الجمعة 10 من صفر 1440 هــ 19 أكتوبر 2018 السنة 143 العدد 48164

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خبراء الاجتماع والتسويق: الصفحات اختيار ذكى

استطلعت «الأهرام» آراء أساتذة خبراء علم الاجتماع والتسويق في تجربة صفحات دعم المنتج المصري ودورها المحتمل مستقبلا في تطوير علاقة المستهلك بالصناعة المصرية، فكانت الآراء مزيجا بين مديح «ذكاء» التجربة والتحذير من حاجة هذه الصفحات ذاتها إلى « تسويق» حتى تتمكن من خدمة رسالتها.

الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع السياسي يرى أن اختيار أصحاب هذه المبادرة للـ «سوشيال ميديا» اختيار بالغ الذكاء لأنها أداة فعالة في استهداف شريحة المستهلكين الأكثر أهمية (وهم الشباب). ويشرح أن الشباب يشكلون الأغلبية سواء على صعيد تعداد السكان المصري أو مستخدمي الإنترنت وصفحات السوشيال ميديا، كما أنهم أصحاب قوة شرائية متصاعدة مع تطور أدوارهم الاجتماعية ورغبتهم في الاستمتاع وتجربة الجديد.

كما أن الـ «سوشيال ميديا»، وفقا لدكتور صادق، وسيط سريع ورخيص وواسع الانتشار فيما يخص حملات التوعية على خلاف أدوات التوجيه التقليدية مثل إعلانات الجرائد. ويتوقع استمرار التجربة مع استمرار حاجة الصناعة الوطنية إلى داعم متطور في رؤيته وأدواته، خاصة مع استمرار معاناة هذه الصناعة من العيب الأصيل للشخصية المصرية وهو عجزه عن «التسويق».

أما دكتور هشام دنانة، أستاذ التسويق بالجامعة الأمريكية، فيوضح أن تجربة هذه الصفحات تُعرف في عالم التسويق بـ Web 2.O، بتطوير نمط الحوار الذي كان قائما بين صاحب المنتج ومستهلكها، والذي كان يتخذ اتجاها واحدا من صاحب الصناعة إلى المستهلك ونادرا ما كانت هناك وسائط يستخدمها الأخير في التعبير عن رأيه. صفحات الترويج للمنتج المصري، وفقا لدكتور دنانة، منحت الفرصة لتوسيع شبكة الحوار وجعله «تفاعليا» بين صاحب المنتج ومستهلكه.. وما بين المستهلكين وبعضهم البعض.

ويرى أن الضغوط التي قد يمارسها بعض التجار على «أدمنز» الصفحات هي في الواقع تصب في غير المصلحة العامة سواء للمنتج أو الصفحة، موضحا أن المستهلكين من رواد الـ»سوشيال ميديا» أذكياء وقادرون على التمييز ما إذا كان تقييم المنتج تطوعيا أودعائيا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق