الأثنين 2 من شوال 1438 هــ 26 يونيو 2017 السنة 141 العدد 47684

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

التصدق على الفقراء

لقد حث النبي، صلى الله عليه وسلم، على الحثّ علي الصدقة وبيان فوائدها وآثارها على الفرد والمجتمع. ويذكر لنا التاريخ الحرص الشخصيّ للنبيّ صلى الله عليه وسلم على أداء الصدقات للفقراء والأيتام بشكل شخصيّ وفي مختلف المناسبات. قال تعالى:» خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا». وروي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إنّ الصدقة لتطفئ غضب الربّ».

وللصدقة آثار دنيوية تنعكس على المتصدِّق في الحياة الدنيا، وآثار أخروية وَعَدَ الله بإيفائها لهم في الآخرة وأهمها: دفع البلاء: روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم «الصدقة تدفع البلاء، وهي أنجح دواء، وتدفع القضاء وقد أُبرم إبراماً، ولا يذهب بالأدواء إلاّ الدعاء والصدقة»، وطول العمر ودفع ميتة السوء، وتطفئ حرّ القبور فقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، انه قال: «إنّ الصدقة لتطفئ عن أهلها حرّ القبور، وإنّما يستظلّ المؤمن يوم القيامة في ظلّ صدقته» .

ولقد أكدت الروايات على استحباب إعطاء الصدقات للأرحام والأقارب قبل غيرهم، وجاء في خطبة النبي صلى الله عليه وسلم: «وصلوا أرحامكم،... ومن وصل فيه رحمه وصله الله برحمته يوم يلقاه، ومن قطع فيه رحمه قطع الله عنه رحمته يوم يلقاه،...».
دار الإفتاء

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق