الأربعاء 18 من ذي الحجة 1439 هــ 29 أغسطس 2018 السنة 143 العدد 48113

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الأهلى يهزم كمبالا 4-3 فى لقاء الأخطاء الدفاعية القاتلة..
بطل مصر كاد يفقد توازنه فى الشوط الثانى.. والخبرة حسمت التعويض

> محمد الخولى
> الأهلى لم يقدم العرض المنتظر [تصوير: أحمد عبدالكريم]

أكد فريق الأهلي جدارته بالتاهل لدور الثمانية لبطولة افريقيا للانديه بالفوز الذى حققه مساء امس علي فريق كمبالا سيتي الاوغندى 4-3 في لقاء الجولة الاخيرة بدورى المجموعات بين الفريقين وذلك بعد اللقاء الكروى الغريب والمتقلب وبعد الاخطاء الدفاعية القاتله التي وقع فيها خطا الدفاع والوسط الاهلاوى لكن في النهاية حقق الاهلي الفوز المطلوب امام فريق جيد لم يعرف الياس طوال اللقاء رغم انه كان يمكن للاهلي الخروج فائزا بعدد وافر من الاهداف لولا الثغرات والاخطاء الدفاعية التي استغلها فريق كمبالا واحرز منها ثلاثه اهداف واحرج الاهلي التي خرجت جماهيره تتساءل عن كيفيه حدوث هذه الاخطاء واسباب الاهداف التى دخلت مرماه.

عموما حقق الاهلي هدفه من اللقاء بالفوز وتعويض هزيمته في لقاء الذهاب وتصدر مجموعته متأهلا لدور الثمانيه حيث احرز اهدافه الاربعة كل من وليد ازاروا هدفين وكل من كوليبالى وصلاح محسن هدفا فيما احرز اهداف كمبالا كل من نواندا وماجومبو واوكيلو.

جاء الشوط الأول جيدا ومرتفع المستوى وبرغم انه شهد سيطرة شبه كاملة للأهلى على مجرياته وتقدم فى البداية فإن النهاية جاءت غير سعيدة للاهلى بلا مبرر وذلك بسبب الرعونة وفقدان التركيز وتحويل اللعب من الجماعية للفردية، فقد بدأ اللقاء بنشاط ومحاولات هجومية من الفريقين وبمرور الوقت يضغط الاهلى ويسيطر على مجريات المباراة ويجبر منافسه على التراجع للدفاع والتشتيت، ويسدد الاهلى عدة تسديدات طائشة ثم يواصل هجومه عن طريق الجناحين سواء أحمد فتحى ومعلول، ومع الدقيقة 23 يترجم الاهلى سيطرته باحراز الهدف الاول الذى سجله ازارو عندما انقض برأسه على الكرة التى رفعها معلول واسكنها المرمى، بعدها يواصل الاهلى الهجوم والتلاعب بلاعبى كمبالا ويشعر ماتيمبى المدير الفنى لكمبالا بحرج موقف فريقه فيجرى تغييرا موفقا بنزول لورانسوا بدلا من أبو بكر لينشط الفريق الأوغندى ومعها يتراجع الاهلى بلا مبرر حيث ظهرت الثقة الزائدة على لاعبيه والفردية التى أدت إلى التراجع للدفاع فيستغل الفريق الاوغندى الموقف ويسيطر فى الدقائق الاخيرة وتتحول كفة اللعب للفريق الاوغندى الذى تمكن فى الدقيقه 40 من احراز هدف التعادل الذى سجله اللاعب نونو عندما انقض برأسه على الكرة العرضية التى ارسلها لورانسوا واسكنها مرمى الشناوى، وينتظر الجميع صحوة ولكن يخطئ كوليبالى بعد خطأ فتحى فى الهدف الاول وينفرد جوليس بمرمى الاهلى ويسدد وينقذ الشناوى لترتد الى تونجى الذى سدد وأنقذ الشناوى ايضا ليحافظ على خروج الأهلى متعادلا فى هذا الشوط.

جاء الشوط الثانى غريبا متقلب كرويا فى معظم فتراته والسبب فى ذلك الدفاع الاهلاوى والثغرات المؤثرة التى ظهرت فيه وتسببت فى دخول مرماه لهدفين فى هذا الشوط بسبب هذه الاخطاء التى يسأل عنها لاعبو الوسط والدفاع والظهيران الى جانب الاندفاع للهجوم دون التأمين الدفاعى وذلك رغم ان الاهلى احرز ثلاثه اهداف وخرج فائزا وكان يتقدم باستمرار ولكنه حرق اعصاب جماهيره خاصة مع كل هجمة مرتده للفريق الاوغندى حيث بدأ الشوط بتعويض كوليبالى لخطأ الشوط الاول باحرازه الهدف الثانى عندما رفع معلول كرة عرضية تخطت الجميع لتصل لكوليبالى الذى سددها فى المرمى ليتقدم الاهلى ولكن لم تمض سوى عده دقائق حتى تمكن ماجومبو من احراز التعادل بضربه رأس وسط الدفاع الاهلاوى ليعاود الاهلى هجومه ويحرز ازاروا الهدف الثالث عندما راوغ فتحى ورفع كرة عاليه انقض عليها برأسه بعدها يتمكن صلاح محسن من احراز الهدف الرابع اثر متابعة جيده لتسديدة اسلام محارب ومع الرباعية لم تقف الاخطاء الاهلاوية حيث تمكن اوكيلو من تسجيل الهدف الثالث لكمبالامن تسديدة بعيدة سكنت المرمى لتتوقف الجماهير بين محاولات كل فريق حيث ضغط كمبالا املا فى التعادل وضغط الاهلى لزيادة رصيده حتى اطلق الحكم المغربى صفارة النهايه بالفوز الاهلاوى الصعب والغريب.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق