الخميس 26 من ذي الحجة 1439 هــ 6 سبتمبر 2018 السنة 143 العدد 48121

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فلسفة «الفهلوة»

بريد;

فى المسلسل الأمريكى Breaking Bad مشهد يقرر فيه البطل التخلص من جثة عن طريق إذابتها كيميائياً، ولكنه يقف أمام معضلة وهى أى المواد الكيميائية ستقوم بإذابة الجثة، وفى الوقت نفسه لن تتفاعل مع المادة المصنوع منها البانيو «حوض الاستحمام» وبالفعل يخطئ شريكه ويقوم بصب المادة الكيميائية المذيبة على الجثة فى حوض الاستحمام فتقوم المادة بالفتك بالجثة وأرضية الحمام بالكامل وتحدث فتحة فى سقف الدور الأول للمنزل بحجم حوض الاستحمام الذى ذاب تماما. وهذا المشهد موجود فى مسلسل «أيوب» الذى قامت فيه زوجتاه بإذابة جسد زوجهما فى حوض الاستحمام، وهو مشهد لم يتعد ثوانى فى تنفيذه وتقديمه للجمهور، وعند عقد مقارنة بين المشهدين وطريقة تقديم الفكرة للجمهور، تجد أن ثقافة «الفهلوة» قد تسربت إلى جميع المجالات فى مصر بما فيها الفن، فسياسة «الفهلوة» وتدنى مستوى ومعايير الجودة عن طريق تناول الوجبات السريعة بغض النظر عن جودتها مادامت تقضى الحاجة حتى أصبحت سياسة التعامل فى تقديم جميع الخدمات الحكومية، وانتقلت إلينا فى تعاملاتنا اليومية، فصار المنتج سيئا فى كل شىء حتى فى التعليم والصحة والتجارة والسوق، حتى ارتفاع أسعار السلع صار أيضا «فهلوة» فكل صاحب منتج أو سلعة يرفع سعره حتى يعوض فرق السعر من جيب أخيه المواطن، وأصبحت السلبية والتخاذل والضعف عناصر تكوين وجبة «الفهلوة» التى نتناولها يوميا، وهى سبب انخفاض جودة كل ما ننتظره كمواطنين ولكن لا يكترث أحد.

د. محمد إبراهيم بسيوني

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 5
    د. محمد صالحين
    2018/09/06 09:57
    0-
    4+

    حدثت في مصر
    لقد حدثت فى مصر من 20 سنه تقريبا .. حيث أذابت زوجه زوجها عن طريق وضع مخدر له فى الشاى ثم وضعه عاريا فى البانيو ..فى كميه من الماء وكميه كبيره جدا من البطاس المستخدم فى الغسيل ( وهو ماده كاويه شديدة المفعول وقتلت أطفال كثيرين فى العقود السابقه لأنهم كانوا يشربونها إعتقادا منهم بأنه لبن للونه الأبيض وقوامه عند إذابته فى الماء) .... وذاب الرجل تماما بلحمه وشحمه وعظامه .. ولم يحدث أى شئ للبانيو أو أرضية الحمام ... وذهب إلى المجارى ... وقيد هذا الرجل أنه مفقود .. وبعد أربعة سنوات تقريبا كانت إحدى صديقاتها تشتكى من زوجها مر الشكوى .. من أنه يهينها ويضربها ويشتمها .. فاقترحت هذه المرأه القاتله على هذه الزوجه ان تخلص منه وتعمل فيه مثلما فعلت هى مع زوجها لكى لاتتعرض لأى خطر وحكت لها السر .. فذهبت هذه الزوجه وأبلغت البوليس وتم القبض على المرأه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    د. نها زين
    2018/09/06 09:54
    1-
    5+

    لماذا يحدث؟
    هذا يحدث عندما تغيب ثقافه التعليم الجيد والبحث العلمى عن القائمين على البلد وتغيب القدوه لابد و ان تحل محلها ثقافه الفهلوه لدى الشعب
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    ^^HR
    2018/09/06 08:08
    0-
    5+

    بكش تكسب !!!
    الكثيرون يتفاخرون بالبكش والفهلوة ويعتبرونها نوع من الذكاء فى مواطن الجد والهزل
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    د. مني مقاتي
    2018/09/06 00:02
    0-
    4+

    تدنى أوضاعه المعيشية على مر العصور..
    من أهم أسباب انتشار ثقافة "الفهلوة"، تدنِّى الوضع الإقتصادى لدى الغالبية العظمى من الشعب، وارتفاع نسبة البطالة، وارتفاع أسعار جميع السلع حتى الاستهلاكية من مأكل ومشرب، ومحاولاتهم لتوفير احتياجاتهم بأقل تكلفة ممكنة، ومن هنا فقد استغل الشعب ذكاءه وحيلته، لكى يتكيف مع الظروف المحيطة به، كبديل لحالة الغضب أو الصدام، أو المواجهة مع الحكومة التى يحمِّلها عبء تدنى أوضاعه المعيشية على مر العصور..
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    د. منال السويفي
    2018/09/05 23:58
    0-
    5+

    فهلوة جحا
    دخل جحا أحد المحال التى تبيع الحلوى والفطائر ،، وطلب من البائع أن يعطيه قطعة من الحلوى.. لم تعجب الحلوى جحا ،، فطلب من البائع أن يستبدلها بقطعة من الفطير.. أخذ جحا قطعة الفطير ،، وانصرف دون أن يدفع ثمنها.. نادى البائع على جحا وقال له: لم تدفع ثمن الفطيرة يا جحا؟!!! فقال جحا: ولكننى قد أعطيتك قطعة الحلوى بدلًا منها.. فقال البائع: ولكنك لم تدفع ثمن الحلوى أصلًا !! وقال جحا: وهل أخذت الحلوى وأكلتها حتى أدفع ثمنها؟؟؟!!!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق