الجمعة 24 من رجب 1438 هــ 21 أبريل 2017 السنة 141 العدد 47618

رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

من المسئول عن «مهزلة» الدورى؟

> تحقيق ــ أحمد طاهر
شهد الوسط الكروى الفترة الأخيرة فاصلا من الأحداث المؤسفة تعالت فيها الأصوات وارتفعت خلالها نبرة التحدى والتهديد تبعها تراشق بين أصحاب القرار واتهامات متبادلة فى مشهد حزين اعتاد عليه الوسط الرياضى خلال الفترة الماضية دون تدخل من أصحاب الخبرة والرأى مسببا إزعاجا دون مبرر للناس سواء من داخل الوسط الكروى أو خارجه بسبب خطأ تحكيمى فى مباراة لكرة القدم

فما الذى يحدث فى الكرة المصرية، ومن المسئول عن تلك المهازل ، وهل اللوم يقع على إتحاد الكرة وحده، ولماذا تخرج التصريحات المتناقضة من المسئولين سواء فى الجبلاية أو الأندية ، وهل تتسبب مشكلة مباراة الزمالك والمقاصة الأخيرة فى الدورى وعدم احتساب ضربة جزاء صحيحة للزمالك وفوز المقاصة فى تصدير مشكلة للمجتمع عامة والوسط الرياضى خاصة لمدة شهر كامل ؟ تلك الأسئلة يجيب عنها بعض الخبراء فى التحقيق التالي.

خطة زمنية

بداية يقول العامرى فاروق وزير الرياضة السابق إن سبب المشاكل بصفة عامة فى الوسط الكروى ترجع الى افتقاد اتحاد الكرة إليّ خطة زمنية محددة تصطحبها رؤية وإستراتيجية بأهداف تتحقق على المدى القصير والبعيد والعمل بدون تلك المقومات يتسبب فى العديد من المشاكل الفنية والإدارية . ويتابع العامرى أن على الجمعيات العمومية للأندية ألا تكتفى بالحضور فقط فى اجتماع واحد سنوى وينتهى الأمر بل لابد من متابعة ومحاسبة حقيقية منهم حتى يشعر أصحاب القرار بدور من انتخبوهم لتحقيق طموحاتهم . كما أن عمل بعض أعضاء اتحاد الكرة فى الإعلام واستضافة زملائهم فى مجلس الإدارة لمناقشة قضايا تتعلق بتصميم عمل الأعضاء يبعث برسالة واضحة وهى وجود تضارب المصالح فى العمل والإعلام. ويقول وزير الرياضة السابق بوجوب قواعد قاطعة فى المحاسبة إذا كنّا نرغب فى الانطلاق للأمام وتطبيق اللوائح على الجميع دون استثناء.

تطبيق اللوائح

بينما يقول دكتور كمال درويش رئيس نادى الزمالك السابق إن علينا الالتزام بتطبيق اللوائح والنظم التى وضعت من بداية الموسم وحتى نهايته متسائلا كيف لاتحاد الكرة وضع لائحة جديدة أو عدم تطبيقها وهو ما يبعث برسالة غير جيدة لجميع الأندية كما أن بعض المدربين يعملون فى أندية ثم تفاجأ بنفس المدربين يعملون داخل أندية منافسة للفرق التى كانوا يقومون بتدريبها ولابد من قرار فى هذا الاتجاه .

ويضيف درويش أن هيبة اتحاد الكرة تأتى من خلال التزامه بتطبيق لوائحه على الجميع دون استثناء ودون النظر لحجم النادى ومكانته طوال الموسم الكروى فإذا حدث ذلك فلن يعترض أحد على أى قرار مشيرا إليّ أن لجنة الأندية المحترفة هى التى من المفترض أن تقود المسابقة ويكون قرارها نافذ وليس بتوصيات لمجلس الإدارة يقبل بها أو يرفضها، يوضح رئيس الزمالك السابق أن مشكلة التحكيم تدفع إلى ظهور المشكلات على سطح الأحداث ولكى نحد من ذلك لابد من قيام اتحاد الكرة بعمل دورات مستمرة للحكام وإعدادهم بطريقة متواصلة.

نغمة جديدة

فيما يرى اللواء الدهشورى حرب أن سبب الأزمات المتلاحقة فى الوسط الكروى هو ظهور نغمة جديدة لم نشهدها من قبل فى الرياضة وهى التهديد بتقديم الشكاوى ضد أنفسنا ونقل مشاكلنا خارج حدود الوطن وظهور الفزاعة الدولية التى لم أرها من قبل فى وجود رقيب على الرياضة المصرية يتمثل فى الدكتور حسن مصطفى وهو شخصية رياضية محترمة ولكن كيف له المراقبة وهو غير مقيم فى مصر من الأساس ؟ كما أنه غير متابع للأحداث الجارية لتكوين رأى سديد وهو مشغول برئاسة الاتحاد الدولى لكرة اليد وغير موجود بالقاهرة . ويضيف اللواء الدهشورى حرب أن الرياضة المصرية لم تشهد تهديدات من أبنائها خلال العهود الماضية سواء فى عهد الدكتور عمارة أو عبد الأحد جمال الدين فنحن من نفعل المشاكل ونعطى الفرصة لمجموعة من الشخصيات باللجوء للاتحاد الدولى للكرة لإرسال رسالة وهمية بتجميد النشاط الكروى وأن الرياضة مهددة وهو حق يراد به باطل لأن ذلك لن يحدث أبدا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق