الجمعة 24 من رجب 1438 هــ 21 أبريل 2017 السنة 141 العدد 47618

رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

العالم يتحدث عن «عملية سطو رياضية» فى ملعب سانتياجو برنابيو
غابت لغة العقل فى اياب دور الثمانية لدورى ابطال اوروبا لكرة القدم , وتعالت صيحات الاستهجان والغضب والاعتراض .. حالة من الجدل فرضت نفسها بقوة على المستطيل الاخضر لاسيما فى مواجهات القوى الكبرى , وبات هناك واقع جديد على ساحة القارة العجوز فى ظل غياب الثنائى بايرن ميونيخ الالمانى وبرشلونة الاسبانى عن المربع الذهبى للمرة الاولى منذ عقد من الزمان.

خلال السنوات العشر الماضية كان الفريقان أو أحدهما على الأقل ضيفا دائما على الدور نصف النهائى من البطولة لكن أحدا منهما لم يصل لهذا الدور فى النسخة الحالية من دورى الأبطال حيث تم إقصاء النادى الكتانولى على يد يوفينتوس الايطالى بينما ودع الفريق البافارى البطولة على يد ريــال مدريــد .

وبعيدا عن هذه المفارقة التى اصطدمت بها البطولة فان ملعب «سانتياجو بيرنابيو» كان على موعد مع فضيحة تحكيمية أخرى الثلاثاء الماضى فى لقاء البايرن والريال ، لدرجة ان بعض الخبراء ومنهم الناقد الاسبانى سانتى نولا من صحيفة «موندو ديبورتيفو» الكاتالونية قال بصراحة «أرى أن أفضل شيء أن يتم إعطاء دورى أبطال أوروبا مباشرة إلى مدريد، حيث أن ذلك سيوفر على عالم كرة القدم دقائق عديدة من العار».

واضاف الناقد الاسبانى انه عندما لا تكون هناك كرة القدم، وعندما تكون هناك مشاكل، يظهر الحكم الذى لا يمنح البطاقة للاعب ويشهرها لأخر، بالإضافة إلى التسجيل من وضعية تسلل.. مشيرا الى ان كاسيميرو كان يستحق الحصول على بطاقة صفراء ثانية ومن ثم طرده، غير أن الحكم المجرى فيكتور كاساى قرر إظهار البطاقة الصفراء الثانية إلى فيدال فى لقطة لا تستحق، وظهر جليا أنه لعب على الكرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق