد، ثم أمام كل واحدة منها درجة من عشرة، فكيف تكون درجات الإنسان فى دول العالم المتقدم مثل فرنسا أو اليابان أو أمريكا أو روسيا أو غيرها، وكيف تكون درجاتنا؟، فلنعدد الخصال التى تشملها استمارة التقييم دون ترتيب أو تقسيم، وهى على سبيل المثال لا الحصر: الإحساس بالكرامة، الاحترام، المظهر، البنية الجسمانية، الاعتداد بالنفس وبالشخصية القومية، بشاشة الوجه، النظام، النظافة، احترام أسبقية الطابور، قبول الآخر، أدب الخطاب، الحديث بصوت خفيض، إتقان العمل، آداب المائدة وتناول الطعام، التعامل فى البيع والشراء، تحرى الصدق أو قل عدم الكذب، أخلاق الطريق والشارع، مراعاة الذوق فى المعاملة، الثقافة العامة، الرفق بالحيوان، توقير كبار السن، والرفق بالصغير والضعيف وذى الاحتياجات الخاصة... إلخ... ترى كم نعطى لإنسان الدول المتقدمة درجة من عشرة لكل خصلة مما أسلفت ذكرها، وكم نعطى إنساننا؟. فى الإجابة التشخيص لمشكلتنا الحقيقية.

د. يحيى نور الدين طراف

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق