الأربعاء 2 من محرم 1440 هــ 12 سبتمبر 2018 السنة 143 العدد 48127

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صيدلى يقتل زوجته بسبب الخلافات

انهى صيدلى حياة زوجته بعدما أطلق الرصاص عليها داخل شقتهما ببولاق الدكرور بسبب الخلافات الزوجية ، وتمكن رجال الأمن من ضبط المتهم ،وأمر اللواء دكتور مصطفى شحاتة مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة بإحالته إلى النيابة التى تولت التحقيق.

وكان اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة قد تلقى بلاغا بمقتل سيدة بشارع العشرين بفيصل ، وعلى الفور أمر اللواء محمد الألفى نائب مدير الادارة العامة لمباحث الجيزة بتوجيه رجال المباحث، حيث انتقل العميد أسامة عبدالفتاح رئيس مباحث قطاع غرب ، وتبين أن وراء الواقعة طبيبا صيدليا زوج المجنى عليها حيث وقعت مشادة بينهما وتعدت عليه زوجته بالسب والضرب ،فما كان منه إلا أن اخرج طبنجة وأطلق عليها الرصاص فأصابها بطلقتين بالرقبة ، وتم نقل الزوجة إلى المستشفى الا انها فارقت الحياة.

وتمكن المقدم محمد الجوهرى رئيس مباحث بولاق الدكرور من ضبط المتهم والسلاح المستخدم فى الجريمة ، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة واخطرت النيابة للتحقيق .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    مصرى حر
    2018/09/12 09:14
    0-
    2+

    لله الأمر من قبل ومن بعد:حادثة تصيب بشدة الحزن والاحباط
    الصيدلى المثقف المتعلم تعليما عاليا مرموقا يسير على خطى أجهل الجهلاء والمجرمين والبلطجية والمدمنين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    مصرى حر
    2018/09/12 08:53
    0-
    1+

    هذه الحادثة تصيب بالحزن والاحباط الشديدين ولله الامر
    الصيدلى المثقف المتعلم تعليما عاليا مرموقا يسير على خطى أجهل الجهلاء والمجرمين والبلطجية والمدمنين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    كمال العربى
    2018/09/12 08:12
    0-
    17+

    الهياج العصبى
    محنة عدم التروى ....,نكبة عدم التدبر ....فرد فى وظيفه مرموقه إجتماعيا ....متزوج ومستقر مشبعة فطرياته ومستجابة رغباته ...معاشه لا عسر فيه ولا شده ....تغشاه السعاده ويحيط به الهناء ....وينتظره وذويه مستقبل واعد ....كان الأحرى به التعاطى مع الموقف المحتدم خلافيا مع زوجه بالتفكر الرشيد والتعقل الحميد .......حتى لو الزوجه سليطة اللسان متجهمة متلسنه بالوقاحة والإبتذال .....لا ينبغى المواجهه بإطلاق العنان للغضب المحموم إنهاءً للأزمه على نحو دموى وإزالة لأسبابها بنصر هذيانى .....كان الأجدر كبت الإنفعال وبلع الإهانة دون التفريط فى خدش الكرامه .....كان أمامه أسلوب للتصدى للسفاهة والقحة وقلة الأدب بالسيطرة على إنفلات الأعصاب وقتا لا يستغرق سوى دقائق ...هدوء حتمى ليس ناجما عن ضعف إنما نجاحا فى تفويت فرصه لإفشال ما تضمره الزوجه الشرسه من عدوان لفظى قولى لزوجها الصيدلى .......رد الفعل المناسب هو أسلوب المقاطعه باللا عنف بدنى .....إنما الإستسلام لنوبة غضب حاده تدميريه لمسرح الملاسنه خطأ فادح مردوده بكل أسف خراب البيوت
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق