الجمعة 25 من محرم 1440 هــ 5 أكتوبر 2018 السنة 143 العدد 48150

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جامعة القاهرة «حاضنة النهضة»..تضع أقدامها فى المستقبل..
الدكتور محمد الخشت رئيس الجامعة فى ندوة بـ «الأهرام»: أولويتنا تطوير العقل المصرى وتجديد الخطاب الدينى وتعزيز التنمية

أعدتها للنشر هبة على حافظ
الأستاذ علاء ثابت في حديث مع الدكتور محمد الخشت خلال الندوة

  • تعددية الصواب وتغيير طرق التفكير وترسيخ مفهوم أخلاق التقدم لتخريج شباب قادر على المنافسة دوليا

  • مضاعفة أعداد الطلاب الوافدين و112 برنامجا دراسيا وربط التعليم الجامعي باحتياجات سوق العمل 

  • إرساء حجر أساس «جامعة القاهرة الدولية».. وعقوبات صارمة لأي عضو هيئة تدريس يجبر الطلاب علي شراء كتبه

 

جامعة القاهرة هي أم الجامعات المصرية، قلعة التنوير والمعارف وحاضنة النهضة المصرية، منذ مطلع القرن الماضي، شمس المعارف الساطعة من فوق قبتها الخالدة أزاحت ظلمات الجهل والمرض، وانطلق من مصر يضيء السماء العربية، حيث لا نور إلا العلم ولا سلاح غيره في وجه التخلف والتبعية والتطرف النور والانكسار، إنها رمز لمصر الحديثة الناهضة عبر السنين، ومنطلقا لرواد الفكر والاستنارة والتقدم. تأسس بعض كليات الجامعة في عهد محمد علي باشا، وأنشئت الجامعة نفسها عام 1908، ومن أهم المتبرعين لإنشائها الاميرة فاطمة ابنة الخديو اسماعيل، اشتهرت الأميرة بإسهامها في الاعمال الخيرية واهتمامها بالفن والثقافة، كرم الرئيس السيسي «اسم الأميرة» في مؤتمر الشباب الماضي لدورها في انشاء الجامعة، وقد عقدت «الأهرام» ندوة لاستشراف سبل تطوير العقل المصري، تحدث فيها الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة وأستاذ الفلسفة الاسلامية وعلم الأديان، الذي أوضح رؤيته لتجديد الخطاب الديني وعلاقته بالتنمية الاقتصادية، وتطرق إلي ما تحقق من إنجازات واضحة في مسيرة تطوير جامعة القاهرة، تحت رئاسته الحالية.


ثابت والخشت يناقشان آليات تطوير العمل الجامعى تصوير ــ ياسر الغول

فى بداية الندوة رحب الأستاذ علاء ثابت رئيس تحرير الاهرام بالدكتور محمد عثمان الخشت، وأشاد بمساعيه الجادة لتطوير الجامعة، قائلا: إن الخشت عالم ومفكر من الدرجة الاولي، وضع بصمات حقيقية فى ملف مهم جدا، وهو تجديد الخطاب الديني، وأسس مدرسة خاصة به فى هذا الاتجاه، وهو رئيس لجامعة القاهرة أعرق جامعة مصرية، تمثل روح مصر الحديثة الساعية بخطى حثيثة صوب التقدم والازدهار، وهى قاعدة العلم والتنوير والعلماء، أى خزان للمعارف والكوادر فى كل التخصصات، ليس فى مصر وحدها، بل فى جميع البلدان العربية، فهى الجامعة الأم التى انبثقت عنها بقية الجامعات فى الوطن العربي. أخذ الدكتور محمد الخشت بأطراف الحديث فعبر عن سعادته، لوجوده فى مؤسسة الاهرام العريقة، التى يعدها الركيزة الأساسية لتحولات الفكر والثقافة فى مصر، وأوضح أن ما يزيد من سعادته أن يكون رئيس تحرير الأهرام هو لاستاذ علاء ثابت، بتاريخه الصحفى الكبير والمشرف، وهو احد علامات صحافة التعليم، وكذلك الأستاذ عبدالمحسن سلامة رئيس مجلس إدارة الأهرام الغراء. وقال أود أن أتناول محورين أساسيين: الأول يتعلق بالانجازات التى حدثت فى الجامعة، والثانى مشروع تطوير العقل المصرى وعلاقته بتأسيس خطاب دينى جديد، فالارتباط وثيق بين المحورين، ويمكن أن تحكمهما رؤية واحدة، على سبيل المثال الاصلاح الدينى مرتبط بالاصلاح الاقتصادى والتعليمى والزراعي، حيث إن الرؤية الاصلاحية التى تحكم قطاعا من الضرورى ان تحكم كل القطاعات، حيث انها ليست جزرا منعزلة.

الأهرام : ما خطتك لتحويل جامعة القاهرة إلى جامعة من الجيل الثالث ؟

عند ترشحى لرئاسة الجامعة وضعت رؤية لهذا الغرض، فى ضوء نظرية الامن القومى الشامل، ونحن الآن نسير فى خطوات ثابتة لتنفيذ هذه الرؤية، ففى العام الماضى اطلقت جامعة القاهرة مشروع وثيقة الثقافة والتنوير، ومن اهم اهداف الوثيقة تحديد رؤية واتجاهات الجامعة والمسارات الخاصة بها سواء فى الثقافة او التنوير او العملية التعليمية، بالاضافة الى مشروع الاصلاح الدينى وعلاقته بالتنمية الاقتصادية وتجديد الخطاب الدينى وتدعيم مفهوم السعى والجهد والاخذ بالاسباب، بغية القضاء على فكرة التواكل والموروثات والثقافات الشعبية الخاطئة، وهو ما يؤدى الى حدوث نهضة وتنمية اقتصادية فى مصر.

وأردف الخشت: فى العام الحالى اطلقت مشروع تطوير العقل المصري، والمقصود هنا ليس تغيير الافكار و لكن تغيير طرق التفكير، إن رؤيتى لتطوير جامعة القاهرة تقوم على محاور محددة، ولها جدول زمنى تنفيذى لكل محور، ومن اهم هذه المحاور تحديث الخطة الاستراتيجية لجامعة القاهرة، حيث تم إصدار الخطة الاستراتيجية للجامعة 2017-2021 وفقا لمتطلبات التحول نحو جامعات الجيل الثالث، ومن أهم سماته التحول من المركزية الى اللامركزية وتخريج رواد اعمال، كما يرتبط مفهوم جامعة الجيل الثالث بالتحديات القومية، وعلى رأسها: تطوير العقل المصري، وتأسيس خطاب دينى جديد، وترسيخ مفهوم أخلاق التقدم، وربط التعليم بنظرية التنمية الشاملة والاقتصاد القومي.

الأهرام : بين الخطاب الدينى والدين فروق قد تلتبس على البعض وتعرقل جهود التجديد؟

بالتأكيد هناك فرق الدين هو ما جاء بالقرآن الكريم والسنة النبوية، اما الخطاب الدينى فهو من صنع البشر، يشكل ويصنع وفقا للعصر الذى هو فيه، مثلا، علم الامام الشافعى وأبى حنيفة علوما عظيمة، لكنها صنعت لعصرهما ولابد لنا فى هذا العصر ان نجدد فى الخطاب الدينى بالشكل الذى يسمح لنا بالاستفادة من التطور فى مجال العلوم الانسانية والاجتماعية، استنادا إلى مفاهيم الحداثة العقلانية والتعددية وبدء التفكير العلمى والنقدى وتطوير علوم الدين، وليس احياء علوم الدين، مع الدعوة الى تعددية الصواب، لأن القرآن يصلح لكل زمان ومكان حيث إن القرآن فيه الثابت والمتغير، وهذا من احد اسباب اختلاف الفقهاء تعددية الصواب وتغيير طرق التفكير هما اساس الخطاب الدينى الجديد.

الاهرام : ما الاجراءات التى اتخذتها لإنجاح العملية التعليمية بالجامعة ؟

اتخذنا العديد من الإجراءات لضمان انتظام العملية التعليمية، مرت بنجاح دورة تعليمية كاملة العام الأكاديمى الماضى دون أى تسريبات للامتحانات ودون اقامة خيام للامتحانات وتجنبنا كل الأزمات الناتجة عنها، سواء للتعليم العادى أو التعليم المفتوح أو المدمج، كما تلتزم الجامعة بجميع مواصفات الامتحانات وفق القواعد الدولية، بشكل ابتكاري، يقضى على فكرة الحقيقة المطلقة التى يعتمد عليها الفكر المتطرف والارهابي، وهذا مرتبط بشكل كامل بتطوير العقل المصري، بالإضافة إلى تأمين قواعد البيانات وأوراق الأسئلة، وسهولة التواصل بين الطلاب وهيئة التدريس، علاوة على التواصل المفتوح والمباشر بين رئيس الجامعة والطلاب على مواقع التواصل الاجتماعي، كما تحولت الجامعة الى الدفع الالكترونى العام الماضي، ونوه الخشت باتفاق الجامعة مع وزارة الانتاج الحربي، للحصول على 10 آلاف تابلت، سوف يتم توزيعها بشكل جزئى اولا على كليات الهندسة و التعليم المدمج وكلية التجارة، وفى حالة نجاح التجربة سيتم تعميمها على باقى الكليات و ذلك بهدف تحولا التعليم الى الكتروني، وذلك كله فى إطار خطة أوسع لتحويل جامعة القاهرة إلى جامعة ذكية.

الأهرام : ماذا عن تطوير اللوائح؟ وهل استحدثت برامج جديدة؟

بالفعل تم تطوير اللوائح واستحداث برامج دراسية، لكى تواكب متطلبات التنمية وسوق العمل وفق المعايير العالمية، لتبدأ الدراسة بها العام الجامعى الحالى ووصلت هذه البرامج الى 112 نظام بكالوريوس وليسانس وماجستير ودكتوراه جديدة، كما تم إطلاق مسابقة إعداد مقررين عن «التفكير النقدي» و«ريادة الأعمال» ليكونا متطلبًا دراسيًّا للتخرج بجميع كليات الجامعة ومعاهدها وسوف يقوم بتدريس هذه المناهج اساتذة مدربون فى مركز تنمية اعضاء هيئة التدريس التابع للجامعة .

الأهرام : ما أهم المبادرات التى اطلقتها خلال الفترة الماضية؟

تم انشاء مجلس الثقافة والتنوير، وهو يتكون من نخبة من قادة الرأى والمفكرين والأساتذة، وتم وضع وثيقة الثقافة والتنوير، وتنص على تأسيس تيار عربى وطنى مقاوم للتطرف والارهاب، مع بلورة هوية جامعة القاهرة التى تؤكد مدنية الجامعة وعقلانية توجهها وحريتها واستقلالها. كما جرى اطلاق مشروع فكرى يستهدف تطوير العقل المصري، قائم على العقلانية والتفكير العلمى وبناء مجتمع جديد، وذلك مع انطلاق فاعليات معسكر إعداد قادة المستقبل الذى تنظمه جامعة القاهرة بمشاركة أكثر من 600 طالب وطالبة، بغرض تخريج شباب قائد لديهم القدرة والعمل على تغيير طرق تفكير زملائهم من الطلاب، من الفكر الأسطورى والخرافى والاتكالى إلى الفكر العلمى والواقعى الذى يأخذ بالأسباب وقوانين الطبيعة؛ فتطوير العقل المصرى على أسس من الجدية، والعمق، والانتماء الوطنى والرقى بالمنظومة القيمية، واحترام القانون، هو أمر ضرورى وحيوى لتحقيق النهضة والتقدم.

كما تم توسيع خريطة الأنشطة الطلابية سواء على المستوى المركزى أو الكليات أو المدن الجامعية، وتدشين برامج اكتشاف المواهب وصناعة النجوم الأدبية والرياضية والفنية والعلمية، ومشاركة طلاب الكليات والمدن فى فاعليات الجامعة الثقافية والتنويرية، وأكد تنفيذ أكبر خريطة أنشطة فى تاريخ الجامعة، حيث بلغت نسبة احصائية الأنشطة والفاعليات المختلفة المقامة فى مختلف الكليات والمعاهد 5448 من الأنشطة المتنوعة منها 417 برنامجا ومبادرة ودورة ونشاطا ومشاركة خارجية.

الأهرام: متى تنتهى فكرة قدسية الكتاب الجامعي، مع الاتجاه نحو البحث والتفكير ؟

بالفعل نحن نحاول الآن جاهدين القضاء على هذه الفكره من خلال نشر ثقافة البحث والاجتهاد فى الحصول على العلوم مع عدم وجود كتاب مقرر حيث إن مكونات المادة العلمية هى المقررة ويمكن البحث عنها فى اى كتاب.

وهنا أكد الاستاذ علاء ثابت أن الطالب فى كثير من الاحيان يكون هو الضحية، حيث إن الاستاذ يجبر الطالب على شراء كتابه، واقترح ثابت أن يكون هناك كتاب مؤلف من كل اعضاء القسم لا يخص استاذا بعينه، بالاضافة الى زيادة نسبة المعيدين خاصة فى كليتى التجارة والحقوق، لزيادة التنافسية. وأشار الخشت الى الفرق بين الكتاب المرجعى والكتاب المقرر، مبينا أنه سيجرى طباعة الكتب المرجعية بمطابع جامعة القاهرة، عن طريق المسابقات، كما ان المؤلف الذى سيفوز ستقوم مطبعة جامعة القاهرة بطبع كتابه بسعر التكلفة، مشددا على أن اى عضو هيئة تدريس يجبر طالبا على شراء كتابه سوف يتم اتخاذ اجراءات صارمة ضده وإيقافه عن العمل و تحويله للتحقيق.

الأهرام : هل يأتى يوم يختار فيه الطالب الاستاذ الذى يفضله لشرح المادة العلمية؟

هى خطوة مهمة، لكن يصعب تحقيقها الان، لآن نسبة الطلاب اكبر جدًّا من اعضاء هيئة التدريس.

الاهرام :هل هناك زيادة فى اعداد الطلاب الوافدين؟

الاعداد تضاعفت وذلك بسبب قبول الوافدين دون قيود، وفى العام الحالي، نتوقع ان تصل الاعداد الى الضعف ووصل عدد الوافدين الى 8500 طالب موزعين على معظم كليات الجامعة.

الأهرام: ماذا عن إجراءات تطوير البحث العلمى لخدمة المشروعات القومية؟

تم وضع توجيهات استراتيجية عامة للأبحاث لربطها بمشكلات الأمن القومى الشامل، وتم اتخاذ قرار بأن الجامعة لن تمول الا الابحاث التى تخدم القضايا المجتمعية والاقتصادية ومؤسسات الدولة وفى هذا الإطار تم طرح 7 مشروعات بحثية لتوفير بدائل علف الدواجن المستورد وتمويل عدد من مشروعات البحوث التطبيقية بين أعضاء هيئة التدريس وشباب الباحثين بالجامعة، تغطى مجالات بحثية لخدمة أهداف الدولة فى التنمية، وتوفر حلولا علمية للحد من الاستيراد واستخدام تكنولوجيا محلية ، بالإضافة إلى طرح 4مشروعات بحثية فى إطار تغيير طرق التفكير، وإسهام الجامعة بأبحاثها وابتكاراتها فى مجال ترشيد استهلاك المياه باختيار أفضل 3 مشروعات ، وإطلاق أول حاضنة أعمال فى الجامعات الحكومية المصرية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وتمويل نحو 100 مشروع بحثى تطبيقى لأعضاء هيئة التدريس والباحثين بمختلف القطاعات الأكاديمية فى مجالات: الطاقة البديلة، النانو تكنولوجي، معالجة وتحليل المياه، الأمراض المتوطنة والغذاء والعشوائيات بالإضافة إلى بحوث تطبيقية لحل مشكلات اقتصادية فى المجتمع تتعلق بالزراعة والمياه الجوفية. وأوضح أنه تمت زيادة عدد الأبحاث العلمية المنشورة دوليا باسم جامعة القاهرة، وبلغت 4 آلاف و38 بحثا علميا فى المجلات والدوريات العلمية المصنفة دوليا بزيادة 3.43 %، إلى جانب زيادة أعداد الباحثين بنسبة 10.50 %، وزيادة معامل التأثير والاستشهادات بالبحوث العلمية لجامعة القاهرة المنشورة دولياً بنسبة 17.11% وكذلك زيادة المكافآت المخصصة للنشر الدولى بنسبة 17% شهر مايو الماضي، واستحوذت جامعة القاهرة على 16،5 % من مجموع النشر الدولى لمصر، كما تم الإسهام فى المشروعات القومية والتنموية: مثل ترميم وصيانة 100 أثر بمنطقة الجمالية فى إطار مشروع القاهرة التاريخية ، كذلك استحداث جائزة للابداع الادبى والفكرى باسم الكاتب نجيب محفوظ فى الفلسفة، وهى نتاج مشترك بين جامعة القاهرة ومؤسسة الاهرام.

الأهرام :هلا أعطيتنا فكرة عن جامعة القاهرة الدولية وطبيعة الدراسة بها؟

تم وضع حجر الاساس لإنشاء الجامعة الدولية بعد الانتهاء من التصور الاكاديمى ودراسة الجدوى المالية والادارية كاملة و الأن نحن فى مرحلة الإنشاء و لدينا ما يقرب من 13 درجة علمية مشتركة وهى جامعة برامج، وليست جامعة كليات، مثل برنامج لتعلم اللغة الصينية و برنامج للنانو تكنولوجى وغيرما من البرامج وهى اول جامعة دولية قائمة على البرامج مع الجامعات الاوروبية وفقا لنظام الساعات المعتمدة و وفق نظام النقاط الدولى ويحصل فيها الطالب على البكالوريوس ومدة الدراسة ستكون حسب البرامج وحسب رغبة الطالب والدرجة العلمية المشتركة

الأهرام :ما المشروعات التى تستهدف التطوير داخل الجامعة ؟

نحن حاليا نعمل على مشروع تطوير المستشفيات وتحويلها من مستشفيات أفقية الى مستشفيات رأسية وفق الانظمة العالمية وتم قطع شوط كبير جدا فى هذا الاطار، لتقديم خدمة مجتمعية لكل المرضي، فضلا عن إنشاء المراكز والمعاهد المتميزة وتطوير معهد الأورام :«المبنى الجنوبي» بقيمة 300 مليون جنيه لزيادة الطاقة الاستيعابية بنسبة 30%، كما تم تطوير الحرم الجامعي، وتطوير المكتبة التراثية بالجامعة.

الأهرام :ما الذى قدمته لأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة ؟

تم إلغاء جميع الرسوم التى كانت مفروضة فى شكل تبرعات إجبارية على أعضاء هيئة التدريس الذين يقومون بالإعارات والاجازات، وإعادة تشكيل صناديق الإسكان والزمالة وعلاج ورعاية أعضاء هيئة التدريس والعاملين وأسرهم، واتخاذ إجراءات تعديل الشكل التعاقدى لعدد 1014 دفعة أولى وعدد 318 دفعة ثانية من موظفى الجامعة وحصد أساتذة جامعة القاهرة وباحثوها 13 جائزة من جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية والتفوق والرواد والمرأة، وذلك من اجمالى 49 جائزة من جوائز الدولة للعلوم بنسبة 26.5%.

الأهرام :وماذا عن التكافل الاجتماعى للطلاب؟

الجامعة اتخذت قرارا بعدم اشتراط ما يسمى شهادة الفقر وإنشاء مكتب لرعاية الطلاب بالمدن الجامعية لأول مرة وبلغ عدد طلاب المدينة الجامعية المدفوع لهم رسوم التغذية 4331 طالبا وطالبة وتخفيفًا على غير القادرين وأبناء الشهداء واليتامى تم إعفاؤهم من المصروفات الدراسية بكليات الجامعة فى المرحلة الجامعية الأولى وبلغ عدد الطلاب المدفوع لهم الرسوم الدراسية من إدارة التكافل الاجتماعى بالجامعة 11الفا و424 طالبًا وطالبة بإجمالى مبلغ 3 ملايين و334 الفا و707جنيهات وبلغ إجمالى الأجهزة التعويضية 114 ألفا و150 جنيهًا.

الأهرام:أين تقع الجامعة فى التصنيفات الدولية؟

جامعة القاهرة حققت تقدما غير مسبوق فى التصنيف البريطانى QS للتخصصات العلمية 2018، حيث تم الدخول فى 16 تخصصا ضمن أفضل 500 جامعة. ولأول مرة الدخول فى ستة تخصصات جديدة على مستوى العالم، والقفز 300 مركز مرة واحدة، وهي: الهندسة المدنية والهندسة الكيميائية و الرياضيات والقانون والتجارة وإدارة الأعمال و اللغات.

كما اقتربنا من سقف المائة الاولى على مستوى العالم فى تخصصين: حيث احتل تخصصا الصيدلة والهندسة المعمارية مرتبة تصنيف من 101-150 على مستوى التخصصات المماثلة فى جميع جامعات العالم. وجامعة القاهرة هى الجامعة المصرية الوحيدة ضمن أفضل 500 جامعة عالمية فى تصنيف شانغهاى 2018.

الأهرام :ما قدرة الجامعة على التوظيف؟

الاسبوع الماضى وفقا لتصنيق QS البريطانى اصبحت جامعة القاهرة من افضل 300 جامعة على مستوى العالم فى مجال التوظيف.

الأهرام : هل تتعاون الجامعة مع الاكاديمية الوطنية للشباب والبرنامج الرئاسى ؟

التعاون مع الاكاديمية سيصل لأقصى مداه، حيث إن الجامعة تمد الاكاديمية بالكوادر البشرية والحقائب والبرامج التدريبية والاستشارية، لإعداد القيادات و الكوادر التى تقوم عليها الدولة.

الاهرام : هل تجرى الاستعانة بمراكز جامعة القاهرة كبيوت خبرة لحل المشكلات التى تواجه مؤسسات الدولة والشركات الخاصة ؟

العلاقة مع مؤسسات الدولة فى طريقها للتطور حيث إن هناك العديد من المؤسسات التى استعانت بأساتذة فى جامعة القاهرة للمساعدة والتعاون فى حل العديد من المشكلات منها هيئة السكك الحديدية والطرق والمياه والغاز وغيرها، فى جامعة القاهرة 167مركزا بحثيا وخدميا، لكنها غير مفعلة بنفس القوة ونحن نحتاج إلى تغيير ثقافة الناس لكى يستعينوا بالجامعة فى هذا الاطار، وأخيرا تم توقيع اتفاقية مع رئيس مجلس الوحدة الاقتصادية العربية لعمل خطة استراتيجية للتحول والاندماج فى الاقتصاد الرقمي.

-------------------------------------

 الحضور من الأهرام

أمل سعد ــ محمد جمال الدين - نيفين شحاتة ــ حسام الجداوي - مروة البشير  ــ نرمين قطب - هبة عبدالعزيز ــ إبراهيم السخاوى - عصام هاشم ــ محمد حجاب

 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق