الأثنين 2 من شوال 1438 هــ 26 يونيو 2017 السنة 141 العدد 47684

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مشاهد العيد
العيدية .. عادة مصرية تتحدى وسائل الاتصال الحديثة

كلمة عيد تعني كثرة عوائد الله علي عباده من غفران الذنوب‏، فعيد الفطر يأتي بعد صيام شهر رمضان المبارك, وفيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر, وبذلك فالعيد يأتي بعد العبادة والغفران, والعيد هو يوم الجائزة للعبد المؤمن الذي صام شهر رمضان إيمانا واحتسابا لوجه الله. والعيدية لفظ اصطلاحي أطلقه الناس علي كل ما كانت توزعه الدولة أو الأوقاف من نقود في موسمي عيد الفطر, وعيد الأضحي كتوسعة علي أرباب الوظائف, وكانت هذه العيدية تعرف بـ «الرسوم» في أضابير الدواوين, ويطلق عليها التوسعة في وثائق الوقف.

وإذا كنا نقدم لصغارنا عيدية العيد هذه الأيام, فإن الفاطميين قد حرصوا علي توزيع العيدية مع كسوة العيد خارجا عما كان يوزع علي الفقهاء وقراء القرآن الكريم بمناسبة ختم القرآن ليلة الفطر من الدراهم الفضية, وعندما كان الرعية يذهبون إلي قصر الخليفة صباح يوم العيد للتهنئة كان الخليفة ينثر عليهم الدراهم والدنانير الذهبية من منظرته بأعلي أحد أبواب قصر الخلافة,

وقد أخذت العيدية الشكل الرسمي في العصر المملوكي, وأطلقوا عليها الجامكية, وكانت تقدم العيدية علي شكل طبق تتوسطه الدنانير الذهبية, ويحيط به الكعك والحلوي, وتقدم العيدية من السلطان إلي الأمراء وكبار رجال الجيش, وتقدر العيدية حسب الرتبة التي تقدم لها.

وأطلق الفاطميين اسم «عيد الحلل» علي عيد الفطر المبارك, حيث كانوا يتولون كساء الشعب, وخصصوا لذلك16 ألف دينار لتقديم الكساء للشعب في عيد الفطر المبارك, وذلك في عام515 هـ, أما بالنسبة للكعك فقد تم تخصيص عشرين ألف دينار, وتم إنشاء دار حكومية في العصر الفاطمي تحت اسم دار الفطرة التي كانت تعمل منذ شهر رجب حتي النصف من رمضان, وتستخدم مقادير هائلة من الدقيق والعسل والفستق المقشور, وكان أكثر من مائة عامل يتولون صنع الكعك.

وعن أهمية «العيدية» والمعايدة على الأقارب والأصدقاء يقول الشيخ محمود عاشور، وكيل الأزهر الأسبق، إن «العيدية» هى نوع من أنواع التواصل والتكافل بين الأقارب, فيدفعها الكبار كى يدخلوا بها السرور على الأحفاد بقدر المستطاع لنشر الحب, وانتشرت فى عهد الفاطميين, وكانوا يغدقون الأموال على الناس فى العيد لاستمالة المصريين وكسب ودهم, وأيضا أدخلوا على المصريين عمل كعك العيد لإدخال السرور على الناس بعد قضاء شهر عبادة وتقرب إلى الله بفريضة الصوم. وإذا حالت الظروف دون الزيارة أو التواصل مع الأقارب فى العيد فلا وزر على الإنسان, ولكن هناك وسائل أخرى تعتبر فى ميزان الحسنات, مثل التواصل مع أقاربك عبر «الفيس بوك» والبريد الالكتروني, أو مكالمة أو رسالة تليفونية, كل هذه وسائل حديثة ومتاحة للجميع ويأخذ الإنسان عليها أجره من الله عز وجل, ولكن لا تتساوى مع السير للمريض, أو السير لصلة الأرحام, ولكن نقول إنها أفضل من أن ينقطع الإنسان عن الناس وينفصل عنهم تماما.

وحذر الشيخ محمود عاشور من إثقال بعض الزوجات على أزواجهن فى العيد, بشراء ملابس الأطفال الجديدة أو عمل كعك العيد أو مصاريف العيد ومتطلباته, ونبه إلى أن الزوجة شريكة لزوجها وهى الوحيدة التى تعرف ظروفه المادية, وتشاركه فى السراء والضراء, ولا يجب عليها أن تكلفه فوق طاقته, لأن هذا قد يؤدى الى مشكلات زوجية, والزوجة التى تتعمد ذلك تكون آثمة أمام الله عز وجل, لأنها أدرى الناس بحال زوجها, وروى عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: «خير ما يكنزه الرجل المرأة الصالحة فإذا نظر إليها سرته, وإذا أمرها أطاعته, وإذا غاب عنها حفظته فى نفسها وماله».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق