الأثنين 19 من جمادي الأولى 1439 هــ 5 فبراير 2018 السنة 142 العدد 47908

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سفير باكستان بالقاهرة للأهرام:علاقتنا بمصر بدأت قبل نشأة دولتنا
تنسيق المواقف فى المحافل الدولية ونقدر مكانة الأزهر

كتب ــ محمد عثمان
مشتاق عليّ شاه سفير باكستان فى القاهرة

أعلن سفير باكستان بالقاهرة مشتاق على شاه أن مصر وباكستان لديهما الرؤية المشتركة تجاه القضايا الإقليمية والدولية و تجمعهما علاقات وثيقة تعود إلى ما قبل نشأة دولة باكستان.

وقال فى تصريحات لـ «الأهرام» إن الآباء المؤسسين لدولة باكستان بمن فيهم القائد الأعظم محمد على جناح و الشاعر الفيلسوف الباكستانى د. محمد إقبال زاروا مصر فى الثلاثينيات و الأربعينيات.

وأضاف أن البلدين أمامهما تحديات و فرص متشابهة مما ساعد على تدعيم علاقات التعاون .فى المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية  والتعليمية و العلمية.

وقال إن هناك تبادلا لزيارات عالية المستوى بين البلدين بشكل منتظم  وهناك آفاق رحبة و مجال عريض لتوسيع و تقوية التعاون فى تلك المجالات، مضيفا أنه من بين مجالات التعاون صناعة النسيج والصناعات الدفاعية.

وأشار إلى وجود تبادل زيارات للفرق الثقافية التى تشارك فى مهرجانات الفن و الثقافة وأن ذلك يستند إلى أوجه التشابه الكثيرة فى الثقافة و الملبس و الطعام بين شعبى البلدين و هناك جالية باكستانية صغيرة تعيش فى مصر و تعمل بعديد من المهن.

وقال إن كلا من  مصر و باكستان مهد للحضارات الإنسانية التى عرفتها البشرية  وتفتخر مصر بأنها تحتضن المواقع التاريخية و آثارا حضارية عمرها آلاف السنين و كذلك تفتخر باكستان بأنها كانت ارض حضارة وادى الإندس التى يقدر عمرها بخمسة آلاف عام.

وأكد أن التعاون التجارى و الاقتصادى بين البلدين ينمو بشكل منتظم وإن كان حتى الآن أقل من الإمكانات الحقيقية لبلدينا وبلغ التبادل التجارى بين البلدين فى عام ــ 2016، نحو 220مليون دولار و هو أقل من 0.2% من الناتج السنوى للتجارة الخارجية للبلدين.

و أشار إلى أنه يجرى الإعداد لتنظيم الدورة القادمة لاجتماعات اللجنة الوزارية المصرية الباكستانية المشتركة فى إسلام أباد، مشيراً إلى أنه يمكن زيادة حجم التبادل التجارى بشكل كبير بين البلدين من خلال تهيئة الظروف المناسبة لتسهيل التبادل التجاري  والتركيز على تبادل المعلومات. 

وقال إن باكستان و مصر عضوتان لهما وزنهما فى منظمة المؤتمر الإسلامى و لديهما رؤى متشابهة إزاء القضايا الإقليمية و الدولية  وتواجهان تحديات متشابهة و يسعيان إلى تحقيق أهداف متشابهة مثل تدعيم السلام و الاستقرار و التعاون . و لهذا فنحن ننسق مع بعضنا عن قرب و نتابع بنشاط القضايا ذات الاهتمام المشترك و كذلك الصالح العام للدول الإسلامية . وكذلك يتبادل البلدان دعم مرشحى بعضهما البعض فى المحافل الإقليمية و الدولية.

وقال سفير باكستان إن بلاده تقدر اٍسهام الأزهر فى تدعيم رسالة السلام و التفاهم بين الأديان مشيرا الى أن  علاقة باكستان بالأزهر تسبق نشأة دولة باكستان وذلك عندما زار القائد  محمد على جناح  و أول رئيس وزراء لباكستان لياقت على خان القاهرة لتبادل الآراء مع شيخ الأزهر آنذاك فضيلة الشيخ مصطفى عبد الرزاق  و قد تخرج الكثير من الطلاب الباكستانيين من جامعة الأزهر العريقة ،و ثلاثة من أولئك الخريجين يعدون سفراء للسلام و التعاون كونوا جمعية خريجى الأزهر فى باكستان و هى تعمل على نشر رسالة السلام و التسامح التى يتبناها الأزهر  كما  يوفد الأزهر العديد من أساتذته إلى الجامعة الإسلامية العالمية فى إسلام أباد، و يدرس حاليا حوالى 80 من الطلاب الباكستانيين بالأزهر .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق