الثلاثاء 5 من محرم 1439 هــ 26 سبتمبر 2017 السنة 142 العدد 47776

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
احتفالية للشواذ

رفعت فصائل الشواذ أعلامها في احتفالية كبيرة في التجمع الخامس، ووصل عدد المشاركين فيها أكثر من 20 ألفا بينهم فريق الشواذ، وإذا كان الرقم صحيحا فهى كارثة أخلاقية ودينية وفى كل اتجاه.. حدث غريب أن يجرى ذلك في مصر دون أن يتحدث مسئول واحد عن هذه الفضيحة، أو يصدر بيان من أى جهة عن الملابسات التى أحاطت بهذه الاحتفالية .. إن الاحتفالية جاءت بضيوف من لبنان في جماعات ترفع أعلام الشذوذ ولها أغانيها وأعلامها وطقوسها.. كيف تسرب هؤلاء مثل السرطان إلى خلايا الشباب المصرى وما هى الجهة التى سمحت لهذا الحشد الحافل أن يقيم احتفالية للشواذ في قلب القاهرة؟!.. سوف تجد بعض الآراء الشاذة التى تدافع عن هذه الاحتفالية وسوف يكون من بينهم من يقول إنها الحريات وحقوق الإنسان وسوف تخرج تقارير من القاهرة لمؤسسات الحقوق الدولية تؤكد أن الشواذ في مصر لهم جميع الحقوق وان التقارير التى نشرت عن غياب الحريات في مصر تسئ لها ولا علاقة لها بالأمر الواقع.. ربما نسينا في هذه الاحتفالية تقاليد البيت المصرى والشارع المصرى، ونسينا المسجد والكنيسة وأخلاق الشعب الغلبان المكافح.. ولكن ينبغى ألا ننسى المخدرات وكيف أطاحت بعقول شبابنا وضيعت علينا ثروات من البشر لن نعوضها.. إن الحدث في حد ذاته صورة سيئة نقدمها للعالم عن شبابنا وهى خطأ فادح سقطت فيه مؤسسات الدولة المسئولة إلا إذا كان هناك من يساند ويشجع هذا الخلل الرهيب الذى أصاب البيت المصرى والشارع المصرى.. لا ينبغى أبدا أن نتجاهل مثل هذه الظواهر الأخلاقية والسلوكية ولا ينبغى أيضا أن يروج البعض لهذه السلوكيات ويعتبرها من الحريات وحقوق الإنسان.. وإذا تجاهلنا هذه الظواهر الشاذة ربما جاء من يطالب بزواج الشواذ في مصر أو نجد مشروع قانون في مجلس الشعب يطالب بذلك.. انهيار الأخلاق ليس فقط في قضايا الفساد التى تطاردها كل يوم أجهزة الدولة ولكن السماح بحفلات للشواذ اكبر مظاهر الانحراف والفساد، ومطلوب من مؤسسات الدولة أن تشرح للشعب بكل الشفافية ماذا حدث في احتفالية الشواذ في التجمع الخامس؟!.

fgoweda@ahram.org.eg

لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: