الثلاثاء 3 من ذي الحجة 1439 هــ 14 أغسطس 2018 السنة 143 العدد 48098

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جهاز يمنع سقوط المسنين ويزيد نشاطهم البدنى

عمرو جمال

الحفاظ على النشاط أمر مهم، ولكن مع تقدمك فى السن يصبح الأمر أكثر صعوبة، لذا قام باحثون من جامعة نورثومبريا فى نيوكاسل، بتطوير جهاز آلى للمشى يمكن المسنين من المحافظة على نشاطهم وتوازنهم لفترات أطول. كما يساعد على سرعة تعافى كبار السن بعد السقوط أو الإصابة، مما يقلل من طول مدة بقائهم فى المستشفي.

ويعمل الجهاز كأخصائى علاج طبيعى افتراضي، مما يشجع المريض على أن يكون نشيطا قدر الإمكان، ويساعد أيضا فى تقييم تنفيذ التمارين. الجهاز مزود بتقنية تمكنه من إصدار أوامر صوتية للمريض، وإقناعه لإكمال الأنشطة العادية مثل الذهاب فى نزهة على الأقدام والتماسك والوقوف والتوازن، وتقييم أدائه. كما يعد الجهاز رفيقا للمريض فى سيره وسفره، لمراقبة التقدم وتقديم الدعم المادى إذا لزم الأمر.

وتعد هذه المشاية الخاصة، التى طورها فريق من مختبر علم النفس وتكنولوجيا الاتصالات فى جامعة نور ثمبريا، جزءا من مشروع بحثى أكبر بتمويل من الاتحاد الأوروبى يستكشف كيف يمكن للتكنولوجيا المساعدة فى مواجهة تحديات الشيخوخة وتشجيع كبار السن على أن يكونوا أكثر نشاطا من خلال المشاركة الاجتماعية والثقافية. ويضم المشروع عددا من الباحثين من جميع أنحاء أوروبا، بقيادة جامعة تورينتو بإيطاليا، مع إجراء تجارب سريرية فى مستشفى جامعة خيتافى بإسبانيا. وتعد جامعة نورثومبريا هى المؤسسة البريطانية الوحيدة المشاركة فى المشروع. وقد تم تصميم الجهاز ليتم استخدام مبدئيا فى المستشفيات، حيث سيبقى على سرير المريض لتشجيعه على إكمال تمارين الحركة والقوة الاعتيادية، مما يعنى أنه يمكن أن يترك الرعاية فى وقت مبكر. ويمكنه أيضا تقييم أداء المريض وإجراء التعديلات، كما يمكن بعد ذلك إعادة تغذية بيانات التقييم التى جمعها المشاة إلى فريق الرعاية لرصد تقدم المريض. مما يوفر بيانات مفصلة عن أنماط المشى التى من شأنها أن تسمح لفريق الرعاية بتقييم ما إذا كان المريض عرضة لخطر السقوط فى المستقبل. البروفيسور لين كوفنتري، مدير مختبر النفس وتكنولوجيا الاتصالات فى جامعة نورثومبريا، يقول: «التنقل هو عامل حاسم عندما يتعلق الأمر بالشيخوخة. فيمكن أن يكون لتخفيض قابلية الحركة تأثير خطير على الصحة. وتهدف هذه التكنولوجيا إلى المساعدة فى الحفاظ على حركة كبار السن من خلال فهم الأخطاء التى تحدث فى حالة سقوطهم، وتشجيعهم على ممارسة النشاط البدنى قدر الإمكان، أو المساعدة على منع السقوط فى المقام الأول. وسيساعد الجهاز أيضا المعالجين الفيزيائيين على فهم الحركة المادية للمسنين أثناء سيرهم وتحديد ما إذا كانت لديهم أى مشكلات. كما يمكن أن يساعد أخصائى العلاج الطبيعى على إجراء فحوصات ووضع تمارين للمرضى للقيام بها يوميا للحفاظ على أقدامهم».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق