الأحد 10 من شعبان 1438 هــ 7 مايو 2017 السنة 141 العدد 47634

رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فرنسا .. سيناريوهات صبيحة 8 مايو
يسرا الشرقاوي
يقال إن انتخابات الرئاسة الفرنسية تبدأ بحق اليوم - الأحد - مع إجراء الجولة الثانية والنهائية للاقتراع، وأن ما كان من الجولة الأولى التى جرت يوم 23 أبريل الماضى لم تكن إلا مقدمة محفوظة مقدما ومتوقعة بكل تفاصيلها.

ويقصد بذلك أن أغلب التقديرات واستطلاعات الرأى كانت تتوقع ما كان فعليا من انتهاء الجولة الأولى بفوز المرشح الوسطى إيمانويل ماكرون مع ربة اليمين المتطرف مارين لوبان، حتى أن النسب التى حاز عليها كل منهما من أصوات الناخبين وخروج باقى المرشحين إلى غير رجعة فى الجولة الثانية لم تغادرها الدقة.

الأهم حاليا هو ترقب عامل «الانقلاب الدرامي» والمقصود به تحقق مخاوف الكثيرين من أن ينتهى اليوم إلى غير توقعات الاستطلاعات والتقديرات، فمثلا لا يخرج ماكرون فائزا بالرئاسة الفرنسية، أو ألا يحقق فوزا كاسحا.

والأهم أيضا الاستعداد لسيناريوهات الواقع الفرنسى فى مرحلة ما بعد 7 مايو، التى سيطول تأثيرها المحيط الأوروبى وواقع الديمقراطيات الغربية إجمالا.

فما هى أول السيناريوهات إذا تحققت النبوءة وتمكن ماكرون من الرئاسة؟

أول مشاهد سيناريو ماكرون تدور حول صبيحة الثامن من مايو، وكيف ستبدأ مرحلة مراجعة الذات بالنسبة لتيارين سياسيين أساسيين، وهما اليمين المتطرف من جانب والنخبة السياسية التقليدية، فيرى المراقبون أن فوز ماكرون يعنى ضربة كبرى بالنسبة للتيارات الشعبوية وقوى اليمين المتطرف فى فرنسا وأوروبا.

ففرنسا دولة قائدة ومؤثرة فى المحيط الأوروبى والغربي، كما أن السجال مع اليمين المتطرف خلال انتخابات الرئاسة الفرنسية لم يكن هينا ما يعنى أنه فوزا عن استحقاق، ويأتى تحقيقا لمقولة رئيس وزراء هولندا مارك روته عندما احتفى بفوزه بالانتخابات العامة مارس الماضى ووصف ما كان بمباراة الربع نهائى أمام قوى اليمين المتطرف أوروبيا، مضيفا أن الانتخابات الفرنسية ستكون «مباراة نصف نهائي»، بينما ستقام النهائيات فى ألمانيا التى تعقد انتخاباتها العامة فى سبتمبر المقبل.

لكن وللأسف الشديد لن يكون فوز ماكرون هزيمة كاملة بالنسبة لليمين المتطرف والتيارات الشعبوية كما يعتقد، بل الأدق وصفه بالعقبة أمام ما كان سيصبح إنجازهم الأكبر.

فحتى فى حالة الهزيمة أمام ماكرون ستكون لوبان والشعبوية الفرنسية إجمالا قد حققت لذاتها موقع قدم جديد على الساحة السياسية الفرنسية.

وبناء عليه، لا يمكن لماكرون وباقى القوى السياسية التعامل مع توجهات ومطالب أنصار ذاك التيار بأنها أفكار «قلة مندسة» أو «عناصر غريبة» عن المجتمع الفرنسي، فالشعوبية حقيقة تكسب أرضية بشكل يومى وستكون أكثر تأثيرا خلال عهد ماكرون وما بعده، والهزيمة الحقيقية فى سيناريو فوز ماكرون أو لوبان على حد السواء ستكون من نصيب النخبة السياسية التى تتناوب على الحكم منذ سنوات ما بين قوى يسار ويمين الوسط، فهذه أول انتخابات رئاسية تنتهى إلى تصعيد وفوز ما يصنف بالوافدين الجدد سواء من أقصى اليمين أو بالنسبة لاقتصادى ليس له الكثير من الخبرة فى العمل السياسى الاحترافى وينشأ حزب لأول مرة مثل ماكرون.

سيناريو فوز ماكرون ووفقا لمواقفه الداعمة لمشروع الوحدة الأوروبية فأنه يعنى أيضا عامل ثقة لا يستهان به بالنسبة للاتحاد وبداية لمفاوضات شاقة حقا بالنسبة لعملية خروج المملكة المتحدة من عضوية الاتحاد، فأوروبا ستكون حريصة على الظهور بمظهر قوى وألا تخرج بريطانيا بمكاسب تذكر تجعلها عبرة لمن يعتبر حول التمرد على الثوابت الأوروبية.

أما سيناريو فوز لوبان فسيكون حقا مزلزلا لأنه الأضعف وبالتالى فأن عامل الصدمة سيكون الأقوى، ولأن التحولات المترتبة عليه ستكون كثيرة حتى أن لوبان وحزبها ذاته قد يشعر صبيحة الثامن من مايو بخليط من النشوة والحماسة مع كثير من الارتباك.

ويقوم سيناريو فوز لوبان أساسا على تكريس إجمالى الناخبين الذين صوتوا خلال الجولة الأولى لمرشحين معاديين للنخبة الرأسمالية ولمشروع الوحدة الأوروبية وتم تقديرهم إجمالا بنحو 49%، مع نجاح استراتيجيتها فى الربط بين ماكرون والنخبة المغضوب عليها ومضاعفة الهجوم على مواطن ضعفه مثل العجز عن حل أزمة البطالة الفرنسية التى بلغت 10% وقت كان وزيرا للاقتصاد فى حكومة فرانسوا أولاند كما زادت وأفاضت خلال المناظرة الختامية بينهما الأربعاء الماضي، وذلك أملا منها فى حسم ولو بعض أصوات الناخبين الممتنعين والمقدرين بـ18% والناخبين المترددين والمقدرين بما يزيد على 20%. وإن تم للوبان الفوز فسيكون ذلك تأكيدا على أن الشعبوية واليمينية المتطرفة أصبحت بالفعل إحدى القوى الرئيسية الفاعلة فى المشهد السياسى الفرنسى والأوروبي.

لكنه لن يكون فوزا يسيرا ونشوته لن تدوم طويلا، فستواجه لوبان حملات اجتماعية وقانونية بالجملة لتحجيم تأثيرها على مستقبل الدولة الفرنسية.

لكن من المتوقع أيضا أن تجرى لوبان بعض المواءمات والتعديلات على خطابها وسياساتها، فالعمل السياسى الفعلى وبعد تجاوز مرحلة «المبالغات الانتخابية» سيكشف مدى واقعية وفاعلية بعض التعهدات الانتخابية، وحتما سيزيح مقترحات من شاكلة ما قالته لوبان حول التزام الشركات الفرنسية بنظام ثنائية العملة فى معاملاتها باعتماد اليورو جنبا إلى جنب مع الفرنك الذى أقسمت على أن يعود من مرقده. لكن وسطية لوبان المتوقعة إذا ما فازت لن تصل حتما إلى التصالح مع المشروع الأوروبي، ففوزها سيفتح الباب أكثر فأكثر أمام المشككين فى الوحدة الأوروبية داخل فرنسا وخارجها ويضعف الاتحاد الذى سيحاول التماسك أمام سقوط أحد أكبر دوله أمام اليمين المتطرف، وستتحول الأعين كلها وبقلب مثقل إلى ألمانيا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ابو العز
    2017/05/07 07:27
    0-
    0+

    الشعب محتار ايهما يختار وقد حار دليله ؟!
    من المشاهد التلفزيونية المؤلمة مهاجمة المرشحة للرئاسة بالبيض وكذلك محاولة الاعتداء على المرشح للرئاسة من قبل فرنسيين غاضبين ؟! .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق