الثلاثاء 2 من ربيع الأول 1439 هــ 21 نوفمبر 2017 السنة 142 العدد 47832

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إدارة مهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى الدورة الـ39 بندوة الأهرام:
تغلبنا على التحديات و«التعويم».. وحفلا الافتتاح والختام بحضور 1700 مدعو

أدارت الندوة وأعدتها للنشر- سحر عبد الرحمن
ضيوف الندوة (تصوير - بسام الزغبى)
إيمانا بدور السينما في تشكيل وجدان وفكر المصريين، وكما اعتادت كل عام، جاءت دعوة «الأهرام» لأهم صناع السينما، والقائمين على مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، قبل انعقاد دورته الـ39، للمشاركة فى هذه الندوة، كجزء من المشاركة فى هذا العرس الفنى الكبير، الذى يضيئ ويزين القاهرة على مدى 10 أيام تبدأ اليوم وتستمر حتى الـ30 من نوفمبر الحالى، ليتواصل حوار المتعة والثقافة بين القائمين على الفن السينمائى من جميع أنحاء العالم..

عن الدورة الحالية للمهرجان، وتفاصيل العروض السينمائية، والمشاركين، وأعضاء لجان التحكيم العربية والأجنبية، وحفلى الافتتاح والختام، يتحدث ضيوف ندوة الأهرام.

«الأهرام «: د/ ماجدة واصف.. ما الجديد الذى ستضيفه الدورة الـ39 لمهرجان القاهرة السينمائى؟

هناك الكثير من الأعمال السينمائية والفاعليات الكثيرة والمتنوعة من الفن والإبداع الفني والسينمائى، ومع انطلاق دورته الـ39 التى تُفْتَتَح اليوم سيقدم المهرجان أفلاما تزيد على الـ175 فيلما تمثل 53 دولة موزعة بين المسابقة الدولية، والتي تضم أفلاما مهمة مثل الفيلم الإيطالى «Fourtunata» أو «محظوظة»، للمخرج سيرجيو كاستيليتو، والفيلم الفرنسى «a season in france» « أو «موسم في فرنسا»، إخراج التشادى محمد صالح هارون ، أحد أهم المخرجين في تاريخ إفريقيا.

بالإضافة إلى قسم «مهرجان المهرجانات،، المعنى بعرض أهم الأفلام التي عرضت في المهرجانات العالمية، وأيضا نستكمل تنظيم بانوراما السينما المصرية الجديدة التي تعرض أهم الأفلام المصرية المتميزة، التي أنتجت عامي 2016 و2017 بعد ترجمتها للغة الإنجليزية لمعرفة الضيوف الأجانب وصناع السينما بمستوى السينما المصرية ونجاحها في حصد العديد من الجوائز المهمة في المهرجانات العالمية، وأيضا بالإضافة إلى المسابقات الموازية، التي ينظمها المهرجان مثل «أسبوع النقاد»، الذى يعرض الأعمال الأولى والثانية لمخرجين من جميع أنحاء العالم و»آفاق السينما العربية»، الذى يحتفى بأحدث إنتاج للسينما العربية وسينما الغد، الذى يعرض الأفلام القصيرة، بالإضافة إلى برنامج لعرض مجموعة من أفلام المخرجات الفرنسيات المعاصرات وبرنامج لعرض أفلام المكرمين المصريين والعرب.

«الأهرام»: ومن سيكون ضيف شرف المهرجان؟

د. ماجدة: اختارت إدارة المهرجان هذا العام «أستراليا» لتكون ضيف شرف الدورة الـ39، نظرا لما تتميز به من لغة سينمائية لها خصوصيتها وفكرها بين المدارس السينمائية في العالم، وسوف يتم عرض مجموعة من الأفلام التي تمثل مراحل مختلفهة من صناعة السينما هناك، كما نستضيف عددا من مبدعى السينما الأسترالية ممن وضعوا بصمة فنية وحازوا على العديد من الجوائز العالمية.

«الأهرام»: من المكرمون هذا العام؟

د/ ماجدة: يكرم المهرجان في دورته هذا العام كوكبة من مبدعى مصر والمنطقة العربية والعالم، بمنحهم جائزة فاتن حمامة التقديرية، وجائزة التميز، وسوف تذهب جائزة فاتن حمامة التقديريه إلى النجم سمير غانم، وسوف يصدر المهرجان كتابا عنه، بينما تذهب جائزة «فاتن حمامة للتميز اإى الفنانة التونسيهة» هند صبرى، والفنان المصرى ماجد الكدوانى، وفى سياق التكريم ينظم المهرجان تكريما خاصا للناقد الكبير الراحل سمير فريد، يضم معرضا لما أجزه، كما يقدم المهرجان تحية خاصة لمن فقدناهم خلال العام، وهم المخرج المصرى محمد كامل القليوبى، والمخرج اللبناني جان شمعون، والنقاد المصريين أحمد الحضرى، ومصطفى درويش، وفوزى سليمان، ويعقوب وهبى .

«الأهرام»: ماذا عن لجنة تحكيم المسابقة الدولية؟

د. يوسف شريف رزق الله: أولا يشترط لاشتراك الأفلام في المسابقة الدولية للأفلام الروائية والتسجيلية الطويلة ألا يكون الفيلم قد تم عرضه في المسابقة الرسمية لأى من المهرجانات الـ15 الدولية المعتمدة من الاتحاد الدولى للمنتجين، وألا يكون الفيلم قد تم عرضه في مصر، أما بالنسبة للفيلم المصرى يجب أن يكون عرضه العالمى الأول في المهرجان، وأن يكون الفيلم قد تم إنتاجه بعد سبتمبر 2016 وتزيد مده عرضه عن 60 دقيقة، وألا يكون الفيلم قد سبق عرضه على أية قناة تليفزيونية أو أى موقع من مواقع الإنترنت، وتختار الإداره لجنة تحكيم المسابقة الدولية للأفلام الروائية والتسجيلية الطويلة، على ألا يكون لأى عضو فيها علاقة بأى فيلم في أى من المسابقات الـ4، وتتكون لجنة التحكيم هذا العام من الفنان حسين فهمى رئيسا، والأعضاء هانى أبو أسعد، المخرج الفلسطيني، وخيرى بشارة، المخرج المصرى، وبيتر فاكلاف، المخرج التشيكيى، وسكوت هيلير، المخرج ومدير التصوير الأسترالى، وجاك لى، المنتج الصينى، وكندة علوش، ممثلة سورية، وفابيان باب، ممثلة فرنسية، وسيمرتى كيران، المدير الفني لمهرجان مومباى السينمائى الهندى.

«الأهرام»: وماذا عن الجوائز؟

تمنح لجنة التحكيم للمسابقة الدولية جوائز الهرم الذهبى لأحسن فيلم، ويتم منحها للمنتج، وجائزة الهرم الفضى جائزة لجنة التحكيم الخاصة وتمنح للمخرج، وجائزة الهرم البرونزى لأحسن إخراج، وجائزة نجيب محفوظ لأحسن سيناريو، وجائزة أحسن ممثلة وأحسن ممثل وجائزة أحسن إسهام فنى.

الأهرام»: ماذا عن مسابقة آفاق السينما العربية وتكريم الفنانين العرب في المهرجان؟

أحمد شوقى: يشترط للاشتراك في المسابقة أن يكون الفيلم قد تم اإتاجه بعد سبتمبر 2016 وتزيد مدة عرضه على 60 دقيقة، وألا يكون الفيلم قد تم عرضه في مصر أو سبق عرضه على قناة تليفزيونية أو موقع إلكترونى، وتختار إدارة المهرجان لجنة تحكيم مسابقة آفاق السينما العربيهة، على ألا يكون لأى عضو بها أى علاقة بأى فيلم في المسابقات الـ4 وتمنح لجنة التحكيم جائزة سعدالدين وهبة أحسن فيلم عربى، وتقدمها نقابة المهن السينمائية وجائزة صلاح أبو سيف لأحسن إسهام فنى، وتقدمها أيضا المهن السينمائية، ولجنة تحكيم مسابقة آفاق السينما العربية للأفلام الروائية والتسجيلية تتكون من المصور السينمائى المصرى أحمد المرسى، والمخرج الأردنى محمود المساد، والممثلة التونسية ريم بن مسعود، وجوائزها للأفلام الروائية والتسجيلية جائزة سعدالدين وهبة، ولجنة التحكيم الخاصة وجائزه صلاح أبو سيف أحسن فيلم، وحرص المهرجان في دورته هذا العام على استقطاب عدد من أهم الأفلام العربيه التي تم إنتاجها حديثا والحصول على حق عرضها في المهرجان وعلى رأسها الفيلم التونسى «تونس في الليل» للمخرج «إلياس بكار» في عرضه الدولى الأول خارج تونس والفيلم السورى «طريق النحل» للمخرج الكبير عبداللطيف عبدالحميد أحد أهم مخرجى سوريا والفيلم الفلسيطينى «اصطياد أشباح» للمخرج «رائد انضونى الفائز بجائزة أحسن فيلم تسجيلي في مهرجان» برلين السينمائى والفيلم المغربى «عرق الشتاء» للمخرج «حكيم بلعباس» المشارك في مهرجان تورنتو السينمائى وعشرات المهرجانات الدولية والفيلم اللبناني «محبس» للمخرجة «صوفى بطرس».

«الأهرام»: هل ستستمر العروض الجماهيرية في الأوبرا أم في دور سينما أخرى؟

د. ماجدة: العام الماضى انتشرت العروض في بعض الصالات التجارية بالإضافة إلى قاعات الأوبرا بدعم ورعاية وزارة الثقافة توجد العروض في قاعات المسرح الكبير، والمسرح الصغير، ومركز الإبداع، سينما ومسرح الهناجر والمسرح المكشوف، فضلا عن التواجد في منطقة وسط البلد من خلال 3 شاشات في سينما «أوديون» ومن أجل التوسع الجغرافى تم الاتفاق على إقامة عروض لأفلام المهرجان في إحدى قاعات الجامعة الأمريكية بالتجمع الخامس، وأيضا إحدى شاشات مول العرب في 6 أكتوبر.

«الأهرام»: لمن فيلم الافتتاح؟

د. ماجدة واصف: فيلم الافتتاح هو «الجبل بيننا» للمخرج الفلسطيني الكبير هانى أبو أسعد، وبطولة كيت وينسلت وإدريس ألبا، وسوف يعرض الفيلم مرة أخرى مصحوبا بمؤتمر صحفى في سينما الزمالك.

«الأهرام»: ماذا عن الندوات والفعاليات السينمائية الأخرى؟

د. يوسف شريف رزق الله: بالإضافة إلى الندوات الفيلمية، التي تحتفى بصانعى ومبدعى الأفلام ممن تم توجيه الدعوة لعدد منهم لتقديم أفلامهم للجمهور المصرى.

وشملت قائمه الممثلين الذين قبلوا دعوة الحضور ومناقشة أفلامهم الممثلة الهندية راجشرى ديشبلندى، والممثلة اللبنانية جوليا قصار، وفريق الفيلم الكرواتى المكون من الممثلة ميا بيتر يسيفتش، والممثل نيكسابو تيجير، وفريق الفيلم التونسى «تونس في الليل»، المكون من الفنان الكبير رؤوف بن عمر، والممثلة أميرة شبلى، وغيرها من الأفلام والفنانين، كما حرصت إدارة المهرجان على متابعة التطور التكنولجى في صناعة السينما ودور السينما في المجتمع، من خلال تنظيم 3 ندوات رئيسية أولها عن مناهضة العنف ضد المرأة وتحديات السينما المصرية وNetflix ومستقبل التوزيع السينمائى في تقديم خدمة بيع وتاجير الأقراص المدمجة والتوسع في إنتاج الأفلام والبرامج التليفزيونية وتوزيعها عبر الإنترنت وبحث تداعيات الظاهرة وانعكاساتها على صناعة السينما في العالم. بالإضافة إلى فعالية أسبوع النقاد الدولى للأفلام الروائية والتسجيلية الطويلة، والتي سوف تمنح جائزتى شادى عبدالسلام لأحسن فيلم وتمنح للمخرج، وجائزة «فتحى فرج» لأحسن إسهام فنى من خلال لجنة التحكيم المكونة من المنتج المصرى عصام علوان والناقد المغربى عبدالكريم واكريم، ووالمخرجة اليونانية افانيجيليا كرانيوتى.

«الأهرام»:. ما التحديات التي واجهت عملكم كمدير للمركز الصحفى؟

مجدى الطيب.: نعمل طوال الوقت على تفادى الأخطاء وعدم تكرارها واستطعنا هذا العام توفير قدر أكبر من المشاركة الإعلامية لكل الصحفيين والإعلاميين، للمشاركة فى حفلى الافتتاح والختام في قاعة «المنارة» بالتجمع الخامس، من أجل حضور أكبر لضيوف المهرجان، حيث تتسع القاعة لـ1700 فرد ومزودة بأحدث الإمكانات الحديثة لعرض الأفلام بتقنيات حديثة ومتطورة، وأتاح المركز الصحفى للمهرجان كل المعلومات والإمكانيات التي تسهل عمل الصحفيين والإعلاميين من أجل تغطية مشرفة لمهرجان دولى عريق، كما سيتم نقل وقائع المهرجان من خلال شاشات التليفزيون المصرى وقنواتdmc الراعى الرسمي للمهرجان ولحفلتى الافتتاح والختام وسوف يستمر المركز الصحفى في تقديم جميع المعلومات عن العروض والفعاليات ومواعيدها على مدار أيام المهرجان الـ10، كما ستهدى الدورة الـ39 للمهرجان للفنانة شادية.

«الأهرام»: وما التحديات التي واجهتكم في التحضير للمهرجان في دورته الـ39؟.

د. ماجده واصف: التحديات تكمن في ضعف ميزانية المهرجان، خصوصا بعد قرار التعويم الذى أثر بشكل كبير على دعوة الفنانين العالميين ومشاركتهم في المهرجان، وظهر هذا بشكل كبير وملفت في الدورة الماضية، إلا أن هذا العام وبمشاركة وشراكة قنوات dmc استطعنا التغلب على الكثير من الصعوبات والمشاكل وسوف تشهد هذه الدورة الكثير من النجاحات والتطوير في الأداء من إقامه حفلى الافتتاح والختام في قاعة المنارة بديلا عن دار الأوبرا، مما سيعطى حضورا ومشاركة أكبر وأكثر للضيوف، وتوافر فريق عمل فنى كبير للتصوير والبث المباشر للحفلات، بالإضافة للعروض الفنية المبدعة للفنان خالد جلال، ولكل الجهد والعمل الدءوب الخلاق لكل من ساهم من أجل ظهور المهرجان بالشكل اللائق الذى يستحقه في دورته الـ39، وأخص بالشكر المبدع هشام سليمان، رئيس قنوات dmc على كل الدعم والعمل المشرف ولنستعد من أجل مهرجان القاهرة السينمائى.
 




> شارك من الأهرام

علاء سالم ــ مشير عبدالله

 



> ضيوف الندوة

د ـ ماجدة واصف
مديرة مهرجان القاهرة السينمائى

د ـ يوسف شريف رزق الله
الأمين العام والمدير الفني للمهرجان

الكاتب السينمائى مجدى الطيب
مدير المركز الصحفى للمهرجان

الفنان أحمد شوقى
نائب المدير الفني ومدير مسابقة «آفاق عربية»

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق