الجمعة 22 من شوال 1439 هــ 6 يوليو 2018 السنة 142 العدد 48059

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

د‏. عاشور عمرى رئيس هيئة تعليم الكبار لـ«الأهرام»‏:‏ 5 آلاف معلم لمحو أمية 18 مليون مواطن فى مصر!

حوار - محمد أبوالعينين
تصوير: مصطفى عميرة

ربط الخدمة التعليمية ببرنامج «تكافل وكرامة».. ومطلوب إصدار تشريع «مؤسسة بلا أمية»

 

محو أمية المواطن حق له على الدولة وليس منحة أو خدمة، وذلك بنص القانون رقم 8 لسنة1991 الذى أكد أن محو الأمية وتعليم الكبار واجب وطنى ومسئولية قومية.

ودول العالم المتقدمة تهتم الآن ونحن فى العقد الثانى من القرن الواحد والعشرين بمواجهة «الأمية التكنولوجية»، أما فى مصر فإننا نعانى بسبب الأمية التى تعنى عدم القدرةعلى القراءة والكتابة أصلا، لذا فمن الضرورى ونحن فى مرحلة تعمل فيها الدولة بكل أجهزتها ومؤسساتها على رفع معدلات التنمية وبناء مصر القوية أن تكون قضية القضاء على الأمية فى صدارة المشهد، حتى يشارك ملايين الأميين فى عملية البناء والتنمية.

ولكشف الحقائق حول الأمية فى مصر وكيفية مواجهتها، والخطر الذى يهدد المجتمع المصرى بسببها، يأتى هذا الحوار مع الدكتور عاشور أحمد عمرى رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار

...................................

> ما هى حقيقة الأمية فى مصر؟

الأمية فى مصر تميل إلى أمية ريفية أنثوية , لأن الإناث تمثلن نسبة ثلثى عدد الأميين فالأمية فى الإناث ضعف الذكور, حيث يوجد حتى الآن بعض العادات والتقاليد فى المناطق النائية والريفية ومحافظات الصعيد التى تنظر لتعلم البنت على انه رفاهية وأن البنت خلقت لتكون زوجة وأما للأولاد, وتنتشر الأمية فى المناطق الريفية عنها فى المناطق الحضرية والغنية والمناطق الجديدة فى مصر التى قد تكاد الأمية تكون فيها صفرا, فالأمية متضخمة للغاية فى المحافظات الريفية وخاصة محافظات الصعيد فمحافظة المنيا على سبيل المثال نسبة الأمية فيها 42 % أى أن ما يقرب من نصف سكانها أميون.

> كم إجمالى عدد الأميين فى مصر طبقاً لآخر الإحصائيات الرسمية؟

مشكلة تعليم الكبار فى مصر كبيرة جدا فلدينا 18٫4 مليون أمى (يجهلون القراءة والكتابة ) طبقا لآخر احصاء لسنة 2016 .. والأرقام متضاربة إلى حد كبير لاختلاف المرحلة العمرية التى تتعامل معها الجهات المختلفة باعتبار الشخص أميا , فالأمى بالنسبة لهيئة تعليم الكبار يتم التعامل معه بداية من بلوغه سن الـ 16 عاما.

> هناك تزايد لعدد الأميين فى مصر.. فما هى أسباب هذا؟

الفقر هو العامل الأول والمهم فى تزايد وانتشار الأمية، فالأسر الفقيرة الآن لا تعلم أبناءها والأب لا يلحق أبناءه بالمدرسة لأنه سوف يتحمل مصروفات وأعباء كبيرة فى حين أنهم بتشغيلهم فى ورش يكونون مصدر دخل له , والعامل الثاني: أن التعليم كان فى السابق يحظى باهتمام الأسرة لأن الشخص المتعلم يجد العائد المادى والاجتماعى أما الآن فلم يعد التعليم هو الاستثمار الحقيقى بل أصبح الاستثمار فى المشروعات التجارية والصناعية .

> ما هو بالتحديد مفهوم الأمية وتعليم الكبار؟

الأمية لها مفهوم واسع فهناك أمية هجائية، وثقافية، وتكنولوجية, وحضرية, ووظيفية , وللأسف نحن نركز فقط على الأمية الهجائية لكبر حجمها فى مصر , حيث لا يعقل أن نعمل على محو الأمية الثقافية أو الرقمية ولدينا ملايين يجهلون القراءة والكتابة, ولكن هناك برامج تدمج الأمية الهجائية مع الأمية الثقافية والحضرية مع الوعى .

ومجال تعليم الكبار فى الهيئات الدولية لا ينحصر فقط على محو الأمية , فهو يتخطى ذلك بكثير ليرتبط بإعداد القيادات والتربية المستمرة والتعلم مدى الحياة, فخلال رحلة عمل لكندا قمت بزيارة كيان كبير بمقاطعة شارل تاون «كلية تعليم الكبار» غيرت مفاهيمى ونظرتى لمجال محو الأمية على أساس إن الهيئة العامة لتعليم الكبار يجب الا يقتصر دورها على محو الأمية وعليها أن تقدم خدمات للكبار كل فى مجاله ووفق احتياجاته , ففى هذه الكلية الأمى يدخل يتعلم القراءة والكتابة, وخريج الجامعة الذى يرغب فى العمل فى مجال مغاير لدراساته يلتحق بهذه الكلية ليتلقى الدراسة والتأهيل والتدريب المهنى اللازم للعمل فى المجال الذى يرغب فيه ويحصل على الشهادة التى تؤهله للالتحاق بسوق العمل .

> هل مازالت هيئة محو الأمية وتعليم الكبار التى ترأسها تعمل بمنهج «اتعلم اتنور» أم أن لدى الهيئة مناهج حديثة يتم تنفيذها؟

نحن فى مرحلة تطوير للمناهج مع جهات شريكة كالجمعيات الأهلية واليونسكو , فلدينا ما يقرب من 13 منهجا, من بينهم على سبيل المثال المنهج السكانى وبجانب تعليم القراءة والكتابة نعمل على التوعية بكيفية تربية الأولاد وأهمية تحديد النسل , وهناك منهجا التعلم والحياة وهو يربط التعليم بحياة الدارس فالأمى اذا كان فى بيئة ريفية و كذلك اذا كان فى بيئة صناعية لابد أن يتلاءم المنهج مع تلك البيئة , وهناك مناهج رقمية .

> كم عدد العاملين بالهيئة وهل هو كاف للقيام بمسئوليتها؟

الهيئة العامة لتعليم الكبار بها قوى بشرية ضعيفة جدا حيث يعمل بها حوالى 8 آلاف عامل على مستوى كافة محافظات مصر من بينهم 5 آلاف معلم مطلوب منهم محو أمية أكثر من ثمانية عشر مليون أمي!.

هل تصل الهيئة للمواطن فى القرى والنجوع لتقديم الخدمة التعليمية؟

هيئة تعليم الكبار ليست الجهة المنفذة لمحو الأمية طبقا لنصوص القانون 8 لسنة 1991 الذى أنشأ الهيئة , ولكنها الجهة المنسقة مع الجهات الداخلية والخارجية الحكومية والمدنية , والجهة التى تتابع وتشرف وتضع المناهج والخطط وتقيم أداء العملية التعليمية .

> ميزانية الهيئة هل هى كافية للقيام بواجباتها وتحقيق أهدافها؟

الموازنة المقررة للهيئة العامة لتعليم الكبار لا تكفى , ونطالب بزيادتها , ووضع حد أدنى لأجور العاملين والمعلمين بها، فالهيئة بها معلمون مرتباتهم لا تتجاوز الـ 800 جنيه , وتجرى الآن الهيئة اتصالات رسمية وقانونية مكثفة لتحسين أوضاع المعلمين والعاملين بها .

> ماهى الحملات والمبادرات التى تعمل بالتعاون مع الهيئة؟

لدينا بروتوكولات تعاون مع وزارة الشباب والرياضة من خلال مبادرة «المصريون يتعلمون»، ووزارة التضامن الاجتماعى من خلال برنامج «تكافل وكرامة» حيث يتم ربط الدعم للمستفيدين من البرنامج بدعمه أيضا بالخدمة التعليمية.

> هل لديكم حالات واصلت التعليم بعد حصولها على شهادة محو الأمية؟

لدينا نماذج مضيئة بدأت تعلمها بفصول محو الأمية من بينها, منذ أيام كرمت الهيئة الدكتورة أم كلثوم البدوي, من أبناء مدينة البدرشين بمحافظة الجيزة التى درست فى فصول محو الأمية والتحقت بالمرحلة الاعدادية ثم الثانوية وواصلت المسيرة حتى حصلت على ليسانس الآداب, وعادت لفصول محو الأمية لترد الجميل، فقامت بتعليم ومحو أمية 500 فرد أمى، ثم واصلت مسيرتها التعليمية إلى أن حصلت على درجة الدكتوراة فى الاعلام بعنوان «المجتمع والحق فى الاتصال» ولها الآن العديد من المؤلفات ولدينا نماذج عديدة.

> ما الحوافز التى تُقدم لتشجيع المعلم وأيضا الأمى ليصبح شريكا ومساهما فى منظومة التنمية؟

المعلم يحصل على 200 جنيه لتعليم الدارس الأمى ونجاحه فى الامتحان المقرر لحصوله على شهادة محو الأمية، والمقترح الآن أن يحصل المعلم عن كل دارس 300 جنيه، وهو حافز معقول للمعلم لتعليم الدارسين ومحو أميتهم.

ومن ناحية أخرى فإن مواصلة التعليم فى منتهى الأهمية فإذا افترضنا نجاحنا فى محو أمية الـ 18 مليون أمى واعتمدنا على الحفظ والتلقين فبعد أسبوعين أو ثلاثة سوف يرتد للأمية ونكون بذلك فى حلقة مفرغة واهدار للمال العام الدولة , وللخروج من هذه الإشكالية لابد أن يكون هناك حافز قوى للأمى لجذبه للتعلم , وبالفعل من المقترح أن يحصل الأمى على دعم 50 جنيها لتحفيزه على محو أميته وتعليمه .

وتعمل الهيئة الآن على ربط أوجه الدعم للأمى نفسه فمثلا نتواصل لبحث إعفاء أبناء الدارس الملتحق بفصول محو الأمية من مصروفات التعليم فى المدارس والجامعات, وفى المرحلة الحالية نعمل على دمج طلاب الجامعة فى المشروع القومى لمحو الأمية فهناك جامعات أنجزت فى مجال محو الأمية منها جامعات المنوفية و الزقازيق وسوهاج التى تشترط لحصول الطالب على الشهادة الجامعية أن يمحو أمية اثنين من الأميين , وفى جامعة عين شمس طبقا للبروتوكول الموقع بين الجامعة وهيئة تعليم الكبار فإن الموضوع اختيارى للطالب مقابل حوافز فالطالب الذى يمحو أمية خمسة أميين يتم اعفاؤه من مصروفات الدراسة واعفاؤه من مصروفات المدينة الجامعية وحصوله على الكتب الدراسية بالمجان بالاضافة لحصوله على الحافز المادى من هيئة تعليم الكبار بواقع 200 جنيه عن كل دارس.

> ونحن نتكلم عن الأعداد الكبيرة للأميين فى مصر ومع تزايد نسبة الأمية التى قد تكون عقبة أمام أى تنمية لابد أن تكون هناك خطة للهيئة فى الفترة القادمة.. فهل لديكم خطة؟

لدينا مبادرة العقد العربى لمحو الأمية , والتى طرحها الرئيس السابق المستشار عدلى منصور عام 2014 , وأقرها الرئيس عبدالفتاح السيسي, التى تهدف للقضاء على الأمية فى جميع الدول العربية خلال عشر سنوات, حيث هناك اجتماعات شبه دورية تحت مظلة جامعة الدول العربية للقضاء على الأمية فى الدول العربية , وبالتوازى مع مبادرة العقد العربى، لدى هيئة تعليم الكبار خططا مرحلية وخططا طويلة الأمد لكل منها أهداف محددة , بالاضافة إلى خطة استراتيجية طموحة ينتج عنها رفع الناتج القومى.

> هل تشعر بأن هناك اهتماما بقضية محو الأمية من جانب أجهزة ومؤسسات الدولة؟

الماضى كان له أخطاء كثيرة , والآن القيادة السياسية تضع قضية محو الأمية نصب أعينها , والاهتمام زاد الآن بقضية محو الأمية , فمن الصعب أن تتقدم دولة لديها مثل هذا العدد الكبير من الأميين (18 مليون أمي) وهو رقم مخيف, فالأمية هى مصدر كل المشكلات الموجودة كالارهاب والعنف فى الشارع وانتشار الجريمة، كل ذلك يرتبط بشكل كبير بالأمية , فضلا عن أن الدراسات تؤكد أن ارتفاع معدل القراءة بنسبة 1 % يؤدى إلى ارتفاع الناتج القومى للبلد بمعدل 5 %, أى أن القضاء على نسبة 1 % من الأمية يرفع الناتج القومى بمعدل 5 %, والدليل على ذلك ان دولا كاليابان وماليزيا لم تتقدم إلا بالتعليم.

> متى نقضى على الأمية فى مصر ؟

طبقا لخطة التنمية المستدامة؛ المستهدف أن نقضى على الأمية فى مصر عام 2030 , و أن نصل بنسبتها للصفر الافتراضى أى أن تكون أقل من 5 %, وهذا لن يتحقق إلا بمساندة كبيرة من كل جهات ومؤسسات الدولة , وعلينا أن نبدأ بالدعوة لصدور تشريع «مؤسسة بلا أمية» يلزم كل وزارات ومؤسسات وشركات الدولة بمحو أمية العاملين فيها, وسيأتى ذلك التشريع بعد تفعيله بنتائج كبيرة .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    د عبد الناصر فوزى محمد
    2018/07/06 07:02
    1-
    1+

    اغلاق صنبور التسريب اهم واولى
    تعليم الكبار اثبت فشله خلال السنوات السابقة الأولي سد منافذ تسريب التلاميذ من مراحل التعليم المختلفة ( ابتدائي اعدادي ثانوي) اما الكبار فسوف تنحسر نسبتهم تدريجيا بالموت( اطال الله عمرهم جميعا)
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق