الأحد 16 من جمادي الآخرة 1439 هــ 4 مارس 2018 السنة 142 العدد 47935

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بريطانيا تواجه «وحش الشرق».. والعواصف تجتاح السواحل الأمريكية

عواصم عالمية - وكالات الأنباء
رجال الإغاثة يحاولون إنقاذ سيدة أمريكية ورضيعها بعد أن أغرقت مياه الفيضان منقطة كوينسى بولاية ماساتش

تسبب الطقس السيئ الذى ضرب عددا من دول العالم فى حالة من الفوضى، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى وتشريد الآلاف وتقطع السبل بملايين المسافرين حول العالم، وإعلان حالة الطوارئ فى أمريكا وأوروبا.

ففى لندن، تم استدعاء الجيش البريطانى لمساعدة مئات المتضررين من العاصفة «إيما» بسبب موجة الثلوج التى أطلق عليها «الوحش القادم من الشرق». وسارعت القوات إلى إنقاذ العالقين خصوصا سائقى السيارات الذين علقوا فى الطرقات التى أغلقها هطول ثلوج كثيفة، مع استمرار موجة البرد وتساقط الثلوج التى غطت بريطانيا ومعظم البلدان الأوروبية، وأسفرت عن مقتل ٥٥ شخصا حتى الآن.

وتقطعت السبل بمئات المسافرين الذين قضوا الليل فى قطارات تراكمت الثلوج على طرقاتها.

وواجه البريطانيون يوما رابعا من الإرباك وحالة الفوضى، مع إلغاء حركة عدد من القطارات والرحلات الجوية، وإغلاق آلاف المدارس.

فى الوقت نفسه، انقطعت الكهرباء عن حوالى ١٠ آلاف منزل فى ميدلاندز وغرب إنجلترا وويلز، وأصدرت السلطات إنذارا أصفر مع استمرار هطول الثلوج.

وتم إلغاء معظم الرحلات الجوية ورحلات وسائل النقل البرية فى إيرلندا التى تسببت الرياح العاتية فى حرمان نحو ٢٤ ألف منزل ومرفق فيها من الطاقة الكهربائية.

وواجه عدد من البلدان الأوروبية الأخرى اضطرابات فى مسار حياة الناس اليومية جراء الثلوج والجليد.

وقد امتدت موجة الطقس القارس القادمة من سيبريا حتى المناطق ذات الجو المعتدل فى أجزاء أوروبا الجنوبية المطلة على البحر المتوسط.

وفى الولايات المتحدة، أسفرت عاصفة قوية اجتاحت ولايات الشمال الشرقى عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وتسببت رياح بلغت سرعتها ١٢٩ كيلومترا فى الساعة فى تدفق المياه فى شوارع بوسطن وإلغاء رحلات جوية وتعطل خدمة القطارات بأنحاء المنطقة.

وانقطعت الكهرباء عن ١٫٧ مليون منزل وشركة فى الشمال الشرقى والغرب الأوسط الأمريكى بعد اجتياح العاصفة للساحل الشرقى من فرجينيا إلى مين. وأغلقت مكاتب حكومية فى واشنطن بعدما تجاوزت سرعة الرياح فى العاصمة الأمريكية ٩٦كيلومترا فى الساعة.وتدفقت مياه البحر فى بعض الشوارع الساحلية فى بوسطن للمرة الثانية هذا العام بفعل رياح بلغت سرعتها ١١٣ كيلومترا فى الساعة أسفرت أيضا عن اقتلاع أشجار وسقوط خطوط كهرباء.

وأعلن رالف نورثام حاكم فرجينيا حالة الطوارئ مما يعنى توجيه المساعدات إلى المناطق المتضررة.

وفى الإطار نفسه، قال موقع “فلايت أوار دوت كوم” إنه تم إلغاء ٣٢١٥ رحلة وتم إرجاء ٣٠٤٥ أخرى، منها رحلات فى أكثر المطارات الشمالية الشرقية ازدحاما فى بوسطن وفيلادلفيا ونيويورك وواشنطن العاصمة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    يوسف ألدجاني
    2018/03/04 01:33
    0-
    0+

    هذا وأكثر منه هو من غضب ألله على من يبيع مقدسات ألله
    لمن لا يستحقه ..... ومدينة ألسلام ألقدس عاصمة لأسرائل ألمحتله ..... ولأرضاء أللوبي أليهودي .... أن أمريكا سيصيبها لعنة أليهود ألمفسدون في ألأرض ....... وألشعب ألأمريكي سيقولون لهم قريبا ...... أرحلوا عن أرض أمريكا ..... وألله عنده ألعدل ويمهل ولا يهمل .... وقوله تعالى ,, ولا تحسبن ألله غافلا عمل يعمل ألظالمون ,, صدق ألله ألعظيم .... أن ألله أهلك أقواما قبلهم ..... ألله هم لا شماته .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق