الخميس 3 من محرم 1440 هــ 13 سبتمبر 2018 السنة 143 العدد 48128

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

على الطريق
للراغبين فى الهجرة للخارج

منذ سنوات كنت عائدا من موسكو على الطائرة المصرية وإلى جوارى شابان مصريان تفوح منهما روائح كريهة لم أخبر مثلها على طائرة من قبل، وأثار الأمر فضولى فبدأ الحوار.

هما من محافظات الدلتا، وكانا يحلمان بالسفر للخارج باعتباره طوق النجاة ووسيلة مؤكدة للحصول على عمل مربح وعدم العودة لمصر حيث المشكلات المتراكمة فى كل مكان.

وصلا إلى روسيا بعد جدال كبير من الأهل حول جدوى السفر خاصة أن أحدهما ينتمى لعائلة ميسورة تملك أرضا زراعية تكفى لحياة كريمة، ولأن الرقابة الأمنية شديدة فى العاصمة ولا يملكان تصريحا بالعمل، قررا الانتقال لمدينة صغيرة.

وبسبب عائق اللغة لم يجدا عملا إلا فى أحد المقاهى لتقديم الشيشة مقابل أجر زهيد ومقر للإقامة داخل المقهي، ولم يكن الدخل يكفى مستلزمات الحياة لأن صاحب المقهى كان يستغل وجودهما غير الشرعى وعدم قدرتهما على الاتصال بالشرطة ويعطيهما أجرا أقل من المعتاد.

ومرت أشهر عديدة قبل أن يقررا ترك المقهى والبحث عن عمل أفضل فى مكان آخر ولم يفلحا.

وبعد أن انتهت مدخراتهم القليلة خلال أسابيع وأصبحا لا يجدان قوت يومهما كان الاتصال بالأهل فى مصر الذين أرسلوا تذكرتى عودة من موسكو.

وفى المطار اكتشفا أن موعد الطائرة بعد 3 أيام فأقاما فى الشوارع المجاورة قبل أن يستقلا الطائرة ورائحتهما تؤذى من يقترب منهما.

ماذا لو أن الأهل رفضوا السفر من البداية ولم يخوضا التجربة؟ كانا سيعيشان باقى عمرهما ناقمين على من ضيع عليهم فرصة أكيدة للثراء وتحقيق الذات.

abdallahsameh@hotmail.com
لمزيد من مقالات سامح عبدالله

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
كلمات البحث: