الثلاثاء 24 من ذي الحجة 1439 هــ 4 سبتمبر 2018 السنة 143 العدد 48119

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كشف علمى جديد..
إنزيم يمكنه تحويل فصائل الدم للفصيلة «O»

عبيــر فــؤاد أحمد

أعلن فريق من الباحثين الأمريكيين توصلهم لإنزيم فى الأمعاء الغليظة يمكنه تحويل فصائل الدم المختلفة إلى الفصيلة النادرة «O» وهو ناتج عن بكتريا «إيكولاي» الشهيرة.

ووفقا للباحثين فإن هذه الدراسة أجريت على النطاق المعملى ولم تختبر على الإنسان بعد لرصد أثر الدم المعدل كيميائيا باستخدام الإنزيمات على جسم المتلقي. وحاليا يجرى تسجيل الانزيم المكتشف لتوحيد فصائل الدم كبراءة اختراع. ولقد أجريت الدراسة بالتنسيق مع الأكاديمية الكندية لأبحاث الصحة ومن المقرر عرضها خلال المؤتمر السنوى المقبل للجمعية الأمريكية للكيمياء بولاية بوسطن.

وتعليقا على الدراسة يقول د. مجدى الإكيابى، استشارى أمراض الدم، إن هذا النوع من الدراسات بدأ منذ سنوات عديدة أملا فى الوصول لتقنية معتمدة دوليا لتوحيد فصائل الدم، وبالتالى إنهاء ما يعرف بفصائل الدم النادرة، حيث يمكن لأى إنسان التبرع لآخر بعد إجراء عدد من التجارب الكيميائية على الدم المتبرع به، ولعل المعوقات الراهنة تكمن فى ضمان تغيير التركيبة الكيميائية للدم دون أن يسبب أى أضرار جانبية، وكذلك ضمان كفاءة التقنية المستخدمة بحيث يمكن تعميمها على مستوى بنوك الدم.

بينما توضح د. آمال البشلاوى، أستاذ أمراض دم الأطفال بطب القاهرة، أن نتائج هذه الدراسة مقارنة بما سبق من أبحاث ستحفز المراكز البحثية على نقل هذه التقنية حيز التطبيق، وذلك لتلبية الاحتياج. أما د. أحمد العوضى، رئيس وحدة المناعة بمستشفى سرطان الأطفال، فأشاد بحداثة وأهمية هذه الدراسة لكفاءتها فى رصد الإنزيم الأعلى كفاءة ودقة فى توحيد فصائل الدم، وأشار إلى أهمية التجارب السريرية المقبلة على الحيوانات والمرضى لرصد أى آثار جانبية قد يسببها الإنزيم المضاف لأكياس الدم، حيث يفترض أن تجرى التجارب على مدى 15 سنة قبل اعتمادها كتقنية فعالة لتوحيد فصائل الدم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق