الجمعة 1 من ربيع الأول 1440 هــ 9 نوفمبر 2018 السنة 143 العدد 48185

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

التبرع بالدم لأهل الكتاب.. جائز تحصيل الأجرة دون إعطاء تذاكر للركاب خيانة للأمانة

إعداد ــ إبراهيم عمران

هل يجوز التبرع بالدم لأهل الكتاب؟

أجاب الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوى بالأزهرسابقا: نعم يجوز التبرع بالدم لأهل الكتاب وذلك من باب البر بهم الذى أمرنا الله به فى قوله تعالى «لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِى الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ..»، ويروى أن َ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّتْ بِهِ جَنَازَةٌ فَقَامَ، فَقِيلَ: إِنَّهُ يَهُودِيٌّ فَقَالَ: أَلَيْسَتْ نَفْسًا!

أثناء عودتى من العمل متأخرا أستقل إحدى سيارات النقل الجماعي، ويحصل السائق الأجرة ولكنه لا يعطى الركاب تذاكر، بحجة أنه أنهى ورديته وليس معه تذاكر..فما حكم ذلك؟

الشيخ عبد الحميد الأطرش: هذا السائق خائن للأمانة ولا يجوز له أن يحصل أموالا على غير علم جهة عمله أو مخالفة قواعدها، فإذا لم يكن معه تذاكر أو كان معه ولم يعطها للركاب كان آثما، لأن ما سيحصله سيجعله لنفسه فقط ولن يخبر به جهة العمل وهذا لا يجوز..فليس له ـ بعد إنهاء فترة عمله ـ أن يسمح لأحد باستقلال المركبة ولو بغير مقابل، وعلى الراكب أن يحظر استقلال مثل هذه المركبات على هذا النحو، حتى لو دفع الأجرة كاملة، ما دام لم يأخذ ما يقابلها من تذاكر رسمية، وإلا كان شريكا فى الإثم مع السائق، ومعينا له على الخيانة.

هل يأثم المسلم عند النظر إلى المتبرجة من غير المسلمات؟

يجيب الشيخ عبد الحميد الأطرش قائلا: نعم، يأثم المسلم بالنظر للمرأة المتبرجة، سواء كانت مسلمة أو غير مسلمة، لقوله تعالى (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)، وعليه، فالنظر بقصد لا يجوز، بصرف النظر عن المعتقد، لأن العين مرآة القلب، فإذا غض العبد بصره غض القلب شهوته.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق