الخميس 17 من محرم 1440 هــ 27 سبتمبر 2018 السنة 143 العدد 48142

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لاشين: غدا أولى سهرات الأفلام الصينية بالتليفزيون

‫محمـد مصطفـى حسـن
ياسمين الخيام فى ماسبيرو مع لاشين

  • «نشيد الجامعة» لياسمين الخيام وتراث ماسبيرو على الشاشة

يبدأ التليفزيون المصرى من غد فى عرض أول فيلم من مجموعة الأفلام الصينية التى تعاقد على عرضها فى بروتوكول خاص من قبل، وأكد مجدى لاشين رئيس التليفزيون فى تصريح خاص للأهرام أنه تم اختيار توقيت مميز لعرض هذه الأفلام وهو العاشرة مساء فى سهرة القناة الثانية الجمعة من كل أسبوع .

وأضاف نبدأ غدا ايضا عرض فيلم «الأبراج الاثنى عشر» بطولة جاكى شان، ونواصل عرض الأفلام أسبوعيا، حيث تم وضعها على الخريطة البرامجية بالقناة الثانية وترتيب عرضها كالتالي: فيلم «زهرة» يوم 5 أكتوبر وفيلم «شيوان تسانغ» يوم 12 أكتوبر وفيلم «الجبل والرجل والكلب» 19 أكتوبر وفيلم «أنا وجدت الحب خارج موطني» 26 أكتوبر وفيلم «السنوات الخمس الضائعة» 2 نوفمبر وفيلم «باليه وسط نيران الحرب» 9 نوفمبر.

وأكد لاشين أن ماسبيرو يفتح آفاقا جديدة من التعاون مع عدد من الدول فى الفترة الأخيرة، وهو توجه عام من الدولة للتأكيد على عمق العلاقات المصرية بالدول المختلفة، وهو ما يحدث على كل المستويات ومنها المستوى الإعلامى الذى نسهم فيه.

وأضاف رئيس التليفزيون أنه تم توقيع اتفاقية جديدة مع كوريا الجنوبية لتطوير البرامج التعليمية فى مصر بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم مع ماسبيرو، وسيتم إرسال بعثات ومنح تدريبية لأبناء ماسبيرو لكوريا للتدريب على أحدث الأساليب فى تقديم البرامج التعليمية كخدمة مهمة يتميز بها ماسبيرو.

وحول ما تمتلكه مكتبة التليفزيون المصرى من كنوز واستغلالها لجذب المشاهدين، قال لاشين: بالطبع نسعى لجذب المشاهد من خلال روائع ونوادر ما يمتلكه ماسبيرو من تراث إذاعى وتليفزيوني.. تلك النوعية من الأعمال التى يعشقها الملايين، ومنها الأعمال الرائعة للحاجة ياسمين الخيام الوطنية والدينية والتى تسهم فى تقديم كلمة يحتاجها أفراد المجتمع وتشجع على العمل، فتلك الأعمال الهادفة نحن فى أحوج مانكون إليها، ومنها نشيد الجامعة الذى نقوم بإعادة تقديمه بشكل معاصر بصوتها، والذى كتب كلماته صلاح جاهين ولحن عمار الشريعى وتحكى قصه التعليم فى مصر ومسجلة بحفل للتليفزيون فى عيد إنشاء جامعة فى الثمانينيات، بالإضافة لروائع كثيرة لها مردود إيجابى ونهتم بعرضها على قنوات التليفزيون لما له من دور مجتمعى للإعلام الوطني.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق