الأحد 16 من صفر 1439 هــ 5 نوفمبر 2017 السنة 142 العدد 47816

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مأساة وعد بلفور..« 100 عام» والوضع يزداد سوءًا

أسماء الحسينى
تمر هذه الأيام مائة عام كاملة على وعد بلفور المشئوم الذى تطوع فيه وزير الخارجية البريطانى آرثر بلفور آنذاك بإعلان منح بموجبه اليهود الحق فى إنشاء وطن قومى لهم فى فلسطين، التى كانت تخضع لإدارة الامبراطورية البريطانية الاستعمارية. وهذا الوعد فى ذاته يؤكد أنه لم يكن هناك شىء اسمه دولة إسرائيل قبل 2 نوفمبر 1917

والمؤسف أنه بعد مرور مائة عام على الجريمة التى ارتكبتها بريطانيا فى حق الشعب الفلسطينى أتت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماى لتعلن قبل أيام عن فخر بلادها واحتفالها بهذا الوعد بدلًا من أن تقدم اعتذارا رسميا للشعب الفلسطينى عنه، وأن تستخدم عضويتها فى مجلس الأمن الدولى لتنفيذ مقررات الشرعية الدولية التى تنص على إعادة بعض حقوق الشعب الفلسطينى.

أما الشعب الفلسطينى وقادته والشعوب العربية وحكوماتها، فمن الواضح أنهم لم يفلحوا حتى الآن فى تبنى السياسات التى تؤدى إلى إعادة الحقوق إلى أصحابها وإلى كبح جماح التجبر الإسرائيلى وغيه المستمرين فى تجاهل سافر لمقررات الشرعية الدولية، بل وتغيير الواقع الجغرافى والديموجرافى فى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفى الحقيقة فإنه لا توجد مأساة تشبه مأساة الشعب الفلسطينى فى العصر الحديث، إذ أن جميع ملفات الظلم والقهر الاستعماريين فى آسيا وإفريقيا قد انتهت بعودة الحقوق لأصحابها وجلاء المحتل المستعمر.. فما الذى يبقى مأساة الشعب الفلسطينى هكذا دون حراك؟ وما الذى يصم آذان العالم عن صرخات النساء والأطفال وعذابات الفلسطينيين فى الضفة وغزة والمنافى ..أسئلة يجب أن تشحذ همة كل حر ومخلص حريص على قيم العدل والشرعية والإنسانية.



 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    ابو العز
    2017/11/05 07:59
    0-
    0+

    هذا الذي لا يملك واعطى من لا يستحق ..
    هناك من يقول ان وجود اسرائيل مرتبط به وجود اطراف اخرى ! يعني وجود اسرائيل في ناحية ووجود جميع الباقي في ناحية اخرى ؟! ... على انه من الطريف ذكر ان جريدة هاريتس العبرية قد نشرت قبل يومين , عن صاحب الوعد بلفور غرامه مع سيدة يهودية كانت لها شأن كبير في هذا الموضوع ؟! .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    دكتور كمال
    2017/11/05 00:56
    1-
    1+

    ما هو سبب إستمرار القضية الفلسطينية بدون حل
    السبب هو فشل الفلسطينيون في عرض قضيتهم للرأي العام العالمي : السبب هو عطف العالم علي الصهاينة الذين اشتكوا من العنف الموجه ضدهم من جميع الجهات : و تهديد عبد الناصر بإلقائهم في البحر : و تغيير القضية الفلسطينية من صراع شرعي علي الأرض الي صراع ديني قبيح : أصبح الآن يهدد العالم كله بدلاً من أن يهدد العدو الأصلي : اصبح العالم معجباً بالتقدم العلمي و الإقتصادي للصهاينة في مقابل التأخر والتدهور الذي أصاب الفلسطييين و البلاد العربية … و أسباب أخري
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق