الجمعة 14 من صفر 1439 هــ 3 نوفمبر 2017 السنة 142 العدد 47814

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سحر « السيجارة».. الكاذب

ذات نهار.. وعلى غير طباعى الهادئة النادية البشوشة شعرت بالاختناق والضجر وضيق الصدر.. فقادتنى قدماى الى مكان هادىء يجاور النيل يحمل ذكرياتى.. وجلست ساندة رأسى على شجرة كبيرة عمرها يقارب عمرى تمتلىء بأوراق الصفصاف.. وبعيدا عن الأعين رحت أنفخ فى الهواء شهيق زفير لعل الهواء

المنعش يثلج صدرى ويلهمنى بعضاً من كلمات أخطها فى أوراقى.. وفى لحظاتى للتأمل لمحت إمرأة تضع سيجارة بين أناملها الرقيقة ، تأخذ بضع أنفاث منها وتلقيها لتشعل الثانية والثالثة.. وهكذا فى عصبية شديدة وماهى الا لحظات وبعد أن هدأت قليلا.. ألقت بعلبة الدخان بعيدا على الطاولة التى كانت تعتليها.

ولوهله شعرت برغبة عارمه فى أن استعير منها واحدة أضع فيها همى، وتساءلت: ألا يجدر بى أن أشعل سيجارة وأفعل مثل هذه المرأة الأنيقة ربما هذا ماينقصنى كى أكون امرأة صاحبة مزاج عال ؟.. أو لعله من الأفضل أن أبتاع علبة واحدة أنفخ فيها حتى أصل لبيتى وتستمر معى بضعة أيام فيضيع همى وزهقى ؟.. أو ربما أقوم بشراء خرطوشة من السجائر الفاخرة ابعثرها رمادا متطايرا فى الهواء أمامى مثلى مثل الكثيرات.. نعم سأبتاعها مستوردة رغم ارتفاع سعرها وسأواظب على نفخها فى الهواء.. نقودى وأنا حره فيها أشترى بها ما أشاء؟.. وأستطردت مع نفسى فى حديث قصير جدا: هذه السجاره ستؤانسنى وربما تحاكينى وأحاكيها كصديقة حميمة «وماله هو أنا يعنى بعمل ايه» مثلى.. مثل غيرى»؟

توقفت.. وأدركت خطورة ما أفكر فيه والذى استغرق عدة ثوان، ولمت نفسى بماذا تفكرين يا امرأة؟.. فالسيجارة ستتعب صدرك وتزيد من نهجانه، وستؤثر على سلامه قلبك، وتساءلت ألم تكن السيجارة هى السبب فى وفاة أخى وكثير من أحبابى؟.. وألم تكن سببا فى اصابه عدد من أطفال صديقاتى بكثير من الأمراض المبكرة؟.. أولم تكن السيجارة أول طريق ادمان كثير من الشباب للمخدرات ؟.. وهل سحر السيجارة بين أناملها سببا وجيها لأن أحذو حذوها؟.. وماذا لو أن ابنى المراهق -أو ابنتى- اعتاد أن يرانى وبين أناملى سيجاره ربما يحذو حذوى .. ساعتها هل سألومه أم ألوم نفسى؟.

وفى خطى بطيئة تابعت طريق العودة، ولفح الهواء الخريفى وجهى وشعرت بالانتعاش والصحة وتبدل مزاجى مع رؤية الأشجار القديمة على جانبى نيلنا العظيم الممتد، ابتسمت فى سخرية واستغربت الانحراف اللحظى لفكرى ورغبتى الملحة فى اشعال السجائر ومتابعتى لعادة التدخين، فالهواء النقى والسير على الأقدام يوميا هو التنفيس الحقيقى عن مشاعرنا السيئة السلبية أو الغاضبة وهى الطريق الوحيد للتفكير الايجابى السليم، والتدخين لايضيع الهموم انما يعمقها ويزيدها سوءآ.

وقد أثبتت الكثير من الدراسات وعلى مدار أعوام أن التدخين له أضرار صحية خطيرة على المدخنيين وغيرهم ممن يخالطونهم، وأنه بمثابة تمهيد لطريق تعاطى وادمان المخدرات، والتدخين يمثل البداية الأولى لكسر الحاجز النفسى لدى الشخص فى تعامله مع المخدرات -وبالتالى فان محاربة التدخين هى فى ذات الوقت خط الدفاع الأول فى مواجهة ومحاربة المخدرات-، ولذلك صدر فى مصر العديد من التشريعات التى تلزم الشركات المنتجة للتبغ والسجائر بضرورة التنبيه الى خطورة واضرار التدخين وتحظر التدخين فى بعض الأماكن، وتم حظر بيع السجائر ومنتجات التبغ للاطفال «اقل من 18 سنه». وقد أصدرت دار الافتاء المصرية حكما شرعيا بالحرمة القطعية للتدخين، وأقرت وزارة التربية والتعليم حظر التدخين فى جميع المدارس الحكومية والخاصة وفى جميع الاماكن المخصصة للامتحانات بعد التأكد من تأثير السجائر على الجهاز العصبى المركزى للانسان، ووجود ارتباط وثيق بين تدخين الطلاب وانخفاض تحصيلهم الدراسى. ولأن التدخين هو بوابة عالم المخدرات، فقد تكون الخطوة الثانية للمدخنين وأغلبهم من الأطفال والشباب هو تدخين «الشيشة» التى تنتشر فى معظم «الكافيهات»، ثم ادمان البانجو لرخص ثمنه وسهولة نقله وللاعتقاد الخاطىء بأنه نبات طبيعى لاضررمنه،

المحررة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق